الديوان » العصر العباسي » بشار بن برد »

يا صاحبي دعا لومي وتفنيدي

عدد الأبيات : 6

طباعة مفضلتي

يا صاحِبَيَّ دَعا لَومي وَتَفنيدي

فَلَيسَ ما فاتَ مِن أَمرٍ بِمَردودِ

ما لِلفَتى غَيرُ ما أَعطى الإِلَهُ وَما

يَمنَع فَذَلِكَ شَيءٌ غَيرُ مَوجودِ

وَالأَمرُ صَعبٌ إِذا أَخطَأتَ وِجهَتَهُ

حَتّى تُوَفَّقَ مِنهُ لِلمَراشيدِ

فَلَيتَ شِعري عَلى قيلِ الوُشاةِ لَنا

إِذ أَزمَعَ الحَيُّ وَاِنصاعوا لِتَصعيدِ

حَيثُ اِستَقَلَّت وَصَدَّت لا تُكَلِّمُنا

وَالدَمعُ يَجري عَلى الخَدَّينِ وَالجيدِ

قَد كُنتُ آمُلُ مِن نُعمٍ مَواعِدَها

فَما وَأَت لي وَما جاءَت بِمَوعودِ

معلومات عن بشار بن برد

بشار بن برد

بشار بن برد

بشار بن برد بن يرجوخ العُقيلي (96 هـ - 168 هـ) ، أبو معاذ ، شاعر مطبوع. إمام الشعراء المولدين. ومن المخضرمين حيث عاصر نهاية الدولة الأموية وبداية الدولة العباسية...

المزيد عن بشار بن برد