الديوان » العصر الاموي » الأخطل »

أيوعدني بكر وينفض عرفه

أَيوعِدُني بَكرٌ وَيَنفُضُ عُرفَهُ

فَقُلتُ لِبَكرٍ إِنَّما أَنتَ حالِمُ

سَتَمنَعُني مِنكُم رِماحٌ ثَرِيَّةٌ

وَغَلصَمَةٌ تَزوَرُّ عَنها الغَلاصِمُ

فَما لِبَني شَيبانَ عِندي ظُلامَةٌ

وَلا بِدَمٍ تَسعى عَلَيَّ الحَناتِمُ

غِضابٌ كَأَنّي في بَياضٍ أَكُفِّهِم

أَلا رُبَّما لَم تَستَطِعني اللَهازِمُ

وَنُبِّئتُ تَيمَ اللاتِ تَنذُرُ مُهجَتي

وَفيها هِلالٌ طالِعٌ وَمُزاحِمُ

لَنا حُمَةٌ مَن يَختَلِس بَعضَ سَمِّها

مِنَ الناسِ يَعفِر كَفَّهُ وَهوَ نادِمُ

وَيَعتَرِفُ البَكرِيُّ ما دامَتِ العَصا

لِذي العِزِّ وَالبَكرِيُّ ما اِسطاعَ ظالِمُ

تَدارَكَ مَفروقاً بَنو عَمِّ أُمِّهِ

وَقَد حَجَنَتهُ وَالهِجانَ الأَراقِمُ

معلومات عن الأخطل

الأخطل

الأخطل

غياث بن غوث بن الصلت بن طارقة ابن عمرو، من بني تغلب، أبو مالك. شاعر، مصقول الألفاظ، حسن الديباجة، في شعره إبداع. اشتهر في عهد بني أمية بالشام، وأكثر من مدح..

المزيد عن الأخطل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأخطل صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس