الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

قل للثوابي إذا جئته

قُلْ للثوابيِّ إذا جِئْتَهُ

يا ثُكلَ أسماعٍ وأبصارِ

إن تستتر مني فقد أكبرت

نفسك منّي أهلَ إكبار

وما يضيرُ العينَ ألا ترى

شبيهَ بُهْلولٍ وعمَّار

يا مُلقي الرُّدن على وجهه

لقد تَخَمَّرْتَ على عار

سترتَ وجهاً حق تشويهُهُ

ألّا يُرَى عادمَ أستار

نمَّتْ وقد غطيته لحيةٌ

كأنها رايةُ بيطار

حَسِبتُها من خُبِث أرواحِها

مخضوبةً بالزفت والقارِ

يالك من وجهٍ ومن لحيةٍ

ما أشبهَ الجارةَ بالجارِ

وجه عليه مسحة لم تزل

تَلْحظها عين بإنكار

يا ليت كفاً سترتْ قبحَهُ

مسمورة فيه بمسمار

أدعو عليها ولها نِعمة

ولست للنعمى بكفار

مخافةً إن فاتنا سترها

أن نتلقى سوء مقدار

نستمتع اللَهَ بإحسانها

فإنها ستر من النار

يا عُوذةَ الدارِ التي أُنعِمتْ

عليه بل يا بومة الدارِ

بل أنت أحسنت بإلقائها

على قَذاةٍ ذات إضرار

ولو تصدَّيتَ وواقفتني

كَحَّلت عينيَّ بُعوَّار

فاذهب إلى الجنة كيلا ترى

أنت وأهلُ الأرض في دار

قولَ امرئٍ لم ير ما جِئتَهُ

ضرّاً ولكن نفعَ ضَرّار

مضرّةَ البقةِ في غابةٍ

نالت أذى من أسدٍ ضاري

أستغفر اللَّه ولستَ الذي

يضرُّ إلا ضُرَّ هرّار

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الرومي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر السريع

×

حرف الشاعر

تصنيفات الدول

الجنس