الديوان » العصر العباسي » البحتري »

أجد لنا منك الوداع انتواءة

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

أَجَدَّ لَنا مِنكَ الوَداعُ اِنتِواءَةً

وَكُنتَ وَماتَنفَكُّ يَشغَلُكَ الشُغلُ

فَوَاللَهِ ما نَدري الوِلايَةُ تَشتَكي

عَقابيلَها في مُنتَواكَ أَمِ العَزلُ

أَمِ الحَظُّ مَخسوسٌ لَدَيكَ مُؤَخَّرٌ

عَلى كُلِّ حالٍ مِنكَ تَسفُلُ أَو تَعلو

أَسيرُ بِطيبِ النَفسِ مِنكَ عَلى الَّتي

تُجَرِّبُ مِن سوءِ المُجازاةِ أَو تَبلو

فَلا تَألُ في هَجري فَإِنّي مُتَيَّمٌ

عَلى هِجرَةٍ بالَغتَ فيها فَما آلو

لَنا رِحلَةٌ لَم تَسرِ عَنها مَطِيَّةٌ

سِوى ما أَفادَ الأَصدِقاءُ وَلا رَحلُ

وَكِفلانِ مِن وَعدٍ عَلَيكَ مُقَدَّمٍ

أَطاعَ لَنا كِفلٌ وَمانَعَنا كِفلُ

فَما أَنتَ بِالمَرزوقِ إِن كُنتَ عازِماً

عَلى رَشَدٍ مِن فِعلِ مافَعَلَ النَغلُ

معلومات عن البحتري

البحتري

البحتري

الوليد بن عبيد بن يحيى الطائي, أبو عبادة البحتري شاعر كبير، يقال لشعره (سلاسل الذهب). وهو أحد الثلاثة الذين كانوا أشعر أبناء عصرهم: المتنبي، وأبو تمام، والبحتري. قيل لأبي العلاء..

المزيد عن البحتري

تصنيفات القصيدة