الديوان » العصر الاموي » الأخطل »

ألهى جريرا عن أبيه وأمه

أَلهى جَريراً عَن أَبيهِ وَأُمِّهِ

مَكانٌ لِشُبّانِ الرِجالِ أَنيقُ

إِذا أَبصَرَتهُ ذاتُ طِنءٍ تَبَسَّمَت

إِلَيهِ وَقالَت إِنَّ ذا لَخَليقُ

يَبيتُ يَسوفُ الخورَ وَهيَ رَواكِدٌ

كَما سافَ أَبكارَ الهِجانِ فَنيقُ

عَبوسٌ إِلى شُمطِ النِساءِ وَإِنَّهُ

إِلى كُلِّ صَفراءِ البَنانِ طَليقُ

سَبَنتىً يَظَلُّ الكَلبُ يَمضَغُ ثَوبَهُ

لَهُ في مَعانِ الغانِياتِ طَريقُ

خَروجٌ وَلوجٌ مُستَخِفٌّ كَأَنَّما

عَلَيهِ بِأَلّا يَستَفيقَ وَثيقُ

عَنيفٌ بِتَحوازِ المَخاضِ وَرَعيِها

وَلَكِن بِإِرقاصِ البُرينَ رَفيقُ

وَمِن دونِهِ يَحطاطُ أَوسُ بنُ مُدلِجٍ

وَإِيّاهُ يَخشى طارِقٌ وَزَنيقُ

معلومات عن الأخطل

الأخطل

الأخطل

غياث بن غوث بن الصلت بن طارقة ابن عمرو، من بني تغلب، أبو مالك. شاعر، مصقول الألفاظ، حسن الديباجة، في شعره إبداع. اشتهر في عهد بني أمية بالشام، وأكثر من مدح..

المزيد عن الأخطل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأخطل صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس