الديوان » العصر الاموي » الأخطل »

إني أبيت وهم المرء يعمده

إِنّي أَبيتُ وَهَمُّ المَرءِ يَعمِدُهُ

مِن أَوَّلِ اللَيلِ حَتّى يَبرَحَ السَفَرُ

مَتى تُبَلِّغُنا الآفاقَ يَعمَلَةٌ

لُمَّت كَما لُمَّ بِالدَوِيَّةِ الأَمَرُ

تُعارِضُ اللَيلَ ما لاحَت كَواكِبُهُ

كَما يُعارِضُ مَرنى الخِلعَةِ اليَسَرُ

إِلَيكَ سِرنا أَبا بَكرٍ رَواحِلَنا

نَروحُ ثُمَّتَ نَسري ثُمَّ نَبتَكِرُ

فَما أَتَيناكَ حَتّى خالَطَت نَقَباً

أَيدي المَطِيِّ وَحَتّى خَفَّتِ السُفَرُ

حَتّى أَتَينا أَبا بَكرٍ بِمِدحَتِهِ

وَما تَجَهَّمَني بُعدٌ وَلا حَصَرُ

وَجَّهتُ عَنسي إِلى حُلوٍ شَمائِلُهُ

كَأَنَّ سُنَّتَهُ في المَسجِدِ القَمَرُ

فَرعانِ ما مِنهُما إِلّا أَخو ثِقَةٍ

ما دامَ في الناسِ حَيٌّ وَالفَتى عُمَرُ

معلومات عن الأخطل

الأخطل

الأخطل

غياث بن غوث بن الصلت بن طارقة ابن عمرو، من بني تغلب، أبو مالك. شاعر، مصقول الألفاظ، حسن الديباجة، في شعره إبداع. اشتهر في عهد بني أمية بالشام، وأكثر من مدح..

المزيد عن الأخطل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأخطل صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس