الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

أبا حسن صل حاجتي بوصالها

عدد الأبيات : 11

طباعة مفضلتي

أبا حسنٍ صِلْ حاجتي بوصالها

وإلا فدعْ لي صفحتي بِصقالِها

بدأتَ بمعروفٍ فثنّ بمثلِه

حميداً وأطلقْ حاجتي من عقالِها

وإلا فأعتِق طامعاً من مَطامعٍ

يروح ويغدو عانياً في حبالِها

بذلتُ لك التقريظَ غيرَ مماطلٍ

فلا تبلُني في حاجتي بمطالِها

فعنديَ بذلُ الشكر عندَ قضائها

وعنديَ بذل العذر عند اعتلالِها

متى تكسُني من حاجتي ثوب نفعِها

فأنت الفتى المكسوُّ ثوبَ جمالِها

جرت سننٌ للفاعلين ذوي العلا

وأنت حقيق يا ابنهم بامتثالِها

فجدْ لي بوجهٍ صونُه في ابتذاله

وكم من وجوه صونها في ابتذالِها

وما من علاءٍ في يدٍ عند ملكها

ولكنه لا شكّ عند فعالِها

فعجّل ولا تمطلْ بما أنت أهلُه

فخيرات أفعال الفتى في عِجالِها

وما للرجال المخلفين عداتِهم

من الفَعِلات الزُّهْر غير انتحالِها

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

تصنيفات القصيدة