الديوان » العصر العباسي » ابن حيون »

الحمد لله بديع ما خلق

عدد الأبيات : 2367

طباعة مفضلتي

الحمد لله بديع ما خلق

عن غير تمثيل على شيء سبق

بل سبق الأشياء فابتداها

خلقا كما أراد إذ براها

لم يتخذ صاحبة ولا ولد

ولم يكن جل له كفوا أحد

ولا له من خلقه وزير

ولا شريك لا ولا ظهير

سبحانه من ملك جليل

جل عن التشبيه والتمثيل

وعن حدود النعت والصفات

والظن والوهم من الجهات

من أنه لم تره الأبصار

وأنه لم تحوه الأقطار

ولم تحط بعلمه العقول

ولا له مثل ولا عديل

لأنه تبارك العلي

ليس كمثله يقال شيء

فهو إله صمد معبود

موحّد معظم محمود

أحمده شكرا على نعمائه

تعرض المزيد من آلائه

والحمد لله الذي قد انتجب

محمدا من خلقه لما انتخب

فخصه بالوحي والنبوة

وخص بالإمرة والأخوة

من بعده أبا الحسين والحسن

فسلم الأمر إليه إذ ظعن

صلى عليهما الذي اختارهما

واختار من بعدهما آلهما

فاختصّم بالفضل والكرامة

وجعل الحجة والإمامة

فيهم فلم تزل عليهم تقتصر

حتى انتهت إلى الإمام المنتظر

إلى الذي قد جاءت الرواية

بوصفه والنعت والحكاية

عن النبي حين قال المهدي

يقوم بعد برهة من بعدي

أشبه من ترونه بي خلقا

وسيرة وسنّة وخلقا

فيملأ الأرض التي قد دحيت

عدلا وقسطا مثل ما قد ملئت

جورا وظلما ذالكم من عترتي

سمي باسمي وتكني كنيتي

واسم أبيه فاعلموا كاسم أبي

فلم تزل أمته في تعب

من انتظاره وقد تسمّى

بهذه الأسماء ناس لما

تغلبوا ليجعلوها حجة

فعدلوا عن واضح المحجة

إذ مثلوا الجوهر بالأشباه

منهم محمد بن عبد الله

ابن علي من بني العباس

ذوي التعدي الزمرة الأنجاس

إذ وافق الاسم تمسى مهدي

وهذه من الدواهي عندي

لو كان هذا مثل ما يقول

لكان كل أحمد رسولا

هيهات ليس الاسم كالمسمى

والجهل قد أصمهم وأعمى

والله قد كفل للنبي

بالنصر والتمكين للمهديّ

لكي يتمّ النور منه فيه

برغم من أراد أن يطفيه

وقبل هذا قال في ابن خولة

قوم من الشية كانوا حوله

إذ وافق الإسم وإذ تكنّى

بمثل ما ذكرته في المعنى

بأنه المهدي وهو لم يرد

ذاك ولا سمعه منه أحد

وبعده قد قام يبغي الثأرا

محمد فزعمت غذ ثارا

شيعته بأنه مهديها

إذ بلغت ما قاله نبيها

وكان عبد الله إذ سماه

أبوه يرجو ذاك أو يراه

فلم يزل في شدة المضائق

حتى أصابه أبو الدوانق

وحبس الشيخ أباه إذا مضى

في السجن في أنكاله حتى قضى

وجد ذاك الشيخ قد كان الحسن

ابن علي ذي المعالي والمنن

فيا لها من عترة مقنولة

لما تزل دماؤها مطلوله

ولم تمل شيعتها مقهورة

مطلوبة مقتولة مأسورة

مذ غاب عنها ناظر النبي

حتى أتاها الله بالمهدي

فشيد العز لها بنينانا

وأدعم الملك لها أركانا

ومكن الله لأوليائه

وطهر البلاد من أعدائه

فلهف نفسي ثم لهف نفسي

على الذين انقرضوا بالأمس

لم يبلغوا ذلك من إخواني

لكنهم في حوزة الجنان

قد بلغوا من المنى آمالهم

أنالنا الله الذي أنالهم

فإذا أتانا الله بالأمان

والعز والنصرة والإمكان

وحلنا من عقلة التقيّة

وزالت المحنة والبليّة

فمن أقل حقه أن نحمده

بمبلغ المجهود ثم نعبده

كمثل ما أحب مخلصينا

له على الإذعان منا الدينا

ونطلق القول الذي قد ستره

من قبلنا لخوف بطش الفجرة

ونوضح الحجة في الإمامة

ونحمد الله على السلامة

من اعتقاد الغي والنفاق

وننظم القول على اتساق

في ذاك من أوله مستقصا

كمثل ما قد ذكروه نصا

من قولهم وأقصد اختصاره

في هذه القصيدة المختارة

فرب قول قل في اختصار

أنفع مما طال للتذكار

ومن يرد قصد الهدى قد ينفعه

أقل قول في الصواب يسمعه

وقد يزيد الجاهل المعاندا

طول احتجاج خصمه تباعدا

وكل ما أتى به حكاية

عن الذي قد جاء في الرواية

أجمعت الأمة فيما قد عرف

من قولها واتفقت لا تختلف

إن أبانا إذ تولى آدما

صلى عليه ربنا وسلما

أوصى إلى شيث فخلى شيئا

خليفة ولم يكن مبعوثا

لكنه وصيّة من ولده

في كل من خلّفه من عدده

فكان فيهم آمرا وناهيا

وواعظا ومنذرا وداعيا

ينفذ فيهم حكمه ويمضي

قضاءه فيهم على ما يقضي

تعبدوا بطاعة الوصي

بعد انقطاع مدة النبي

وكان فيهم مؤمن تقي

وكافر معاند شقي

فالمؤمن الرابح من قد تابعه

والكافر الخاذل من قد نازعه

وكان فيمن قد عصاه قائن

ونسله فخالفوا وباينوا

فكفروا إذ خالفوا الإماما

واقترفوا الذنوب والآثاما

لأنهم إذ خالفوا الوصيا

كانوا كمن قد خالف النبيا

حتى إذا قارب شيث أجله

أقام فيهم أنوشا فجعله

وصيه خليفة كمثل ما

أقامه آدم لما انصرما

وكان فيهم مثله زمانا

ثم أقام بعده قينانا

فظلّ فيهم زمنا طويلا

ثم أقام بعد مهلا ئيلا

فلم يزل والقول فيهم نافذ

حتى إذا هلك قام يا رذ

من بعده بأمره مقامه

ينفذ فيهم بعده أحكامه

حتى إذا قارب قالوا وعده

خلف إدريسا وصيا بعده

فاختصه الرحمان بالنبوة

من بعد أن فضل بالوصية

وذاك لما استفحل الضلال

وغلب الغواة والجهال

فبلغ الحجة والرسالة

فكفروا وكذبوا مقاله

فابتهل النبي فيهم وصرخ

ثم أقام بعده متوشلخ

ثم دعا الله دعاء من سمع

دعاؤه حين دعاه فرفع

وخلف الوصي فيهم فسلك

سبيله ثم انتهت إلى لمك

من بعده الوصية الموصوفة

فظل فيهم مدة معروفه

فكذبوه مثل ما قد كذبوا

آباءه من قبله وانقلبوا

في الكفر والغي على أعقابهم

وكان قد أوصى إلى نوح بهم

فظل نوح بعده يدعوهم

وأنزل الله عليه فيهم

وحيا فقام فيهم رسولا

فكذبوه زمنا طويلا

فكان من أمرهم وأمره

ما قصة الله بعقب ذكره

واستخلف النبي نوح ساما

من بعده في قومه فقاما

ثم انقضى العلم من العوام

بذكر من قد قام بعد سام

حتى تنبأ بعد إبراهيم

وذاك عند أهله معلوم

بذكر كل قائم بالأمر

من حجج الله بكل عصر

وذاك من مكنون غيب سرهم

يمنعني حفظي له من ذكرهم

وإنما أناظر المخالفا

بقوله الذي كون عارفا

به وقد أقرّ من خالفنا

بأن إبراهيم لما ظعنا

أوصى فقال منهم فريق

وصيّه المستخلف الصديق

يعنون إسماعيل فيما ساقوا

وقال قوم منهم إسحاق

وقيل إن يوشع ابن نون

وصي موسى الصادق الأمين

وقد حكى الله لنا استخلافه

هارون في الأمة وانصرافه

إليه حين أحدثوا ما أحدثوا

وإن شمعون على ما حدثوا

وصي عيسى فحكوا فيما رووا

وصية الرسل معا حتى انتهوا

إلى محمد النبي المصطفى

فاختلفوا وليس بالحق خفا

ذكر قوم أنه قد أوصى

إلى علي في الذي قد نصا

بأهله وماله وعترته

وبالقيام بعده في أمته

وقال قوم إنما أوصاه

بأهله إذ جاءه قضاه

وماله قالوا على الكلية

ولم يكن أوصاه بالرعية

وقال قوم نحن لسنا ندري

أوصاه أو لم يوصه بالأمر

وقيل بل جمع في وصيته

بالدين والكتاب كل أمته

وقال قوم لم تكن وصية

منه إلى خلق من البرية

وكلهم تألفوا واجتمعوا

فيما رووا وحدثوا وسمعوا

بأنه لم يكن يدعيها

غير علي أم يقوم فيها

ولا ادعاها أحد كان اعتقد

خلاف ما قال علي لأحد

يقال للزاعم للخلاف

بأنه لم يوص إن النافي

ليس بشاهد على ما أجمعوا

فاسمع فإن القول ما قد تسمع

فإن يقل بنية قوية

فأنت ما أدراك بالوصية

قيل له السنة والكتاب

وقد يزيل الباطل الصواب

أما سمعت الله في كتابه

إن كنت تتلوه على صوابه

يأمر فيه الناس بالوصايا

عن تركوا خيرا من العطايا

وأنه شدد فيها إذ أمر

حتى أباح في الوصايا في السفر

شهادة الذمي إن دعاه

من لم يجد في وقته سواه

ولم يكن رخص فيما عدد

في تركها إن لم يجد من يشهد

وقال في وصية الخليل

بنيه ما يذكر في التنزيل

وما أتى عن النبي في الأثر

عن كنت في السنة أمعنت النظر

من أنه أباح ثلث المال

للميت الموصى على الكمال

وقال ما حق امرئ ذي شيء

يوصى به من مسلم في الحي

يبيت ليلتين إلا قد كتب

ذلك عنده على الذي وجب

وخلف النبي في المتاع

والربع والسلاح والكراع

مع سائر الأزواج والذرية

ما أوجبوا في مثله الوصية

وماله من أفضل الأموال

لو بيع بيع بالنفيس الغالي

ولم يكن صلى عليه القادر

يترك ما كان به قد يأمر

فإن يقل قد كان أوصى حقا

في ماله الذي له تبقى

فأنت لم حكمت بالوصية

إلى علي منك في القضية

قيل له من قبل الإجماع

وذاك ما قد يقطع التداعي

لأنهم قد أجمعوا بأنه

حاز التراث بعده وأنه

وضعه موضعه ولم يقم

في ذاك خلق يدعي فيما زعم

وصية ولا ادعى ميراثا

إذ حاز دون الوارث التراثا

فإن أتى بالحجة المخترقة

أن الذي ترك كان صدقة

قيل له فهل يجوز أن يلي

ذلك في مقالكم إلا وصي

يقال للقائل إن المرتضى

لم يوص بالأمة لما إن مضى

قولك لم يوص بها محال

لأنه لا تقبل الأقوال

في قول أهل العلم أجمعينا

ممن نفى الأشياء أن تكونا

لأنه في حالة المعاند

وإنما يقبل قول الشاهد

فيما يقول إنه قد كانا

سمعه أو رآه عيانا

وسترى ذلك في كتابي

فيما ترى من مقبل الأبواب

بما روى الثبت عن الثقات

من طرق شتى ومن جهات

من أنه أوصى بها فسلم

لعلم من علم ما لم تعلم

إن كنت للصواب إذا اعتراف

وفي المناظرات ذا إنصاف

وهذه السبيل والمحجة

في قولكم إذا أردتم حجة

وكيف أطلقتم على نبيكم

ما لا يجوز عندكم لغيكم

من أنه أوصى بمال وولد

وترك الأمة بعده بدد

بغير راع بعده يرعاها

يدفع عن بيضتها عداها

وينصف الضعيف من قويها

ويأخذ الزكاة من غنيها

ويقسم الفيء ويجري الصدقة

في الأوجه المعروفة المفترقة

مع ما ترى من احتياج الأمة

في غير ما حال إلى الأئم

وأنه لا بد من إمام

في قولكم طرا على التمام

كأنه عندك كان اهتما

بماله ولم يكن مغتما

بعنت الأمة غذ خلاها

تجول أخراها على أولاها

ولم يسر سيرة من كان عبر

من النبيين كما جاء الخبر

بأنهم قد خلفوا أئمة

في كل من قد خلفوا من أمة

فإن زعمت أنه كان فعل

ذاك فقد أكذبك الذي نزل

عليه إن صدقت ذاك المعنى

من أنه العزيز ما عنتنا

عليه من حرص له علينا

ورأفة ورحمة إلينا

فإن زعمت أنه أوصانا

وخلف السنة والقرآنا

وكان في ذاك لنا الكفاية

فقد أتيت غاية الزراية

على الذين تقتدي بهديهم

فقد علمت ما سعوا من سعيهم

في يوم مات لم يؤخروه

حتى يواروه ويدفنوه

حتى أقاموا واليا عليهم

فقام فيهم والنبي فيهم

فانظر فإن شئت فكفرهم معا

أو فاترك الذي ادعيت أجمعها

فإن أقرّ أنه أوصاه

فالحمد لله الذي هداه

وإن أبى باهت والمناظرة

بالبهت ممن يدعي مكابرة

يقال للقائل لست أعلم

أوصى نبي الله كان أم لم

يوص تدبر حجتي بقلبكا

في أسطر البابين قبل بابكا

فإن أقر قبل الهداية

وإن أبى خوصم بالحكاية

أعني التي حكيت في البابين

من قبل هذا الباب في السطرين

وإن مضى على الذي كان يرى

من قوله لم أدر ذا فلا درى

وليس في مقاله علينا

لم أدر حجة إذا درينا

وحجة المحتج منا تلزمه

أن يطلب العلم الذي لا يعلمه

لأنه في حالة الجهال

والجهل لا يجمل بالرجال

وطلب العلوم فرض قد فرض

كذاك جاء في الحديث إذ عرض

يقال للمعتقد الذي اعتقد

إن النبي عم بالذي قصد

من واجب الوصية الجميعا

قد قلت فاسمع إن تكن سميعا

لو قال كان قوله لزاما

وكان كل رجل إماما

وكان قد يكفر من كان اعتقد

إمامة لأحد دون أحد

فانظر فإن رأيت تكفير السلف

وكل من بعدهم ممن خلف

فأنت في القول بذاك أعلم

فاحكم إذا شئت بما قد تحكم

فهذه مقالة تخالف

جماعة الأمة في المعارف

وتشهد السنة والكتاب

بعيبها والحق لا يعاب

لأن فيما جاء في التنزيل

طاعة أهل الأمر والرسول

إن كنت تتلوه وقال الصادق

فيما رووا واجتمعوا وطابقوا

واتفقوا عليه في العبارة

لا بد للأمة من إمارة

واجمعوا أيضا على المقال

بذاك مع مختلف الأقوال

فإن أردت أنه أوصانا

بالسمع والطاعة كنت صادق

وباتباع الحقّ والتزاهق

عن سبل الباطل كنت صادق

ولم يكن ضيع إن يوصي بنا

وبالذي خلف مما بينا

أجمع من يعزى إلى الإسلام

بأنه لا بد من إمام

يجمع ألفة الجميع منهم

ويدفع الأعداء طرا عنهم

وينفذ الحكام للخصوم

ويقمع الظالم للمظلوم

وهو يقيم الحج والحدودا

وينصب الجهاد والجنودا

ويصلح السبل والبلادا

ويقطع البدع والفسادا

ويقسم الفيء على المقاتلة

والصدقات في الوجوه الكاملة

وهو يقيم لهم الصلاتا

ويقبض الجزية والزكاتا

وكلما إليه قد يحتاجوا

ولو أضاعوا أمره لماجوا

وعطّلت معالم الأحكام

ونزل المكروه بالإسلام

وأهلك المستضعف القوي

ولم يكن للمسلمين في

وارتكب الفروج مستحلها

غصبا إذا ضعف عنها أهلا

وكان من عز إذا ما عزا

وشاء أن يبتز شيئا بزا

فانقلبوا لذاك جاهلية

وتركوا الشرائع النبويه

لو كان هذا وأباه الله

بل حاط دينه الذي ارتضاه

بقائم يقوم كل عصر

يعني بذاك من ولاة الأمر

فلو أطاعوا أمرهم في وقتهم

لأكلوا من فوقهم وتحتهم

لكنهم عصوهمُ ونكّبوا

إلى ولاة دونهم تغلبوا

فكان في ذلك بعض العيث

والنقص في ظاهرهم والريث

وأذهبوا دينهم فزالا

وانقلبوا لغيهم ضلالا

إذ خالفوا المهيمن العليّا

واتخذوا من دونه وليا

فاغتبط القليل بانتزاعهم

إلى ولاة الأمر واتباعهم

أجمع أصحاب النهى والطيش

أن الإمام العدل من قريش

وأنه لا بد فيما وصفوا

من نصبه ضرورة واختلفوا

في نعته ووصفه أفراقا

أربعة وافترقوا افتراقا

كل فريق قيل للأهواء

عدة افراق على الآراء

يطول ما يقوله فروعها

لو قلت ما قد قاله جميعها

وفي الذي أذكره في الوصف

من أصل كل فرقة ماي كفي

حتى إذا فرغت من جميعهم

رجعت في الشيعة مع فروعهم

من بعد أن أرد في مقالي

على جميع فرق الضلال

ثم أعود بعد في أصحابي

فأثبت الحق على الصواب

أولهم طائفة تشيعوا

وسوف أحكي كيف قد تفرعوا

ثم الخوارج الذين خرجوا

على جميع الناس إذ تحرجوا

ثم الذين ذكروا بالإرجا

قال به جميعهم واحتجّا

وفرقة بانت بالاعتزال

تدعى بذاك الاسم لا تبالي

فهذه الأفراق إذ تفرقّت

لم تعد ما قالت ولا ما أصلت

في وصف من يقوم بالإمامة

جميع من وصفه إذ رامه

وذكر من وافقهم معاقدة

يطول وهو ليس فيه فائدة

وكان قصدي في جميع ما ذكر

أن أشبع القول به واختصر

جماع أصل ما تقول الشيعة

في صفة القائم بالشريعة

بأنه في صفة الرسول

وليس للرسول من عديل

لكنه أقدمهم إسلاما

يكون بعد المصطفى إن قاما

أعلمهم بما يراد علما

وأعظم الناس تقى وحلما

وورعا وعفة وسابقة

ونيّة في الصالحات صادقة

وأكثر الأمة في الجهاد

عنى وفي الإنفاق والإعداد

أقربهم من النبي قربا

وطاعة لأمره وحبا

وأزهد الناس وأعلاهم تقى

وأحسن الناس روا وخلقا

هذا الذي قد أصلوا في صفته

وسوف أحكي بعد في معرفته

عند فروع قولهم ما ذكروا

على الذي قد وصفوا وخبروا

والقول فيه إن ترد تمامه

قلت بأن المصطفى أقامه

وكان هذا فيه كيلا يشتبه

من طلب القيام في ذلك به

وليعلم الماضي ويدري الباقي

بأنه قدم لاتسحقاق

ولم يكن يقيمه الرسول

حتى أتى بأمره جبريل

أصل الذي تقوله المرجية

في صفة القائم بالبرية

وكل من وافقها فيما اعتقد

أن رسول الله لم يقم أحد

قالوا ولكن واجب مفروض

على العباد بعده النهوض

إلى امرئ للأمر يرتضونه

من أفضل القوم يؤمرونه

يحكم فيهم بكتاب الخالق

وما أتى عن النبي الصادق

وكل ما لم يك في ذلك اجتهد

فيه برايه على ما قد وجد

نطيعه إذا أطاع الباري

فإن عصى قمنا على الإنكار

ولم تكن بعد له من طاعة

إذا عصى الله على الجماعة

لأنه لابد للأنام

من قائم يقوم بالأحكام

لهم وفي قيامه السداد

ولو عداهم هلكوا وبادوا

وقالت الطائفة المعتزلة

وكل من وافقها في المسألة

قد أمر النبي أن يختاروا

خليفة فجعل الخيار

إليهم في رجل ذي دين

ورع وعفة أمين

يكون ذا فقه على ما قد شرط

في الدين كيما يأمنوا منه الغلط

يطيعه قالوا جميع الخلق

ما دام يقضي بينهم بالحق

فإن عصى الله تقضت طاعته

عنهم وزالت عنهم إمارته

وقال من قال من الخوارج

لم ندر ما ان من المخارج

إن كان قد أمر أو لم يأمر

ونحن في ذاك أولو بصائر

نقيم فينا واليا نرضاه

ما قام لله فإن عصاه

قمنا عليه فانتزعنا أمره

نكف عنا بأسه وشرّه

فاجتمع الكل على التقرير

بأنه لا بد من أمير

عجبت من عزلهم من قد نصب

برأيهم وكل أمرهم عجب

لقد أفادوا القول فيما مثلوا

إذا أقاموا فلهم أن يعزلوا

وهم أئمة على أقوالهم

ومن أقاموا فهو من عمالهم

وقال من وافق بعض ما انتظم

من قولهم نطيعه وإن ظلم

فأوجبوا طاعة أهل الظلم

والله قد أوعد فيما سمي

في وحيه النار جميع من ركن

إليهم أعاذنا رب المنن

لو سلموا الأمر إلى من سلم

إليه ما احتاجوا إلى من يظلم

وهم بخلع أمره وعزلته

أحق بالصواب من توليته

لو أنهم من بعد هذا سلموا

إلى ولاة الأمر لما قدموا

يقال للمرجئ لما إن نفى

عن النبي أن يكون استخلفا

كمثل ما قد قيل بالسوية

لكل من كان نفى الوصية

وقد ذكرت ذاك أن من نفى

ليس يشاهد على ما وصفا

فأنت إن كنت جهلت أمرا

وقد أحاطه سواك خبرا

فقوله يجوز في المعتقد

عليك إذ شهد ما لم تشهد

فإن تكن لم تدر هذا فاسأل

أهل النهى والفقه ممن يعقل

فإنه إجماع كل الناس

بغير ما شك ولا التباس

وإن يكن كما زعمت لم يقم

خليفة من بعده فأنت لم

زعمت أن لا بد من ذاك فإن

قال لأن ذاك شيء لم يكن

للناس بد منه في الدهور

قيل له فأنت بالأمور

أعلم فيما قلت أو تقول

أم ربك الخالق والرسول

هل أنت والقوم الذين أمروا

بعد النبي بالأمور أبصر

منه ومن خالقهم إذ تركا

من بعده الأمة حتى تهلكا

أم تدعي أنك قد أبصرتا

من ذاك ما قد جهلاه أنتا

فالله والنبي كانا أرحما

بها وبالأمر السديد أعلما

وإن يكن لم يأمر الجليل

به ولا أتى به الرسول

وليس في الفرض ولا في السنة

إمارة أو جبها ذو المنة

فما عدا ذلك فهو بدعة

في قول كل من تضم الشرعة

وقد أتى القول بلا محالة

بأن كل بدعة ضلالة

فأنت قد أوجبت فيما تتلو

أن الذين أمروا قد ضلوا

وضل في قولك من تامرا

ممن مضى قبل ومن تأخرا

فأنت قد صرت إلى الضلالة

وكل أسلافك والجهالة

إذ كنتم قد ابتدعتم أمرا

ضربتم فيه الرقاب صبرا

إذ قد أقمتم من له أن يمضي

ذلكم برأيكم ويقضي

في المال والفروج والرقاب

من غير سنة ولا كتاب

وإذ ذكرت أن في الإمارة

صلاح هذا الخلق والعمارة

وقلت إن تركها فساد

يهلك من سبيله العباد

وقلت ذو العرش الكريم المفضل

ترك ذاك والنبي المرسل

أكذبك الله بما افتريته

عليهما في ذاك وادعيته

بقوله إذ أخبر العبادا

بأنه قد كره الفسادا

وكنت قد فرضت في مقالكا

فريضة أوجبتها برأيكا

والفرض من أحدثه فيما ذكر

جميع من أعلمه فقد كفر

ثم نقول بعد للمعتزلة

أتيتم بحجّة محتملة

للنقض والتكذيب من جهات

لم نر من يحكي من الروات

عن النبي مثل ما حكيتم

أو يدعي مثل الذي ادعيتم

زعمتم أن النبي قد أمر

جميع من خلفه إذا عبر

أن ينصبوا من بعده إماما

برأيهم ينفذ الأحكاما

فليت شعري من أحق في النظر

مأمورهم بالفضل أو من قد أمر

أم كيف قد يجتمع العباد

على اختيار رجل لو بادوا

لو جعل الخيار للجماعة

ما اتفقوا إلى قيام الساعة

وكان هذا سبب الهلاك

والحيف والردة والإشراك

فكيف قام فيهم عتيق

وإنما أقامه فريق

في يوم مات الصادق المرجى

وهو صريع بينهم مسجي

وأهل بيته من الأحزان

في شغل عنهم وفي أشجان

واهتبل الغفلة من كان افترس

ذلك من أمرهم حتى جلس

جلسته ذاك برأي من عقد

ذاك له ممن لديه قد شهد

مجلسة الغاصب في تغلبه

حاسبه الرحمان في منقلبه

فأنت قل لي أيها المكابر

متى تراهم عند ذا تشاوروا

هل شهد الذين ضمت طيبة

فضلا عن الذين هم بالغيبة

فإن زعمت أنه كان أمر

أن لا يلي ذلك إلا من حضر

فأنت قد أقررت في المعاشر

أن عليا لم يكن بحاضر

ولم يكن شهدهم فيمن شهد

من هاشم على الولا قيل أحد

ولا أتوا في ذاك بالغفاري

أعني أبا ذر ولا عمّار

ولا بسلمان ولا حذيفة

ولا ابن مسعود إلى السقيفة

ولا أتاهم للذي أرداوا

قالوا الزبير لا ولا المقداد

وأنه تأمر المؤمر

وهم بجانب ولما يحضروا

حتى إذا ما دفنوا الأمينا

