الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

أغر مخيلات الأماني لموعها

عدد الأبيات : 103

طباعة مفضلتي

أغرُّ مُخيلات الأماني لموعُها

وأشقى نفوس الشائميها طموعُها

دعتنا إلى حمد الرجال وذمهم

هموعُ سحابات لهم ودموعها

وللدهر فينا قسمة عجرفية

على السخط والمرضاة منا وقوعها

فهيماءُ في ضحل السارب كُرُوعُها

وهيماء في بحر الشراب كروعها

وسافلة يزري عليها سفولُها

ويافعة يزري عليها يفوعها

وفي هذه الدنيا عصائبُ لم تزل

لخطة ضيم لا لحقٍّ خنوعها

فلا في الهَنات المُحفظات إباؤها

ولا في الحقوق الواجبات بخوعها

فلا يأمنوا وليحذروا غبَّ أمرهم

فبغي الجدود العاليات صروعها

ومن أمنِ نفس أن تخاف ولم يكن

لتأمن من مكروهة لا تروعها

سينفر من أمن العواقب آمنٌ

بَلا مِن مُناه ما جناه خدوعها

وللناس أفعال يجازى مدادُها

وللدهر أحوال يكايل صُوعها

لعلَّ ذرى تهوي وعل أسافلاً

ستعلو وخفَّاض المباني رَفوعها

فكم من جدود ذل منها عزيزها

وكم من جدود عز منها ضَروعها

ألا أبلغا عني العلاء بن صاعدٍ

رسالة ذي نفسٍ قليلٍ هلوعها

فإن تحتجز فالله جمٌّ عطاؤه

وإن تحتجب فالشمس جم طلوعها

أبت نفسك المعروف حتى تبتلت

إلى اليأس نفس واطمأن مروعها

ولكنكم لا تبطنون محبة

لنخلتكم ما سحَّ أرضاً صقوعها

فقد عزفت عن كل ما كنت أبتغي

لديك فأمسى كبرياءً خضوعها

سأظلف من نفس بذلت سجودها

وكان حقيقاً أن يصان ركوعها

هي النفس أغنتها عن الدهر كله

قناعتها إذ لم يفتها قنوعها

عفاء على الدنيا إذا مستحقها

بغاها ومن تبغى لديه منوعها

جزتكم جوازي الشر يا آل مخلد

وأقوت من النعمى عليكم ربوعها

ولا انفرجت عنكم من الكره خطةٌ

ولا الْتَأَمَت إلا عليكم صدوعها

ولا صمدت إلا إليكم ملمة

ولا كان فيكم يوم ذاك دفوعها

ليهنيكُمُ أن ليس يوجد منكمُ

لبوس ثياب المجد لكن خلوعها

وأن ركايا الماء فيكم جَرورها

إذا كان في القوم الكرام نَزوعها

نظرنا فأجدى من عطاياكم المنى

وأندى على الأكباد منهن جوعها

وجدناكم أرضاً كثيراً بذورها

رواءً سواقيها قليلاً رُيوعها

فلا بوركت عين تسيح لسقيها

كما لم تبارك في الزروع زروعها

جهدناكم مرياً فقال ذوو النهى

لقد أشبهت أظلاف شاة ضروعها

ألا لا سقى الله الحيا شجراتكم

إذا ما سماء الله صاب هموعها

فما بردت للاغبين ظلالها

ولا عذبت للسائغين نبوعها

أبت شجرات أن تطيب ثمارها

وقد خبثت أعراقها وفروعها

نكحتم بلا مهر قوافيَ لستمُ

بأكفائها فاللائعات تلوعها

رويدكم لا تعجلوا ورُوَيدَها

ستغلو لدى قوم سواكم بضوعها

ستُمهَرُ أبكاري إذا وخدت بها

خَنوفُ المهارى بالفلا وضَبوعها

وإني إذا ما ضقت ذرعاً ببلدة

لجواب أقطار البلاد ذروعها

وليس القوافي بالقوافي إن اتّقى

هجوعكم عن حقها وهجوعها

وليست بأشباه الأفاعي عرامةً

متى لم يطل بالعيث فيكم ولوعها

وكانت إذا أبدت خشوعاً فخيِّبت

أبى عزها أن يستقاد خشوعها

ومن لم تجد في فضل كفيه مرتعاً

ففي عرضه لا في سواه رتوعها

ألا تلكم الغيد العطابيل أصبحت

إلى غيركم أرشاقها وتلوعها

عذارى قواف كالعذارى خريدها

يقود الفتى نحو الصبا وشَموعها

كسوناكم منها ونحن بِغرَّةٍ

مدائح لم تغبط بربح بُيوعها

وكم نزعت منا إليكم مطامع

فأضحت وعنكم لا إليكم نزوعها

لقد ضللت وجناء باتت وأصبحت

يُهزُّ إليكم رحلها وقطوعها

قضى ربها أن لا تحل نسوعها

يد الدهر إذ شدت إليكم نسوعها

تسربلتم النعمى فطال عثاركم

بأذيالها واسودَّ منها نصوعها

وما عطرت أثوابها إذ علتكمُ

ولا حسنت في عين راء دروعها

ولم تُظلَموا أن تعثروا في ملابسٍ

مُذيَّلةٍ أبواعُكم لا تبوعها

على أنكم طلتم بحظ علائكم

فلجَّ بعيدانٍ لئامٍ منوعها

بسقتم بسوق النخل ظلماً فأبشروا

ستسمو بكم عما قليل جذوعها

وقلتم رجحنا بالرجال بحقِّنا

وأي رجال لم تَزِنكم شُسوعها

وهل أنتم إلا مذيعو مَناسبٍ

تردُّ عليكم ما ادعاه ذيوعها

أحلّكم ورهاء يُرذمُ أنفُها

فيمخطها من شدة الموق كوعها

مفكك أوصال معلَّل فقحةٍ

عضوضٌ بسفلاه الأيور بلوعها

ضعيف اللُّتيّا في الدماغ سخيفها

قوي اللُّتيا في الحتار لذوعها

يلاحظُ دنياه فأحلى متاعها

طواميرُها في عينه وشموعها

وما عدمت وجعاءُ عبدون سلحةً

ولا طهرت إلا وفحل يقوعها

أنوفكم أعني بما قلت آنفاً

بني مخلدٍ حيَّ الأنوفَ جدوعها

أفدتم ثراء فاستفدتم عروبةً

وقد فضح الأنساب منكم شيوعها

وإن بيوت البدو لو تصدقوننا

لأبنيةٌ ما ظللتكم نُطوعها

ولو أنكم كنتم دهاقينَ سادةً

لما راقكم جوع العريب ونوعها

أبت ذكر حزوى منكمُ واشتياقكم

إليها قلوب ذكرُ جُوخَى يَضوعها

فَديتُم بني وهبٍ فإني رأيتهم

أبوا قذعةً يحتج فيها قذوعها

وأقنعهم من مجدهم ما كفاهمُ

وأعلى نفوس الراغبين قنوعها

وما درك الدهقان في قيل قائل

ألا ذاك خصاف النعال رقوعها

ألا ذاك بناء الحياض ورودها

ألا ذاك حلاب اللقاح رضوعها

وإن كان في عدنان نور نبوة

فَرُوْجٌ لظلماءِ الضلالِ صَدُوعها

ومن حكمها لعنُ الدعيِّ وثلبِهِ

إذا واصل الأرحام عُدَّ قطوعها

أرى سقم الدنيا بصحة حظكم

شفى داءها ضرّارُها ونفوعها

وهذا أبو العباس حيّاً مؤمّلاً

ضَروبُ الرؤوسِ الطامحات قَموعها

فتى من بني العباس كهلٌ جلاله

رَكوبٌ لأشراف النجاد طلوعها

فَروق لألباس الأمور فَصولها

ضَموم لأشتات الأمور جَموعها

ولله والأيام فيه وديعةٌ

تُداوى بها البلوى وشيكٌ نجوعها

وما برحت في كل حالٍ تسوسها

له شيمٌ زهر المحاسن روعها

فصبراً لأيام له سترونها

يطول عليكم أيها القوم سوعها

وقد شمتمُ منه ومن أوليائه

بوارقَ لم يُخلِف هناك لموعها

ألا تلك آساد الشرى وبروزها

فدتها خنازير القرى وقُبوعها

بدوا وجحرتم ظالمين بني استِها

فبتُّم وفي الأستاه منكم كُسوعها

وما يستوي في الطير صقر وهامة

لعمري ولا شحّاجها وسَجوعها

جمحتم إلى القصوى من الشر كله

وللدهر فيكم روعة سيروعها

وأبطركم أكل الحرام فأمهلوا

لكل أكول هوعةٌ سيهوعها

كأن قد دسعتم بالخبيث ولم تزل

لكم دَسَعاتٌ لا يُسقَّى دسوعها

ستُكسع منكم دولة حان بينُها

بدولة صدق قد أظل رجوعها

تقوم بها من آل وهب عصابةٌ

تحنَّت على نصح الملوك ضلوعها

لهم دولة منصورة بفعالهم

أبى النصر أن تنفض عنها جموعها

تقدمهم في كل فضل سيوفها

ومعروفهم في كل أزل دروعها

هنالك يشفى من صدورٍ غليلُها

إذا ما الدواهي طال فيكم شروعها

أرتني سعودي ذلك اليوم أنه

برود نفوس حُلِّئت ونُقوعها

ولا رقأت إبَّان ذاك دماؤهم

ولا أعين فاضت عليكم دموعها

منحتكموها شكم نفس أبية

قليل عن الطاغي الأبيِّ كيوعها

فدونكم شوهاء فوهاء صاغها

مُشوِّهُ أقوال وطوراً صَنوعها

وما كنت قوال الخنا غير أنني

قَؤولُ التي تشجي اللئيم سَموعها

رَؤومُ صفاةٍ أنبتت وتفجرت

رَجومُ صفاةٍ أصلدت وقَروعها

وإني لمنَّاح الأنوف تحيتي

فإن جهلت حقي فعندي نشوعها

فإن شمخت من بعد ذاك فإنني

قَذوعٌ لآنافٍ قليلٍ قُذوعها

بحدٍّ جرت جري الرياح فأصبحت

سطوع ضياء النيِّرين سطوعها

فمن صد عن نفَّاحها وبرودها

فعندي له لفّاحها وسَفوعها

وإني لطلاب التي أنا أهلها

وغيري إذا ولت قفاها تبوعها

وما أنا في حال العطايا فَروحها

وما أنا في حال البلايا جزوعها

لقد سرَّت الدنيا وضرت جناتَها

فمجّاجها للقوم أرياً لَسوعها

فلا تأس للدنيا ولا تغتبط بها

فوهابها سلابها وفجوعها

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي