الديوان » العصر العباسي » بشار بن برد »

فلما ودعونا واستقلوا

فَلَمّا وَدَّعونا وَاِستَقَلّوا

عَلى صُهبٍ هَواديهِنَّ قودُ

شَكَوتُ إِلى الغَواني ما أُلاقي

وَقُلتُ لَهُنَّ ما يَومي بَعيدُ

فَفاضَت عَبرَةٌ أَشفَقتُ مِنها

تَسيلُ كَأَنَّ وابِلَها الفَريدُ

فَقُلنَ بَكَيتَ قُلتُ لَهُنَّ كَلّا

وَقَد يَبكي مِنَ الشَوقِ الجَليدُ

وَلَكِنّي أَصابَ سَوادَ عَيني

عُوَيدُ قَذىً لَهُ طَرَفٌ حَديدُ

فَقُلنَ فَما لِدَمعِهِما سَواءً

أَكِلتا مُقلَتَيكَ أَصابَ عودُ

فَقَبلَ دُموعِ عَينِكَ خَبَّرَتنا

بِما جَمجَمتَ زَفرَتُكَ الصَعُودُ

معلومات عن بشار بن برد

بشار بن برد

بشار بن برد

بشار بن برد بن يرجوخ العُقيلي (96 هـ - 168 هـ) ، أبو معاذ ، شاعر مطبوع. إمام الشعراء المولدين. ومن المخضرمين حيث عاصر نهاية الدولة الأموية وبداية الدولة العباسية...

المزيد عن بشار بن برد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بشار بن برد صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر الوافر

×

حرف الشاعر

تصنيفات الدول

الجنس