خُوضوا البحار وعانقوا الأمواج

فلقد أضأتم للوفاء سراجا

ولقد رسمتم للتّضامن لوحةً

عظمى وشيّدتم له الأبراجا

أسعدتم البحر الأجاج فلم يعد

من بعد ما أسعدتموه أجاجا

وأضئتم الليل البهيم بشمسكم

ومنحتموه سراجها الوّهاجا

علمتم الدنيا دروس فضيلةٍ

كسرت عن الأمل الكبير رتاجا

أحرجتم الدول الكبار وإن تكن

ماتت فما تستشعر الإحراجا

يا خير أسطولٍ رأته عيونن

لما رآه البغي هاج وماجا

يا خير أسطولٍ سرى بعزيمةٍ

كبرى ليمنح مُعدِماً محتاجا

ولينبي الدار التي هدمت بل

حقٍ ويحمل للمريض علاجا

ولينّصر المظلوم والمحروم في

عصرٍ تمادى الظلم فيه وراجا

لله دّر المدلجين لغاية

كبرى يهوّن لنيلها الإدلاجا

لما رأوا أن القضية أصبحت

أوراقها لا تبرح الأدراجا

ساروا لفك حصار غزةَ بعدم

ضرب النّظام العالمي سياجا

كسروا جدار الصمت منذ تسنّمو

متن الصعاب وأقبلوا أفواجا

يا أيها المتضامنون وفاؤكم

هزّ البحار وماؤها الثّجاجا

أنتم طليعة أمةٍ لا تنحني

ذُلاً ولا تتنكبُ المنهاجا

معلومات عن عبدالرحمن العشماوي

عبدالرحمن العشماوي

عبدالرحمن العشماوي

شاعر عربي مسلم من المملكة العربية السعودية.. ولد في قرية عراء احدى كبريات قرى بني ظبيان غامد في منطقة الباحة بجنوب المملكة عام 1956م وتلقى دراسته الابتدائية هناك وعندما أنهى..

المزيد عن عبدالرحمن العشماوي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبدالرحمن العشماوي صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس