الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

بات يدعو الواحدا الصمدا

بات يدعو الواحدا الصمدا

في ظلام الليل منفردا

خادم لم تُبْقِ خدمتُه

منه لا رُوحاً ولا جَسدا

قد جفتْ عيناه غمْضَهما

والخليُّ القلب قد رقدا

في حشاه من مخافته

حُرُقاتٌ تلْذع الكبِدا

لو تراه وهو منتصب

مُشْعِرٌ أجفانَه السُّهُدا

كلما مَرَّ الوعيدُ به

سحَّ دمعُ العين فاطَّردا

ووهت أركانه جزعاً

وارتقت أنفاسه صُعُدا

قائلٌ يا منتهى أملي

نجِّني مما أخاف غدا

أنا عبدٌ غرّني أملي

وكأنَّ الموتَ قد وردا

وخطيئاتي التي سلفتْ

لستُ أحصي بعضَها عددا

فليَ الويل الطويل غداً

ليت عمري قبلها نَفِدا

ويح عيني ساء من نظرتْ

ويح قلبي ساء ما اعتقدا

ليت عيني قبل نظرتها

كُحِلَتْ أجفانُها رمدا

فإذا مرَّ الوعيد به

كاد يُفني روحه كمدا

وإذا مرَّ الوُعود به

شدَّ منه القلب والعضدا

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الرومي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر المديد

×

حرف الشاعر

تصنيفات الدول

الجنس