الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

يا أبا الصقر زادك الله في المجد

عدد الأبيات : 22

طباعة مفضلتي

يا أبا الصقر زادك الله في المج

دِ علوّاً وفي المكارم باعا

مع أن قد علوت في المجد حتى

لم تدع فيه مبلغاً مستطاعا

أنت شمس أضاءت الشرق والغر

ب وأضحى لها إلينا شعاعا

بك عادت آمالنا وهي آما

ل وقد كُنَّ مرة أطماعا

شهد الله والخليفة والنا

س جميعاً شهادة إجماعا

أنك الكاتب الذي يأمن السل

طان منه إضاعة واقتطاعا

والجواد الذي إذا نال حظاً

لم يكن عند نيله مناعا

تجمع الفيء للخليفة جمعاً

لا يشذ الفتيل منه ضياعا

وإذا ما أخذت سهمك منه

لم تكن عند أخذه جماعا

أبت الجمع منك روحاء من كف

فَيك تزداد ما حييت اتساعا

هي خرقاء حين تعطي وكانت

حين تستخرج الخراج الصناعا

عجباً من يديك والفيء أنّى

يجمعان الشتيت منه الشعاعا

وهما آفتان للمال حتمٌ

منهما أن يكون نهباً مشاعا

ضلّةٌ للمهنئيك بأن ول

لِيت ما تستحقه إقطاعا

أنت أعلى من أن يقول لك القا

ئل يهنيك أن وليت الضياعا

ولأولى بأن يهنِّئك النا

س ضياعٌ حفظتها أن تضاعا

ورعايا حميتها بعد أن شا

رك في حفظها الرعاء السباعا

فهنيئاً لمن رعيت هنيئاً

آمن الله سربهم أن يضاعا

وهنيئاً لك الثواب إذا هن

نِئَ والٍ بأن أصاب متاعا

والثناء الجميل فيك إذ صُي

يِرَ للسامعين طراً سماعا

ما يداني إيناقُ منظرك الأب

صارَ إيناقَ ذكرِك الأسماعا

جعل الله جدَّك الظاهر الأع

لى إذا جدَّتِ الجدود اصطراعا

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

تصنيفات القصيدة