الديوان » العصر العباسي » بشار بن برد »

ريق سعدى يا ابن الدجيل الشفاء

عدد الأبيات : 12

طباعة مفضلتي

ريقُ سُعدى يا اِبنَ الدُجَيلِ الشِفاءُ

فَاِسقِنيهِ لِكُلِّ داءٍ دَواءُ

نامَ عَنّي صَحبي وَلا أَعرِفُ النَو

مَ بِعَيني قَذىً وَبِالقَلبِ داءُ

وَيَقولُ الوُشاةُ أَحبَبتَ سُعدى

صَدَقوا وَالجَليلِ حُبّي عَياءُ

لا أَراني أَعيشُ قَد ظَعَنَ الحِ

بُ وَحَفَّت بُيوتِيَ الأَعداءُ

ذَهَبَ الناصِحُ الشَفيقُ وَأَمسى

جارَ بَيتي البَغيضُ هَذا البَلاءُ

جاوَرَتنا كَالماءِ حيناً فَلَمّا

فارَقَت لَم يَكُن لِحَرّانَ ماءُ

فَصِلِ اللَيلَ بِالنَهارِ إِلى أَح

وَرَ فيهِ تَعَرُّضٌ وَاِلتِواءُ

وَاِستَرِح بِالحَبيبِ فيما تُلاقي

كُلُّ شَيءٍ سِوى الحَبيبِ عَناءُ

وَيَقولُ الطَبيبُ في رَحمَةِ اللَ

هِ غَناءٌ وَلَيسَ عِندي غَناءُ

أَمَمٌ ماسَلِمتِ فَقدُ فَقيدٍ

أَيُّ نَفسٍ صَفا لَها ماتَشاءُ

لَيسَ يَبلى بِالصَبرِ عَنهُ وَفي طو

لِ زَمانٍ يَأتي عَلَيكَ عَزاءُ

نَصَبُ الحادِثاتِ غَيرُ سَليمٍ

كُلُّ كَأسٍ لَهُ بِها أَقذاءُ

معلومات عن بشار بن برد

بشار بن برد

بشار بن برد

بشار بن برد بن يرجوخ العُقيلي (96 هـ - 168 هـ) ، أبو معاذ ، شاعر مطبوع. إمام الشعراء المولدين. ومن المخضرمين حيث عاصر نهاية الدولة الأموية وبداية الدولة العباسية...

المزيد عن بشار بن برد

تصنيفات القصيدة