الديوان » مصر » أحمد شوقي »

بي مثل ما بك يا قمرية الوادى

بي مثل ما بك يا قمرية الوادى

ناديت ليلى فقومي في الدجى نادي

وأرسلي الشجو أسجاعا مفصلة

أو ردّدي من وراء الأيك إنشادي

تلفت الروض لما صحت هاتفة

كما تلفتت الركبان بالحادي

كم هاج مبكاك من مجروح أفئدة

تحت الظلامِ ومن مقروح أكباد

لا تكتمي الوجد فالجرحان من شجن

ولا الصبابةَ فالدمعان من واد

يا حلوة الوعد ما نسّاك ميعادي

عن الهوى أم كلام الشامت العادي

كيف انخدعت بحسادي وما نقلوا

أنت التي خلقت عيناك حسادي

طرفي وطرفك كانا في الهوى سببا

عند اللقاء ولكن طرفك البادي

تذكرى هل تلاقينا على ظمأ

وكيل بَّل الصدى ذو الغُلة الصادي

وأنت في مجلس الريحان لاهية

ما سِرت من سامر إلا إلى نادي

تذكري منظر الوادي ومجلسنا

على الغدير كعصفورين في الوادي

والغصن يحلو علينا رقة وجوى

والماء في قدمينا رايح غاد

تذكري نغمات ههنا وهنا

من لحن شادية في الدوح أو شادي

تذكرى قبلة في الشعر حائرة

أضلها فمشت في فرقك الهادي

وقبلة فوق خد ناعم عطِر

أبهى من الورد في ظل الندى الغادي

تذكري قبلة من فيك أجعلها

من اللقاء إلى أمثاله زَادي

تذكري موعدا جاد الزمان به

هل طرتُ شوقا وهل سابقت ميعادي

فنلتُ ما نلت من سؤل ومن أمل

ورحت لم أحص أفراحي وأعيادي

معلومات عن أحمد شوقي

أحمد شوقي

أحمد شوقي

أحمد بن علي بن أحمد شوقي. أشهر شعراء العصر الأخير، يلقب بأمير الشعراء، مولده ووفاته بالقاهرة، كتب عن نفسه: (سمعت أبي يردّ أصلنا إلى الأكراد فالعرب) نشأ في ظل البيت..

المزيد عن أحمد شوقي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أحمد شوقي صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس