الديوان » العصر الاموي » الأخطل »

شفى النفس قتلى من كليب وعامر

شَفى النَفسَ قَتلى مِن كُلَيبٍ وَعامِرٍ

بِيَومٍ بَدَت فيهِ نُحوسُ الكَواكِبِ

تَعاوَرُهُمُ فُرسانُ تَغلِبَ بِالقَنا

فَوَلَّوا وَخَلَّوا عَن بُيوتِ الحَبائِبِ

فَلاقى عُمَيرٌ حَتفَهُ في رِماحِنا

وَما أَنتَ يا جَحّافُ عَنها بِهارِبِ

أَتُعجِزُنا في بَسطَةِ الأَرضِ كُلِّها

فَتِلَك وَبَيتِ اللَهِ إِحدى العَجائِبِ

أَلَم تَعلَموا أَنّا نَهُشُّ إِلى القِرى

إِذا لَم يَكُن في الناسِ قارٍ لِعازِبِ

بَني الخَطَفى عُدّوا أَباً مِثلَ دارِمٍ

وَإِلّا فَهاتوا مِنكُمُ مِثلَ غالِبِ

قَرى مِئَةً ضَيفاً أَناخَ بِقَبرِهِ

فَآبَ إِلى أَصحابِهِ غَيرَ خائِبِ

وَما لِكُلَيبِ اللُؤمِ جارٌ تُجيرُهُ

وَفيمَ الكُلَيبِيُّ اللَئيمُ المَشارِبِ

تَغَنّى ضَلالاً يا جَريرُ وَإِنَّما

مَحَلُّكَ بَيتٌ حَلَّ وَسطَ الزَرائِبِ

أَتَسعى بِيَربوعٍ لِتُدرِكَ دارِماً

وَفيمَ اِبنُ ثُفرِ الكَلبِ مِن بَيتِ حاجِبِ

معلومات عن الأخطل

الأخطل

الأخطل

غياث بن غوث بن الصلت بن طارقة ابن عمرو، من بني تغلب، أبو مالك. شاعر، مصقول الألفاظ، حسن الديباجة، في شعره إبداع. اشتهر في عهد بني أمية بالشام، وأكثر من مدح..

المزيد عن الأخطل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأخطل صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس