الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

يا قاتل السنور والديك

عدد الأبيات : 14

طباعة مفضلتي

يا قاتلَ السنَّورِ والديكِ

بِلَيّ أعناقٍ وتفكيكِ

للَّهِ أفعالك تلك التي

لحتْكَ من جوعٍ وتدليكِ

ورُحت منها طاعماً ناعماً

كأنما فزتَ بتمليك

للَّه أفعالُك تلك التي

بِتَّ بها فوقَ الدرانيك

فُزتَ بقدرٍ طيِّبٍ طعمُها

وكعثبٍ زينَ بتشويك

قد بخَّرته لك هِركَوْلةٌ

ومسَّكته أيَّ تمسيك

وقيل ما هذا فأبرزته

وقلت ذا بعض المساويك

بل سهمُ تركيٍّ له فضلةٌ

يرمي به بعض التنابيك

هذا الذي يصبحُ من ذاقه

يذلُّ لي ذُلَّ المماليك

عَرْدٌ عليه فيشة ضخمةٌ

كأنها بعضُ المكاكيك

إذا رآها رجلٌ ماجنٌ

برّك فيها أيَّ تبريك

يا ربّ خودٍ غضةٍ بضةٍ

قد حنَّكتْها أيَّ تحنيكِ

أولجتُ في فيها الذي في استها

آلة تحنيك وتسويك

هذا الذي أصبحتُ من أجله

أفتكَ من بعضِ الصعاليك

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

تصنيفات القصيدة