الديوان » العصر المملوكي » ابن سهل الأندلسي »

طمحت بأجفاني فأنسيتها الغمضا

عدد الأبيات : 5

طباعة مفضلتي

طَمَحتَ بِأَجفاني فَأَنسَيتَها الغُمضا

وَأَجنَيتَني مِن وَجنَتَيكَ هَوىً غَضّا

أَيَقبَلُ شَوقي سَلوَةً عَن مُقَبَّلٍ

يَسومُ خِتامَ الصَبرِ خاتَمُهُ فَضّا

أَموسى أَيا بَعضي وَكُلّي حَقيقَةً

وَلَيسَ مُجازاً قَولِيَ الكُلَّ وَالبَعضا

خَفَضتَ مَكاني إِذ جَزَمتَ وَسائِلي

فَكَيفَ جَمَعتَ الجَزمَ عِندِيَ وَالخَفضا

شَدَدتُ بِحَبلِ الشَمسِ مِنكَ أَنامِلي

لِحَظّي وَإِنَّ الحَظَّ يَقطَعُها عَضّا

معلومات عن ابن سهل الأندلسي

ابن سهل الأندلسي

ابن سهل الأندلسي

أبو إسحاق إبراهيم بن سهل الإسرائيلي الإشبيلي (605 هـ / 1208 - 649 هـ / 1251)، من أسرة ذات أصول يهودية. شاعر كاتب، ولد في إشبيلية واختلف إلى مجالس العلم..

المزيد عن ابن سهل الأندلسي