الديوان » العصر العباسي » ابو نواس » كنت من الحب في ذرى نيق

عدد الابيات : 36

طباعة

كُنتُ مِنَ الحُبِّ في ذُرى نيقِ

أَرودُ مِنهُ مَرادَ مَوموقِ

مَجالُ عَيني في يانِعٍ زاهِرِ ال

رَوضِ وَشُربي مِن غَيرِ تَرنيقِ

حَتّى نَفاني عَنهُ تَخَلُّقُ وا

شٍ كِذبَةً لَفَّها بِتَذويقِ

جِئتُ قَفا ما نِمتُهُ مُعتَذِراً

قَد فَتَّرَت مِنهُ بَعدَ تَخريقِ

يا أَيُّها المُبطِلونَ مَعذِرَتي

أَراكُمُ اللَهُ وَجهَ تَصديقِ

نَمَّ بِما كُنتُ لا أَبوحُ بِهِ

عَلى لِسانٍ بِالدَمعِ مِنطيقِ

شَوقاً إِلى حُسنِ صورَةٍ ظَفِرَت

مِن سَلسَبيلِ الجِنانِ بِالريقِ

وَصيفُ كَأسٍ مُحَدِّثٌ وَلَها

تيهُ مُغَنٍّ وَظُرفُ زِنديقِ

تَشوبُ ذُلّاً بِعِزَّةٍ فَلَها

ذُلُّ مُحِبٍّ وَعِزُّ مَعشوقِ

وَرِدفُها كَالكَثيبِ نيطَ إِلى

خَصرٍ رَقيقِ اللِحاءِ مَمشوقِ

أَمشي إِلى جَنبِها أُزاحِمُها

عَمداً وَما بِالطَريقِ مِن ضيقِ

كَقَولِ كِسرى فيما تَمَثَّلَهُ

مِن فُرَصِ اللِصِّ ضَجَّةُ السوقِ

فَالحَمدُ لِلَّهِ يا رَفاقَةُ ما

كُلُّ مُحِبٍّ أَيضاً بِمَرزوقِ

وَسَبسَبٍ قَد عَلَوتُ طامِسَهُ

بِناقَةٍ فوقَةٍ مِنَ النوقِ

كَأَنَّما رِجلُها قَفا يَدِها

رِجلُ وَليدٍ يَلهو بِدَبّوقِ

كَأَنَّما أُسلِمَت قَوائِمُها

إِذا مَرَتهُنَّ مِن مَجانيقِ

إِلى اِمرِئٍ أُمُّ مالِهِ أَبَداً

تَسعى بِجَيبٍ في الناسِ مَشقوقِ

يَداهُ كَالأَرضِ وَالسَماءِ فَما

تُنقِصُ قُطرَيهِ كَفُّ مَخلوقِ

فَإِن يَكُن مَن سِواهُ شَيءٌ فَمِن

هُ وَهوَ في ذاكَ غَيرُ مَسبوقِ

فَكَم تَرى مِن مُجَوِّدٍ أَظهَرَ ال

عَبّاسُ مِنهُ طِباعَ مَستوقِ

وَأَنتَ إِذ لَيسَ لِلقَضاءِ حَصىً

غَيرُ أَكُفِّ الكُماةِ وَالسوقِ

وَكانَ بِالمُرهَفاتِ ضَربُهُمُ

ضَربَ بَني الحَيِّ بِالمَخاريقِ

أَغلَبُ أَوفى عَلى بَراثِنِهِ

يَفتَرُّ عَن كُلَّحِ الشَبا روقِ

كَأَنَّما عَينُهُ إِذا اِلتَهَبَت

بارِزَةَ الجَفنِ عَينُ مَخنوقِ

لَمّا تَراءَوكَ قالَ قائِلُهُم

قَد جاءَكُم قابِضُ البَطاريقِ

فَاِنصَدَعوا وِجهَةً كَأَنَّهُمُ

جُناةُ شَرٍّ يُنفَونَ بِالبوقِ

لَمّا تَداعى بِمَكَّةَ العاجِزُ ال

رَأيِ عَلى ضِلَّةٍ وَتَفريقِ

سَجِيَّةٌ مِنكَ حُزتَها عَن أَبي ال

فَضلِ فَما شُبتَها بِتَرنيقِ

وَكانَ سَيفُ الرَبيعِ يَأدِبُ ذا ال

سَفهَةِ مِنها وَراكِبَ الموقِ

فَيا لَهُ سُؤدُداً خَلا لِأَبي ال

فَضلِ لِغَمرِ النِجادِ بِطريقِ

مِن سَرَّ آلَ النَبِيِّ في رُتَبٍ

قالَ لَها اللَهُ بِالتُقى فوقي

ثُمَّ جَرى الفَضلُ فَاِنطَوى قُدُماً

دونَ مَداهُ مِن غَيرِ تَرهيقِ

فَقيلَ راشا سَهماً تُرادُ بِهِ ال

غايَةُ وَالنَصلُ سابِقُ الفوقِ

وَإِنَّ عَبّاسَ مِثلُ والِدِهِ

لَيسَ إِلى غايَةٍ بِمَسبوقِ

تَأَنَّقَ اللَهُ حينَ صاغَكُما

فَفُقتُما الناسَ أَيَّ تَأنيقِ

فَصَوَّرَ الفَضلَ مِن نَدىً وَحِجىً

وَأَنتَ مِن حِكمَةٍ وَتَوفيقِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابو نواس

avatar

ابو نواس حساب موثق

العصر العباسي

poet-abu-nawas@

1175

قصيدة

7

الاقتباسات

251

متابعين

الحسن بن هانئ بن عبد الأول بن صباح الحكميّ بالولاء، أبو نواس.(146هـ-198هـ/763م-813م) شاعر العراق في عصره. ولد في الأهواز (من بلاد خوزستان) ونشأ بالبصرة، ورحل إلى بغداد فاتصل فيها بالخلفاء من ...

المزيد عن ابو نواس

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة