الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

لعلي أبي الحسين سميي

عدد الأبيات : 12

طباعة مفضلتي

لعليٍّ أبي الحسين سَميّي

خُلقٌ لا يُذَمُّ في خُلانِهِ

رجلٌ يتْبَعُ المولِّي بالسي

فِ إلى أن يكُرَّ نحو خِوانِهِ

آمنٌ معتَفيه منه ولكن

ما لمعفيه مطمعٌ في أمانه

ويلُ من لا يُريغ سيْبَ يديه

من يديه وويلُه من لسانه

ماجدٌ يبذل الجزيلَ بلا مَنْ

نٍ ويُعدي على صروف زمانه

عالَمُ اللَّهِ داره والأماني

من قِراهُ والناس من ضِيفانه

ولهُ هِمةٌ حَمولٌ عليه

تستقلُّ الكثيرَ من إحسانه

مُعشِباتٌ أجنابُه من نداهُ

مُورقاتٌ أقلامُه من بَنانه

أيّ حين أتاهُ طالبُ جدوا

هُ أتاه في حينه وأوانِهِ

مشترٍ للثناء مُغلٍ يرى أنْ

نَ حياةَ النفوس من أثمانه

زادَهُ اللَّهُ نعمةً وعلاءً

إنّه نعمةٌ على إخوانه

ووقاهُ من أن يسوءَ وليّاً

ثَبَّطتْه الخُطوبُ عن غِشيانه

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً،..

المزيد عن ابن الرومي

تصنيفات القصيدة