الديوان » العصر الاموي » الأخطل »

أيا راكبا إما عرضت فبلغن

أَيا راكِباً إِمّا عَرَضتَ فَبَلِّغَن

نُباتَةَ بِالحِصنَينِ وَاِبنَ المُحَلَّقِ

وَعِمرانَ أَن أَدّوا الَّذي قَد وَأَيتُمُ

وَأَعراضُكُم مَوفورَةٌ لَم تُمَزَّقِ

أَلَم تَعلَموا أَنّي أَكونُ وَراءَكُم

فَما يُرتَقى حِصني إِلَيكُم وَخَندَقي

وَما أَنا إِن عَدَّت مَعَدٌّ قَديمَها

بِمَنزِلَةِ المَولى وَلا المُتَعَلِّقِ

لَعَمري لَقَد أَبلَيتُ في الشِعرِ دارِماً

بَلاءً نَما في كُلِّ غَربٍ وَمَشرِقِ

بَلاءَ اِمرِئٍ لا مُستَثيبٍ بِنِعمَةٍ

فَتُشكَرَ نُعماهُ وَلا مُتَمَلِّقِ

هَجَوتُ كُلَيباً أَن هَجوا آلَ دارِمٍ

وَأَمسَكتُ مِن يَربوعِهِم بِالمُخَنَّقِ

وَرَهطَ أَبي لَيلى فَأَطفَأتُ نارَهُم

وَأَقرَرتُ عَيني مِن جِداءِ الحَبَلَّقِ

فَإِن يَكُ أَقوامٌ أَضاعوا فَإِنَّني

حَفِظتُ الَّذي بَيني وَبَينَ الفَرَزدَقِ

معلومات عن الأخطل

الأخطل

الأخطل

غياث بن غوث بن الصلت بن طارقة ابن عمرو، من بني تغلب، أبو مالك. شاعر، مصقول الألفاظ، حسن الديباجة، في شعره إبداع. اشتهر في عهد بني أمية بالشام، وأكثر من مدح..

المزيد عن الأخطل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأخطل صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس