الديوان » العصر العباسي » ابو نواس »

وأنمر الجلدة صيرته

عدد الأبيات : 14

طباعة مفضلتي

وَأَنمَرِ الجِلدَةِ صَيَّرتُهُ

في الناسِ زاغاً أَو شِقِرّاقا

إِذا رَآني صَدَّني جانِباً

كَأَنَّما جُرِّعَ غَسّاقا

وَالمَوتُ لا يُخبِرُ عَن طَعمِهِ

إِن أَنتَ ساءَلتَ كَمَن ذاقا

ما زِلتُ أُجري كَلكَلي فَوقَهُ

حَتّى دَعا مِن تَحتِهِ قاقا

نُبِّئتُ زُنبوراً غَدا آنِفاً

مِنِّيَ وَاِستَصحَبتُ أَبّاقا

فَقُلتُ كُفّوا بَعضَ سُخرِيَّكُم

فَلَيسَ بِالهَيِّنِ ما لاقى

مَرَّ عَلى الكَرخِ وَقَد أَوسَعَت

يَدُ الهِجاءِ الوَجهَ أَلياقا

مُلتَفِتاً يَسحَبُ مِن خَلفِهِ

أَزِمَّةً تَترى وَأَرباقا

وَكُنتُ قَد شِمتُ لِمَحتومِكُم

سَحابَةً تَبرُقُ إِبراقا

حَتّى إِذا اِستَجلَيتُها لَم أَجِد

لِبَرقِها ذَلِكَ مِصداقا

يا شاعِرانِ اِشتَرِكا فِيَّ قَد

كُنتُ إِلى ذا اليَومِ مُشتاقا

لَم تُسعِداني بِهِجائِكُما

أَكُلُّ ذا بُخلاً وَإِشفاقا

تَتارَكا أَن رَأَياني إِلى

ما هَيَّجا أَغلَبَ مِعناقا

فَاِكتَسَبا مَن يَدَّعي ذا وَذا

قَلائِداً تَبقى وَأَطواقا

معلومات عن ابو نواس

ابو نواس

ابو نواس

الحسن بن هانئ بن عبد الأول بن صباح الحكميّ بالولاء، أبو نواس.(146هـ-198هـ/763م-813م) شاعر العراق في عصره. ولد في الأهواز (من بلاد خوزستان) ونشأ بالبصرة، ورحل إلى بغداد فاتصل فيها بالخلفاء من..

المزيد عن ابو نواس

تصنيفات القصيدة