الديوان » العصر العباسي » ابو العتاهية »

تخفف من الدنيا لعلك أن تنجو

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

تَخَفَّف مِنَ الدُنيا لَعَلَّكَ أَن تَنجو

فَفي البِرِّ وَالتَقوى لَكَ المَسلَكُ النَهجُ

رَأَيتُ خَرابَ الدارِ يَحكيهِ لَهوَها

إِذا اجتَمَعَ المِزمارُ وَالعودُ وَالصَنجُ

أَلا أَيُّها المَغرورُ هَل لَكَ حُجَّةٌ

فَأَنتَ بِها يَومَ القِيامَةِ مُحتَجُّ

تَدَبَّر صُروفَ الحادِثاتِ فَإِنَّها

بِقَلبِكَ مِنها كُلَّ آوِنَةٍ سَحجُ

وَلا تَحسَبِ الحالاتِ تَبقى لِأَهلِها

فَقَد تَستَقيمُ الحالُ طَوراً وَتَعوَجُّ

مَنِ استَطرَفَ الشَيءَ استَلَذَّ اطِّرافَهُ

وَمَن مَلَّ شَيئاً كانَ فيهِ لَهُ مَجُّ

إِذا لَجَّ أَهلُ اللُؤمِ طاشَت عُقولُهُم

كَذاكَ لَجاجاتُ اللِئامِ إِذا لَجّوا

تَبارَكَ مَن لَم تَشفِ إِلّا بِهِ الرُقى

وَلَم يَأتَلِف إِلّا بِهِ النارُ وَالثَلجُ

معلومات عن ابو العتاهية

ابو العتاهية

ابو العتاهية

إسماعيل بن القاسم بن سويد العيني ,العنزي (من قبيلة عنزة) بالولاء، أبو إسحاق الشهير بأبي العتاهية.(130هـ-211هـ/747م-826مم) شاعر مكثر، سريع الخاطر، في شعره إبداع. كان ينظم المئة والمئة والخمسين بيتاً في اليوم،..

المزيد عن ابو العتاهية

تصنيفات القصيدة