الديوان » العصر العباسي » البحتري »

قد كان يعلم من طرفي بها طرفا

عدد الأبيات : 9

طباعة مفضلتي

قَد كانَ يَعلَمُ مِن طَرفي بِها طُرِفاً

إِذ لَيسَ يَخفى عَلَيهِ مِنهُ تَزويجُ

فَقَلبُهُ مِن حَذارى واجِفٌ وَلِهٌ

دوني عَلى بَيتِها سِترٌ وَتَحريجُ

ما أَنسَ لا أَنسَ ما عُمِّرتُ قَولَتَها

وَالنَقضُ بِالرَحلِ وَالأَنساعِ مَحدوجُ

عَرِّج عَلَينا جَزاكَ اللَهُ مَغفِرَةً

فَقَد تُرى وَقَليلٌ مِنكَ تَعريجُ

فَالعَيشُ يَسمُجُ فينا حينَ تَهجُرُنا

وَحينَ تَزدارُنا ما فيهِ تَسميجُ

فَقُلتُ حُبّيكِ صِرفٌ لا مِزاجَ لَهُ

عِندي وَسائِرُ حُبِّ الناسِ مَمزوجُ

وَدونَ سِرِّكِ أَقفالٌ مُقَفَّلَةٌ

وَحاجِزٌ مِن رِتاجِ المالِ مَرتوجُ

أَمّا فُؤادي فَعِندَ اللَهِ حِسبَتُهُ

فَقَد تَقَسَّمَهُ الغُرُّ المَباهيجُ

الغانِياتُ اللَواتي قَد رُزِقنَ غِنىً

عَنّا وَنَحنُ إِلَيهِنَّ المَحاويجُ

معلومات عن البحتري

البحتري

البحتري

الوليد بن عبيد بن يحيى الطائي, أبو عبادة البحتري شاعر كبير، يقال لشعره (سلاسل الذهب). وهو أحد الثلاثة الذين كانوا أشعر أبناء عصرهم: المتنبي، وأبو تمام، والبحتري. قيل لأبي العلاء..

المزيد عن البحتري

تصنيفات القصيدة