الديوان » العصر العباسي » البحتري »

شوق له بين الأضالع هاجس

عدد الأبيات : 13

طباعة مفضلتي

شَوقٌ لَهُ بَينَ الأَضالِعُ هاجِسُ

وَتَذَكُّرٌ لِلصَدرِ مِنهُ وَساوِسُ

وَلَرُبَّما نَجّى الفَتى مِن هَمِّهِ

وَخدُ القِلاصِ وَلَيلُهُنَّ الدامِسُ

ما أَنصَفَت بَغدادُ حينَ تَوَحَّشَت

لِنَزيلِها وَهيَ المَحَلُّ الآنِسُ

لَم يَرعَ لَي حَقَّ القَرابَةِ طَيِّئٌ

فيها وَلا حَقَّ الصَداقَةِ فارِسُ

أَعَلِيُّ مَن يَأمُلكَ بَعدَ مَوَدَّةٍ

ضَيَّعتَها مِنّي فَإِنّي آيِسُ

واعَدتَني يَومَ الخَميسِ وَقَد مَضى

مِن بَعدِ مَوعِدِكَ الخَميسُ الخامِسُ

قُل لِلأَميرِ فَإِنَّهُ القَمَرُ الَّذي

ضَحِكَت بِهِ الأَيّامُ وَهيَ عَوابِسُ

قَدَّمتَ قُدّامي رِجالاً كُلُّهُم

مُتَخَلِّفٌ عَن غايَتي مُتَقاعِسُ

وَأَذَلتَني حَتّى لَقَد أَشمَتَّ بي

مَن كانَ يَحسُدُ مِنهُمُ وَيُنافِسُ

وَأَنا الَّذي أَوضَحتَ غَيرَ مُدافَعٍ

نَهجَ القَوافي وَهيَ رَسمٌ دارِسُ

وَشُهِرتُ في شَرقِ البِلادِ وَغَربِها

فَكَأَنَّني في كُلِّ نادٍ جالِسُ

هَذي القَوافي قَد زَفَفتُ صِباحَها

تُهدى إِلَيكَ كَأَنَّهُنَّ عَرائِسُ

وَلَكَ السَلامَةُ وَالسَلامُ فَإِنَّني

غادٍ وَهُنَّ عَلى عُلاكَ حَبائِسُ

معلومات عن البحتري

البحتري

البحتري

الوليد بن عبيد بن يحيى الطائي, أبو عبادة البحتري شاعر كبير، يقال لشعره (سلاسل الذهب). وهو أحد الثلاثة الذين كانوا أشعر أبناء عصرهم: المتنبي، وأبو تمام، والبحتري. قيل لأبي العلاء..

المزيد عن البحتري

تصنيفات القصيدة