الديوان » العصر الاموي » الأخطل »

أبلغ أمير المؤمنين رسالة

أَبلِغ أَميرَ المُؤمِنينَ رِسالَةً

جَزاءَ بِنُعمى قَبلَها وَوَسيلِ

بِأَنَّ عُبَيدَ اللَهِ سَيفُكَ فَليَكُن

أَخاً وَخَليلاً دونَ كُلِّ خَليلِ

بِهِ رَحِمَ اللَهُ الجُنودَ فَأَقبَلَت

وَقَد مالَتِ الأَهواءُ كُلَّ مَميلِ

وَلَم يَكُ عَن يَومِ اِبنِ عُروَةَ غائِباً

كَما لَم يَغِب عَن لَيلَةِ اِبنِ عَقيلِ

أَخو الحَربِ ضَرّاها فَلَيسَ بِناكِلٍ

جَبانٍ وَلا وَجبِ الفُؤادِ ثَقيلِ

إِذا ذادَ عَن ماءِ الفُراتِ فَلَن تَرى

أَخا قِربَةٍ يَسقي أَخاً بِصَميلِ

وَأَطرَقَ عَنكُم حَيَّةً لَو تَمَكَّنَت

مِنَ الأَرضِ كانَت حَيَّةً بِغَليلِ

معلومات عن الأخطل

الأخطل

الأخطل

غياث بن غوث بن الصلت بن طارقة ابن عمرو، من بني تغلب، أبو مالك. شاعر، مصقول الألفاظ، حسن الديباجة، في شعره إبداع. اشتهر في عهد بني أمية بالشام، وأكثر من مدح..

المزيد عن الأخطل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأخطل صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس