الديوان » العصر الاسلامي » مروان بن أبي حفصة »

ما الفصل إلا شهاب لا أفول له

عدد الأبيات : 12

طباعة مفضلتي

ما الفَصلُ إِلّا شِهابٌ لا أُفولَ لَهُ

عِندَ الحُروبِ إِذا ما تَأفُلُ الشُهُبُ

حامٍ عَلى مُلكِ قَومٍ عَزَّ سَهمُهُمُ

مِنَ الوِراثَةِ في أَيديهِم سَبَبُ

أَمسَت يَدٌ لِبَني ساقي الحَجيج بِها

كَتائِبٌ ما لَها في غَيرِهِم أَرَبُ

كَتائِبٌ لِبَني العَبّاسِ قَد عَرَفَت

ما أَلَّفَ الفَضلُ مِنها العُجمُ وَالعَرَبُ

أَثَبتَ خَمسَ مِئينَ في عِدادِهِم

مِنَ الأُلوفِ الَّتي أَحصَت لَكَ الكُتُبُ

يُقارِعونَ عِنِ القَومِ الَّذينَ هُمُ

أَولى بِأَحمَدَ في الفُرقانِ إِن نُبِسوا

إِنَّ الجَوادَ اِبنَ يَحيى الفَضلَ لا وَرِقٌ

يَبقى عَلى جودِ كَفَّيهِ وَلا ذَهَبُ

ما مَرَّ يَومٌ لَهُ مُذ شَذَّ مِئزَرَهُ

إِلّا تَمَوَّلَ أَقوامٌ بِما يَهَبُ

كَم غايةٍ في النَدى وَالبَأسِ أَحرَزَها

لِلطّالِبينَ مَداها دونَها تَعَبُ

يُعطى اللُها حينَ لا يُعطى الجَوادُ وَلا

يَنبُو إِذا سُلَّتِ الهِندِيَّةُ القَضُبُ

وَلا الرِضا وَالرِضا لِلَّهِ غايَتُهُ

إِلى سِوى الحَقِّ يَدعوهُ وَلا الغَضَبُ

قَد فاضَ عُرفُكَ حَتّى ما يُعادِلُهُ

غَيثٌ مُغيثٌ وَلا بَحرٌ لَهُ حَدَبُ

معلومات عن مروان بن أبي حفصة

مروان بن أبي حفصة

مروان بن أبي حفصة

مروان بن سليمان بن يحيى أبي حفصة يزيد. شاعر، عالي الطبقة. كان جده أبو حفصة مولى لمروان بن الحكم أعتقه يوم الدار، ونشأ مروان في العصر الأموي، باليمامة، حيث منازل..

المزيد عن مروان بن أبي حفصة

تصنيفات القصيدة