الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

رب عرض منزه عن قبيح

رُبَّ عِرْضٍ مُنزَّهٍ عن قبيحٍ

دنّستهُ مُعَرِّضاتُ الهجاءِ

لو أراد الأديبُ أن يهجُوَ البد

رَ رماهُ بالخُطَّةِ الشَّنعاءِ

قال يا بدرُ أنت تغدِرُ بالسا

ري وتُزري بزَوْرة الحسناءِ

كَلَفٌ في شُحوب وجهك يَحْكي

نُكَتاً فوق وَجْنَةٍ بَرْصاءِ

يَعتريكَ المَحَاقُ ثم يخلِّيـ

ـكَ شبيهَ القُلامة الحَجْناءِ

ويَليكَ النُّقصانُ في آخرِ الشهـ

ـر فيمحوك من أديم السماءِ

فإذا البدرُ نيلَ بالهجو هل يأ

مَنُ ذو الفضلِ ألسُنَ الشعراءِ

لا لأجلِ المديح بل خيفة الهجـ

ـو أخَذْنا جوائزَ الخلفاءِ

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الرومي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس