الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

تلق نصيحتي يا ابن الوزير

تلقَّ نصيحتي يا ابن الوزير

بصفحة وجهك الحسن النضيرِ

إذا ما كنت ذا سخطٍ كبيرٍ

فلا تسخط على رجل صغير

سخطت على مهندسك الملقّى

وما هو كفءُ سخطك بالضمير

فكيف إذا أسأت القول فيه

وكيف إذا اعتزمت على النكير

ظلمت وما ظلمت الخصم لكن

ظلمت العْتب ذا القدر الخطير

قبيحٌ أن تعاقب مستكيناً

وليس عليك غيرك من مُجير

أعيذك من إخافة مستجير

وأنت مكانُ أمنِ المستجير

ومن إحلال قارعةٍ بنفسٍ

رجتك لدى مخاذلة النصير

أسيرُك فاقْرِهِ واعددْهُ ضيفاً

فما ضيفٌ بأضعف من أسير

وليس قرىً بأضعف من تجافٍ

يكون عن المسيء من القدير

إذا سخط المؤدب خيف منهُ

فكيف تُرى من السخط المبيرِ

متى يُقرن بسخطٍ منك قِرْنٌ

فدهر الناس ذو الخطب الكبير

أتوقِعُ بامرئٍ لم يمس يرجو

سواك على البلية من ظهير

ومن لم يُكفَ ما جرّت يداهُ

فقادته الجريرة في جرير

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الرومي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر

×

حرف الشاعر

تصنيفات الدول

الجنس