الديوان » العصر العباسي » البحتري »

مجانيق شؤمك منصوبة

مَجانيقُ شُؤمِكَ مَنصوبَةٌ

عَلى آلِ وَهبٍ تُثيرُ الغُبارا

صَحِبتَهُمُ حينَ نالوا الغِنى

فَكُنتُ الهَلاكَ وَكُنتَ الدَمارا

إِذا ما دَلَفتَ إِلى نِعمَةٍ

عَصَفَت بِرَونَقِها فَاِستَطارا

يَبيتُ عَدُوُّكَ مُستَأنِساً

وَيَأبى صَديقُكَ إِلّا عِثارا

نَثَرتَ الأَخِلّاءَ نَثرَ الجُما

نِ وَأَنفَقتَهُم حينَ تَمّوا بِدارا

بَلَغتَ بِأَحمَدَ أَقصى الدُجَي

لِ فَأَمسَت مَغانيهِ مِنهُ قِفارا

وَهَرثَمَةٌ ماتَ لَمّا رَآكَ

مِنَ الخَوفِ تَبني عَلَيهِ المَنارا

كَفَيتَ الهِلالِيَّ حَربَ العِبا

دِ فَقَرَّ وَما كانَ يَرجو قَرارا

وَجَدناكَ أَنبَلَ مِنهُ صَريعاً

لَدَينا وَأَبعَدَ مِنهُ مُغارا

أَخي مِن بَني قَطَنٍ لا يَزا

لُ يَميرُ القُبورَ وَيُخلي الدِيارا

إِذا نِعَمُ القَومِ عايَنَّهُ

تَوَلَّينَ يَهرُبنَ مِنهُ فِرارا

معلومات عن البحتري

البحتري

البحتري

الوليد بن عبيد بن يحيى الطائي, أبو عبادة البحتري (206هـ-284هـ/821م-897م) شاعر كبير، يقال لشعره (سلاسل الذهب). وهو أحد الثلاثة الذين كانوا أشعر أبناء عصرهم: المتنبي، وأبو تمام، والبحتري. قيل لأبي..

المزيد عن البحتري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة البحتري صنفها القارئ على أنها قصيدة هجاء ونوعها عموديه من بحر المتقارب

×

حرف الشاعر

تصنيفات الدول

الجنس