الديوان » العصر الاموي » الأخطل »

ألا يا إسلمي بالسعد يا أخت دارم

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

أَلا يا إِسلَمي بِالسَعدِ يا أُختَ دارِمِ

وَلَو شَتَّ صَرفٌ مِن نَوىً لَم تُلائِمِ

هِلالِيَّةٌ حَلَّت بِخَبتٍ وَأَوطَنتَ

مَصيفاً مِنَ البُهمى وَقَيظَ الصَرائِمِ

فَقَد كانَ يَحلو لي زَماناً حَديثُها

وَلَيسَ بِنَزرٍ كَاِختِلاسِ المُصارِمِ

فَحالَت قُرومٌ مِن بَني البِشرِ دونَها

وَما الوَصلُ إِلّا رَجعُها لِلمُسالِمِ

وَلَو حَمَّلَتني السِرَّ دَوسَرُ لَم تُضِع

مَقالَةَ ذي نُصحٍ وَلِلسِرِّ كاتِمِ

وَأُسنِدَ أَمرُ الحَيِّ بَعدَ اِلتِباسِهِ

إِلى كُلِّ جَلدٍ مُبرَمِ الأَمرِ حازِمِ

وَإِنّي وَإِن شَطَّت نَواها بِوِدِّها

لَصُلبُ التَعَزّي مُستَمِرُّ الشَكائِمِ

وَكُنتُ إِذا زَيَّنتُ أَوجُهَ مَعشَرٍ

أَنارَت وَإِن أَشتُم تَصِر كَالعَظالِمِ

معلومات عن الأخطل

الأخطل

الأخطل

غياث بن غوث بن الصلت بن طارقة ابن عمرو، من بني تغلب، أبو مالك. شاعر، مصقول الألفاظ، حسن الديباجة، في شعره إبداع. اشتهر في عهد بني أمية بالشام، وأكثر من مدح..

المزيد عن الأخطل

تصنيفات القصيدة