الديوان » العصر العباسي » ابو نواس » ذكر الصبوح بسحرة فارتاحا

عدد الابيات : 15

طباعة

ذَكَرَ الصَبوحَ بِسُحرَةٍ فَاِرتاحا

وَأَمَلَّهُ ديكُ الصَباحِ صِياحا

أَوفى عَلى شَعَفِ الجِدارِ بِسُدفَةٍ

غَرِداً يُصَفِّقُ بِالجَناحِ جَناحا

بادِر صَباحَكَ بِالصَبوحِ وَلاتَكُن

كَمُسَوِّفينَ غَدَوا عَلَيكَ شِحاحا

إِنَّ الصَبوحَ جِلاءُ كُلِّ مُخَمِّرٍ

بَدَرَت يَداهُ بُكَأسِهِ الإِصباحا

وَخَدينِ لَذّاتٍ مُعَلَّلِ صاحِبٍ

يَقتاتُ مِنهُ فُكاهَةً وَمُزاحا

نَبَّهتُهُ وَاللَيلُ مُلتَبِسٌ بِهِ

وَأَزَحتُ عَنهُ حُثاثَهُ فَاِنزاحا

قالَ اِبغِني المِصباحَ قُلتُ لَهُ اِتئد

حَسبي وَحَسبُكَ ضَوءُها مِصباحا

فَسَكَبتُ مِنها في الزُجاجَةِ شَربَةً

كانَت لَهُ حَتّى الصَباحِ صَباحا

مِن قَهوَةٍ جاءَتكَ قَبلَ مِزاجِها

عُطُلاً فَأَلبَسَها المِزاجُ وِشاحا

شَكَّ البِزالُ فُؤادَها فَكَأَنَّما

أَهدَت إِلَيكَ بِريحِها تُفّاحا

صَفراءُ تَفتَرِسُ النُفوسَ فَلا تَرى

مِنها بِهِنَّ سِوى السِناتِ جِراحا

عَمِرَت يُكاتِمُكَ الزَمانُ حَديثَها

حَتّى إِذا بَلَغَ السَآمَةَ باحا

فَأَباحَ مِن أَسرارِها مُستَودَعاً

لَولا المِلالَةُ لَم يَكُن لِيُباحا

فَأَتَتكَ في صُوَرٍ تَداخَلَها البِلى

فَأَزالَهُنَّ وَأَثبَتَ الأَرواحا

فَكَأَنَّها وَالكَأسُ ساطِعَةٌ بِها

صُبحٌ تَقارَبَ أَمرُهُ فَاِنصاحا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابو نواس

avatar

ابو نواس حساب موثق

العصر العباسي

poet-abu-nawas@

1175

قصيدة

7

الاقتباسات

269

متابعين

الحسن بن هانئ بن عبد الأول بن صباح الحكميّ بالولاء، أبو نواس.(146هـ-198هـ/763م-813م) شاعر العراق في عصره. ولد في الأهواز (من بلاد خوزستان) ونشأ بالبصرة، ورحل إلى بغداد فاتصل فيها بالخلفاء من ...

المزيد عن ابو نواس

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة