الديوان » العصر العباسي » البحتري »

دع الشيء لا تطلبه من نحو وجهه

عدد الأبيات : 6

طباعة مفضلتي

دَعِ الشَيءَ لا تَطلُبهُ مِن نَحوِ وَجهِهِ

بِظَنِّكَ وَارجُ الشَيءَ مِن حَيثُ لا يُرجى

إِذا المَرءُ لَم يَردُد عَلَيكَ اِعتِلاقُهُ

مَزِيَّةَ نَفعٍ كانَ تِركانُهُ أَحجى

إِذا أَنهَتِ الأَقدارُ أَعقابَ حاجَةٍ

شَأَتكَ وَلَو أَحرَقتَ أَبداءَها نُضجا

وَيُكدي مِنَ الحاجاتِ أَقرَبُها مَدىً

عَلى ظَنِّ باغيها وَأَوضَحُها نَهجا

وَما جَهِلَ اِبنُ الجَرجَرائِيُّ واجِبي

عَلَيهِ وَلَكِن كانَ أَلأَمَهُم عِلجا

وَأَثقَلُ مَن أَهجو عَلَيَّ مَغَمَّرٌ

أَظَلُّ بِإِسفافي إِلى هَجوِهِ أُهجى

معلومات عن البحتري

البحتري

البحتري

الوليد بن عبيد بن يحيى الطائي, أبو عبادة البحتري شاعر كبير، يقال لشعره (سلاسل الذهب). وهو أحد الثلاثة الذين كانوا أشعر أبناء عصرهم: المتنبي، وأبو تمام، والبحتري. قيل لأبي العلاء..

المزيد عن البحتري

تصنيفات القصيدة