الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

يا ذا الذي قد حال عن عهدي

عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

يا ذا الذي قد حال عن عهدي

وحلَّ ما أكَّدتُ من عَقْدِ

أَفِضْتَ فيْضَ البحر حتى إذا

بَلَغْتَني أظمأتني وحدي

يا ليت شِعري أتنكَّرتَ لي

فأرْفَعُ الكتْبَ وأستعدي

أم صُنْتني عن سَقْي دَسْتيجَةٍ

أم لم يساعدني بها جَدِّي

أم صنتَ مقدارَك عن أن تُرَى

تُهْدي حقيراً في الذي تُهْدي

إن كان هذا فاحبُني بَدْرَةً

أوْ لا فعجِّل مُحْسناً ردّي

إن لم أكن أهلاً لدستيجةٍ

تَصْغُر عن شكري وعن حمدي

يا حسرتا أصبحتُ من خِسَّتي

يغرقُ في دَسْتِيجَةٍ وُدِّي

خَسَسْتُمُ القِيمَةَ يا سادتي

كأنَّما قَوَّمْتُمُ عبْدي

إن كان قدري هكذا عندكُمْ

فليس قَدْري هكذا عندي

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي