الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

شهر نسك قرينه يوم لهو

عدد الأبيات : 25

طباعة مفضلتي

شهر نسْكٍ قرينُهُ يوم لَهْوٍ

صار بعد البعاد مثلَ أخيهِ

ومن المنكر العجيب وفاقُ ال

ضدِّ ضداً مُنافراً يَنفيه

غير أن الأمير أصلح بين ال

ضِدِّ لا زال ضدُّه يَفديهِ

لم تزلْ تُرشِدُ الغَوِيَّ من الأي

يامِ أفعالُه الرشيدةُ فيه

مِنْ صلاةٍ ومن صيام ومن بذْ

لِ نوال ومن سَدىً يُسديه

وسوى ذاك من تُقى اللَّهِ حتى

صار شهرَ الصيامِ لا يجتويه

ولقد كان قبلَ ذلك يَنْفي

هِ فأضحى لرُشْدِهِ يجتبيه

وعسى قائلٌ يقول بجهلٍ

قولَ حيرانَ في ضلالٍ وتيه

أي صُلْحٍ رأيتَهُ واتفاقٍ

بين هذين يا أخا التمويه

حاشَ للَّهِ بل هما في عناد

غيرِ مُسْتَبْهمٍ على مُبْصِريه

شَنَّ هذا على الجلود من الما

ءِ وهذا حَماه من شاربيه

إن هذين ما علمتَ لَضِدَّا

ن بعيدان عند ذي التشبيه

فجوابي هناكَ للْمجتديهِ

كجواب امرئٍ أخي تفويه

لم يعانِدْ أخٌ أخاه بأن خفْ

فَفَ من ثِقْل مِحْنَةٍ عن بنيه

شنَّ فيه على الجلود بروداً

فأباخَ الحَروَر عن صائميه

وأماتَ الغليل منهم فأضحَوْا

في نعيم به وفي ترفيه

بل طَهوراً نَفَى به درن الآ

ثام والسيئات عن مذنبيه

وكذاك الذي حَمَى الماء لمَّا

يذهبُ المذهبَ الذي يعنيه

من خلافٍ على أخيه ولكن

رائضٌ راض مَنْ يلي ويليه

منع الماءَ والطعام ليحْظَوْا

بهما في ظلالِ عيشٍ رَفيه

وحماهم من المعاصي فأضحَوْا

في عفاف به وفي تنزيه

وبيُمْنِ الأمير أسعدهُ اللَّ

هُ وأبقاهُ مُرْغِماً حاسديه

وفَّقَ اللَّه بين هذين حتى

عاينا بالصلاح مَنْ يَعنيه

وَلعاً للأمير من عثرة الشَّكْ

وِ ونفسي وكلُّ نفسٍ تَقيه

محنةٌ ضاعَفتْ له الأجرَ في الصو

م ويا رُبَّ خِيرةٍ في كريه

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً،..

المزيد عن ابن الرومي

تصنيفات القصيدة