الديوان » العصر العباسي » ابو العتاهية » أيا عجبا للناس في طول ما سهوا

عدد الابيات : 12

طباعة

أَيا عَجَباً لِلناسِ في طولِ ما سَهَوا

وَفي طولِ ما اغتَرّوا وَفي طولِ ما لَهَوا

يَقولونَ نَرجو اللَهَ دَعوى مَريضَةً

وَلَو أَنَّهُم يَرجونَ خافوا كَما رَجَوا

تَصابى رِجالٌ مِن كُهولٍ وَجِلَّةٍ

إِلى اللَهوِ حَتّى لا يُبالونَ ما أَتَوا

فَيا سَوءَتا لِلشَيبِ إِذ صارَ أَهلُهُ

إِذا هَيَّجَتهُم لِلصِبا صَبوَةٌ صَبَوا

أَكَبَّ بَنو الدُنيا عَلَيها وَإِنَّهُم

لَتَنهاهُمُ الأَيّامُ عَنها لَوِ انتَهَوا

مَضى قَبلَنا قَومٌ قُرونٌ نَعُدُّها

وَنَحنُ وَشيكاً سَوفَ نَمضي كَما مَضَوا

أَلا في سَبيلِ اللَهِ أَيُّ نَدامَةٍ

نَموتُ كَما ماتَ الأُلى كُلَّما خَلَوا

وَلَم نَتَزَوَّد لِلمَعادِ وَهَولِهِ

كَزادِ الَّذينَ استَعصَموا اللَهَ وَاتَّقَوا

أَلا أَينَ أَينَ الجامِعونَ لِغَيرِهِم

وَما غَلَبوا غَشماً عَلَيهِ وَما اِحتَوَوا

رَأَيتُ بَني الدُنيا إِذا ما سَمَوا بِها

هَوَت بِهِمِ الدُنيا عَلى قَدرِ ما سَمَوا

وَكُلُّ بَني الدُنيا وَلَو تاهَ تائِهٌ

قَدِ اعتَدَلوا في الضَعفِ وَالنَقصِ وَاستَوَوا

وَلَم أَرَ مِثلَ الصِدقِ أَجلى لِوَحشَةٍ

وَلا مِثلَ إِخوانِ الصَلاحِ إِذا اتَّقَوا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابو العتاهية

avatar

ابو العتاهية حساب موثق

العصر العباسي

poet-abu-alatahyah@

758

قصيدة

21

الاقتباسات

1121

متابعين

إسماعيل بن القاسم بن سويد العيني ,العنزي (من قبيلة عنزة) بالولاء، أبو إسحاق الشهير بأبي العتاهية.(130هـ-211هـ/747م-826مم) شاعر مكثر، سريع الخاطر، في شعره إبداع. كان ينظم المئة والمئة والخمسين بيتاً في اليوم، ...

المزيد عن ابو العتاهية

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة