الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

أيا ابن المعلى كن معلى ولا تكن

عدد الأبيات : 14

طباعة مفضلتي

أيا ابن المُعلَّى كن معلَّىً ولا تكنْ

حريصاً على تضييعكَ اسمَ أبيكا

وصدّقْ أناساً فضَّلوك فأطنبوا

وكذّب من الحُسّادِ مُنْتقِصيكا

منحتُكَ مصباحاً فأعشاك ضوؤُهُ

وقد كان ظَنّي أنه سَيُريكا

جعلتك في حظٍّ شريكاً فخنتني

ولو شئتُ لم أجعلكَ فيه شريكا

أمن حُبّك الآدابَ خالفتَ حُكمَها

فخُنتَ بظهر الغيبِ مؤتمنيكا

نسختَ كتابي ثم كافأتَ نَسْخَهُ

بتضييعهِ أخلفتَ ظَنّي فيكا

فقلتُ أَعِرني ما نسختَ أردُّه

على إثْر نَسْخِيْهِ فلم تَر تيكا

فقلتُ فكلِّف منْ رأيتَ انتساخَهُ

فماطَلْتني حَولاً بذاك دكيكا

أفِقْ أيها النَّشْوانُ قبل ملامةٍ

تُعضُّك أطرافَ البنانِ وشيكا

أيرضى مُعيرٌ من كتابٍ بنسخِه

وتأبى عليه ذاك جُرتَ مليكا

فلا تكُ إما خائناً أو مُضيّعاً

ولكنْ أميناً حافظاً كذويكا

ووكّلْ يديك السمْحتين بحاجتي

وهَبْ لي يوماً من شهورِ سنيكا

وقِسْ راحةً تجني عليك مسبَّةً

بمَتْعَبةٍ تَحْميكَها وتقيكا

أخوكَ فلا تجعلْهُ ضدَّك والتمسْ

لضدّك ما يُلفَى له كأخيكا

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

تصنيفات القصيدة