الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

لي أربعون من السنين

لي أربعون من السِّنيـ

ـن وأربعون من الولدْ

لا بل عَلَيَّ وليس لي

ما بانَ منِّي فانْفَرَدْ

أو ليس ما عدَّتْهُ لي

أيدي الحساب من العَدَدْ

مُتَخَوَّناً مُتَنَقَّصاً

منِّي مزيداً في الأبَدْ

أو ما أرى ولدي قُوىً

منِّي بنقْضي تُسْتَجَدْ

جُعِلَتْ وكانت كلُّها

حَبْلاً حِبَالاتٍ بَدَدْ

كم من سُرورٍ لي بِمَوْ

لُودٍ أُؤمِّلُهُ لِغَدْ

وبأن يَهُدَّنيَ الزما

نُ رأيت مُنَّتَهُ تُشَدْ

ومن العجائب أن أُسَر

رَ بما يُشَدُّ بأَنْ أَهَدْ

دع ذا فَخَلْفَك أربعو

ن ضحى طويلاتُ المُددْ

تلْتجُّ فيها نفخةٌ

للصور تَنخب ذا الجلدْ

شنعاءُ في الآذان تُق

لق كلَّ روحٍ في جسدْ

يا راكضاً في لهوه

مهلاً فقد جُزْتَ الأمَدْ

في الأربعينات الثلا

ث مَواعظ لذوي العُقَدْ

كم أربعين وأربعيـ

ـن وأربعون تقول قدْ

في كلهنَّ مواعظٌ

تدعو الغَوِيَّ إلى الرشدْ

فَقَدٍ بتوبةٍ مخلصٍ

للواحد الأحد الصَمَدْ

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الرومي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس