الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي » يا طول غلة نفسي المبلاه

عدد الابيات : 66

طباعة

يا طولَ غلَّة نفسِي المبلاهِ

بظباء بين أَجارعٍ وجِلاهِ

منْ كُلِّ رَيَّا لا تجودُ بشَرْبةٍ

وجنابُها مُتدفِّقٌ بمياه

تُضْحِي وتُمْسِي لا يُغِبُّ مُحِبُّها

مَلْهَى كرىً أو مأثم استنباه

يَحْظَى العميدُ بها ويَسْعد راقداً

ويظَلُّ عند النُّبْهِ في إذلاه

وأبَى هوايَ لقد غدا مُسْتَفرِهاً

أعداءَ عَقْلي أيَّما استفراه

سُقِيَ الزمانُ إذ الحسانُ يَصِلْنني

ويُنلنني طوعاً بلا إكراه

وإذ المشيبُ شبيبةٌ منضورةٌ

وإذ المواعظُ كلُّهُنَّ مَلاه

لا والذي لو شاء بَدَّلَ صَبْوَتي

بلهىً وطولَ صبابتي بتناه

ما قيل إن مع السمَّاك فضيلةٌ

إلا تناولها عُبَيْدُ اللَّهِ

ملك حلا مَخْبورُه ورواؤه

فحلا على الأسماعِ والأفواه

عَذْبُ اللسان ولن تراه كليلَه

عضبُ اللسان وليس بالعضَّاه

ناهيك من صَمْتٍ بلا عيٍّ به

وكفاك مِنْ لسَنٍ بغير سَفاه

مُتَيَقِّظٌ أبداً لفعلِ كريمةٍ

وعلى الطِّلابِ لشكرِها مُتساهي

يَهَبُ الرغيب بِشُكْرِهِ فعُفاتُه

مُتفاكهون وتلكَ حالُ فُكاه

لكنه مع ذَلكم مُسْتَنزِهٌ

رَوْضَ المحامِدِ أيَّما استنزاه

مُتَظَلِّلٌ من طَوْله بحدائقٍ

مُتَمَرِّسٌ من حده بعِضاه

وكأَنَّ حُبْوته تُلاث بشامخ

يَنْحطُّ عنه الصخرُ في دَهْداه

ملكتْ سكينتُهُ عليه أمرَه

فكأنه ساهٍ وليس بساهي

وعفا وعامَل بالأَناةِ عَدُوَّه

فكأنه لاهٍ وليس بلاهي

مِمِّنْ يراه الحَقُّ غِبْطَةَ دولةٍ

وسعودَ مَمْلكةٍ وفضلَ إله

فإذا الزمانُ غدا وراح معبِّساً

فزمانه متضاحِكٌ متباه

ما زال يُؤْنِسهُ جميلُ فَعاله

قِدْماً ويُوحشه مِنَ الأشباه

تتعاورُ العَرَبُ الكرامُ وفارِسٌ

ذِكراه بالبَخْباخ والبَهْبَاه

شفعَ السماحُ إليه في سُؤَّاله

فَمرى جداهُ لهم عريضُ الجاه

يَمِّمْهُ إنك منه بين مُثَوِّب

بالمُعْطشينَ ومِذْودٍ نَدَّاهِ

يَشْفِي الصَّدَى ويَذُودُ كلَّ مُلِمَّةٍ

عنا بحزمِ مُفَكِّرٍ بدَّاه

قل للأَمير حلَتْ ليالي عُمْرِه

في غيرِ منقطع ولا متناهي

يا من أمرَّ على الحُلوقِ مذاقُه

وحلا وطاب لألسُنٍ وشفاه

لِيَفُزْ من الأمراء شاهنشاههمُ

بِفَتىً من الوزراء شاهنشاه

أضحَى وما ضاهاه خادمُ سيِّدٍ

وكذاك مالك في الملوك مُضاهي

انظرْ فإنكَ ناظرٌ بجلِيَّةٍ

هل في وزيرك عن وزيرك ناهي

هل مُلِّكَ الأعداء عند قيامه

إلا تذلُّلَ آنُفٍ وجباه

سَجَدُوا ولو عَنَدُوا مكانَ سجودهمْ

لرَماهُمُ مِنْ كيدهِ بدواهي

إن الوزيرَ إذا تَأَمَّلَ ناظرٌ

لَعَتادُ مُحتاطٍ وتاجُ مُباه

نَمْ كيف شِئْتَ فما البناءُ بخاشع

كلّا ولا أسُّ البناء بواهي

ظفِرتْ يداك من الوزير بقيِّم

تأتي نصيحتُه بلا استكراه

أمَّا ظِهارتُه فسلطانيَّةٌ

وله بطانةُ مُخْبِتٍ أوَّاه

فاسدُدْ يديكَ بخادم من شأْنه

عكْس الرياء إذا تَصنَّع داه

نامتْ على الإنباه أعيُنُ معْشرٍ

ورعاكَ مُنتبهاً بلا إنباه

يا صاحبيَّ علا الوزيرُ وأعصفت

صعقاته بالنَّبْحِ والوَهواه

قومٌ على سننِ الطريق وآذِناً

في الصادرين وواردي الأمواه

صانَ الوزارة أحمدٌ عن معشرٍ

خُلِقُوا لِكاسبِ القُوت بالأستاه

كانوا إذا قسطوا فأقسطُ واعظٍ

ظلُّوا هنالك منه في فَهفاه

صانتْه صائنةٌ تُكافئُ سَعْيَهُ

وزَهَتْهُ من شرفِ الفَعال زَواهي

وجزَتْ جوازي الخيرِ صاحبَ أمرِه

فهُوَ النَّجاةُ أمام كلِّ تجاه

لا كابن بلبلٍ الدعيِّ وعُصبةٍ

عَدِمُوا خِلالَ الخيرِ غيرَ هَواه

يا سائلي بابنِ اللَّبون وقد ثوى

في النارِ تَطْهاه هُناكَ طواهي

كانَ المُحيَّنُ ذئبَ رَدْهةِ دَهْرِه

ورجالُ دولتهِ ذئاب رِداهِ

ثم اعتدَى فإذا هُوْ ضَيْغَمُ غابةٍ

وزهاه من فَرْطِ الجهالة زاهي

فعتا ويَهْيَهَ في الكلامِ تَعارُباً

حتى كنيناه أبا اليهْياه

مُتصامِماً متكامهاً عن ربه

فرماهُ بالإصمام والإكماه

غابَ المُوَفَّقُ فاستراب بغيبهِ

وأتى فصادف منه مِرْجلَ طاهي

ومعانِدُ التقوى مُعِدُّ مغالةٍ

لخلافةٍ ووقاحةٍ لوَجاه

قال المُوَفَّقُ إذْ تبين غَوْلَه

قسماً لقد ساهيت غير مساهي

وغدا أبو العباس يطلب ثأره

فرمَى الزمانُ مُداهياً بدواهي

كُفءُ المُخاتِل والمبارز قَسْورٌ

لا ينثني للزجر والجَهْجاهِ

رَكِب الأميرُ قَرَا المحجَّةِ فاهتدى

وطغَى الدَّعيُّ فتاه في أَتْواهِ

لا يَعجَبَن أحَدٌ لخيْبةِ وجهِهِ

هل كان عَبْداً مُقْرناً بخُذاه

وجهٌ كما للصالحين وما عنى

للصالحين فشاهَ كلَّ مَشاه

ولقد نهتْه لو أُعينَ بنهيةٍ

وحِجَىً نواهٍ بعدهُنَّ نواه

تجِهُ الصنيعةِ والصنيعةُ حرةٌ

فثنتْ أعِنتها عن التُّجَّاه

وأتتْ فتىً ما سارَ سيرةَ تائهٍ

في حِفْظِ نعمتهِ ولا تَيَّاه

إنْ تائهٌ جَبَهَ الوجوهَ ببشرِهِ

ولُهَى يديهِ فليس بالجَبَّاه

وترشَّفَتْهُ ولم تكن مكروهةً

نكهاتُ مِسكٍ عند ذي استنكاهِ

كَلأَتْهُ نيَّتُهُ التي منْ سُوسها

صِدْق الكَلاءة والقلوبُ سواهي

ورعاهُ معروفٌ يُخامِرُ نَفسَهُ

ويفيضُ عنها والنفوسُ لواهي

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن الرومي

avatar

ابن الرومي حساب موثق

العصر العباسي

poet-abn-rumi@

2020

قصيدة

4

الاقتباسات

217

متابعين

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، ...

المزيد عن ابن الرومي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة