الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

أنت فضل وفضلة الشيء لغو

أنت فضلٌ وفضلةُ الشيء لغو

ثم أُردفْتَ ذلّة التصغيرِ

حُقّر الفضل ثم صُغّر عنهُ

زادك الله يا صغير الحقير

ثم أُعرِجْتَ فاحتواك انتقاصٌ

في است سوءٍ وجسم سوء ضرير

ثم بُرِّدتَ فانتصفتَ من النا

ر ببردٍ يُربي على الزمهرير

فقبول النفوس إياك عندي

آيةٌ فيك للطيف الخبير

إن قوماً أصبحت تَنفُق فيهم

لعلى خُطّةٍ من التسخير

أو أناس غدوا وراحوا من الظّر

ف على حالة الفقير الوقير

فمتى ظُفِّروا بزُور ظريفٍ

أعجبتْهم زخارف التزوير

كالأعاريب لم يروْا درْمك البُر

رِ فهم يُكبرون خبز الشعير

وكذا القوم لم يروا لجة البح

ر فهم يُعظِمون ماء الغديرِ

يا ثقيلاً على القلوب خفيفاً

في الموازين دون وزن النقير

طِرْ سخيفاً وقَعْ مَقيتَاً فطوراً

كسفاةٍ وتارة كثبير

أُشهِدُ اللَه أن وزنك عندي

دون وزن النقير والقِطمير

لست حاشاك بالحقير ولكن

أنت لا شك من حقير الحقير

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الرومي صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الخفيف

×

حرف الشاعر

تصنيفات الدول

الجنس