الديوان » العصر الاموي » الأخطل »

شربنا فمتنا ميتة جاهلية

شَرِبنا فَمُتنا ميتَةً جاهِلِيَّةً

مَضى أَهلُها لَم يَعرِفوا ما مُحَمَّدُ

ثَلاثَةَ أَيّامٍ فَلَمّا تَنَبَّهَت

حُشاشاتُ أَنفاسٍ أَتَتنا تَرَدَّدُ

حَيَينا حَياةً لَم تَكُن مِن قِيامَةٍ

عَلَينا وَلا حَشرٍ لَنا بِهِ مَوعِدُ

حَياةَ مِراضٍ حَولَهُم بَعدَما صَحَوا

مِنَ الناسِ شَتّى عاذِلونَ وَعُوَّدُ

وَقُلنا لِساقينا عَلَيكَ فَعُد بِنا

إِلى مِثلِها بِالأَمسِ فَالعَودُ أَحمَدُ

فَجاءَ بِها كَأَنَّما في إِنائِهِ

بِها الكَوكَبُ المِرّيخُ تَصفو وَتُزبِدُ

نَفوحٍ بِماءٍ يُشبِهُ الطيبَ طيبُهُ

إِذا ما تَعاطَت كَأسَها مِن يَدٍ يَدُ

تُميتُ وَتُحيِي بَعدَ موتٍ وَمَوتُها

لَذيذٌ وَمَحياها أَلَذُّ وَأَمجَدُ

معلومات عن الأخطل

الأخطل

الأخطل

غياث بن غوث بن الصلت بن طارقة ابن عمرو، من بني تغلب، أبو مالك. شاعر، مصقول الألفاظ، حسن الديباجة، في شعره إبداع. اشتهر في عهد بني أمية بالشام، وأكثر من مدح..

المزيد عن الأخطل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأخطل صنفها القارئ على أنها قصيدة عتاب ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس