الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

أيها السيد الذي فاق في الجود

عدد الأبيات : 21

طباعة مفضلتي

أيها السيد الذي فاق في الجو

دِ وتمَّ الحجا له والوسامُ

وأطاعتْ له الروايةُ والصَّنْ

عةُ وانقاد كيف شاء الكلامُ

لا تَخَلْ أوجَبَ الحقوق على المر

ء حقوقاً قضى بها الحُكَّامُ

إنما أوجبُ الحقوقِ على المر

ء حقوقٌ قضى بهنّ الذِّمامُ

وذِمامي كما علمتَ وقدْ قدْ

دَمْتُ وعداً في عقده استحكامُ

وإذا ما الذِّمام أكَّده الوع

دُ فحُقَّ الحِباء والإكرامُ

كنتَ أنعمت لي بأشياءَ إن تمْ

مَتْ ففيها لحاسدي إرغامُ

وأراها تأخَّرتْ بالتناسي

واستمرَّتْ من دونها الأيامُ

وتقاضيتُ بالسكوتِ إلى أنْ

لامني في لُزومه اللُّوَّامُ

فتوَّق الإنعامَ إلّا مع الأن

عام أوْ لا فإنه استذمامُ

وحقيقٌ تركُ السكوت إذا طا

ل فلم ينتبه به النُّوَّامُ

حان أن تضلّ العِدات عن النج

حِ وأن تُطلِع الجنا الأكمامُ

فاذكُرِ الوعدَ فهْو كالعهد والإخ

لافُ كالنَّكْثِ وهو بسْلٌ حرامُ

ودعِ المطل راشداً فهْو مَيْدا

نٌ يروضُ النفوسَ فيه اللِّئامُ

نَعَمُ الحُرِّ خلفها نِعَمٌ من

ه فُرادَى وأخرياتٌ تؤامُ

ما تمامُ الإنعام قولاً سوى الإن

عامِ فعلاً ولِلأمور تمامُ

قد بذلتُ التذكير فابذلْ ليَ التن

كيرَ إنّ الزمان فيه عُرامُ

واغرَمِ المال واغنَمِ الحمد واعلم

أنَّ ذا المجدِ غارمٌ غنَّامُ

ومتى لم تكن سجيتُك الغُر

م إذا خيف من زمانٍ غَرامُ

زاحت العِلَّتان عنك فلا بُخ

لٌ يعوق الندى ولا إعدامُ

ولأنت الحقيق أنْ لا يُرى من

ك إذا ما وأيْتَ وأْياً ندامُ

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً،..

المزيد عن ابن الرومي

تصنيفات القصيدة