أتي بهم إليه أجمعينا

هذا على القول الذي رويتم

لم أعد فيه نص ما حكيتم

وسوف أحكي الأمر بالحقيقة

من بعد هذا فترى تصديقه

فكيف جاز لهم التأمير

وهؤلاء بينهم حضور

لم يشهدوا ذلك ولم يشاوروا

وكيف قاموا دونهم فاستاثروا

بالأمر والراي وهم في الحالة

أولو النهى والصدق والعدالة

فيهم ذوو الرحم والقرابة

والسبق والجهاد والصحابة

والعلم والفقه وأهل الراي

والصدق والهجرة والبلاء

لا تدفعونهم وإن جحدتم

عن فضلهم طرا وإن كابرتم

وقد سمعتم ما رأى الأنصار

إذ شوروا فلم يروا ما اختاروا

وموضع الأنصار ما قد علموا

فكيف ردوا حكمهم إذ حكموا

وإن سعدا من بني عبادة

مات ولم يعطهم قيادة

وهو من الخزرج في ذراها

وكان في الأنصار من أعلاها

لم يقبل الأمر ولم يبايع

والقول في ذلك عنه شائع

فأين كانت ههنا مشاورة

وأين كانت بيهنهم مؤامرة

وأنت إن ضللتهم ضللتا

عندك أو كفرتهم كفرتا

وهم على قولك قد أحالوا

فريضة عن وجهها فزالوا

عنها ومن كذب بالفرائض

في قولكم طرا بلا معارض

كفرتموه واستبتموه

فإن أبى التوب قتلتموه

وهذه عندكم فريضة

نقضتموها فغدت منقوضة

وقولكم في مثلها إن بدلا

مبدل حدودها أن يقتلا

فإن زعتم بعدما وصفتم

بأنهم تشاوروا كذبتم

وجئتم بعد بأمر مشتهر

أن عتيقا ردّها إلى عمر

بغير شورى بل أتى الناس عنق

إليه يجأرون منه فحنق

وسترى قصتهم في باب

أفرده من بعد في كتابي

قل لي فهل تدفع هذا أيضا

أم لا ترى هذا عليك نقضا

فهل تراهم جعلوا الولاية

شورى كما زعمت في الحكاية

لو فعلوا ذلك بوجه الحق

لم يعدهم فيها ولي الخلق

قل لي ولو كانت كما زعمتا

بينهم شورى كما ذكرتا

فاجتمعوا لها فلما يجمعوا

على امرئ ماذا ترى أن يصنعوا

أو قال كل واحد منهم أنا

أحق بالإمرة ممن ههنا

أو قال قوم فهلموا نقترع

وقال قوم نحن لسنا ننتزع

ونحن في الرأي قد اجتهدنا

فلم نجد أفضل فيكم منا

أو أجمعوا أن ليس فيهم من أحد

يصلح للإمرة منهم إن قصد

أو قد رأى كل امرئ ممن حضر

رأيا فما تأتي وما الذي تذر

وهل يكون الأمر في المقدم

والنهي فيما قد يرى ويعلم

إلا لمفضول فصار الفاضل

يؤمر والمفضول وهو جاهل

يأمر بالتقديم والتأخير

عليه والعزل وبالتأمير

لأنه لا يصلح التقدم

عندكم إذا قضوا وحكموا

إلا لأهل الفضل من جميعهم

فالحكم في ذاك إلى وضيعهم

فهذه صفات حكم الباري

عندكم يا معشر النظاري

ثم نقول بعد للخوارج

كمثل ما قد قلت في التحاجج

لكل من زعم عند الذكر

بأنه لم يك كان يدري

هل كان أوصى الصادق المبعوث

وذاك فيما قلته مبثوث

وهو مقال الخارجي الجائر

على الذي روي على التذاكر

لأنه يقول باستقامة

لم أدر هل أمرت بالإمامة

أم لا وقد أوجبها افتراضا

في قوله واعترض اعتراضا

قيل له أليس قد أنبأنا

ربك حين أنزل البيانا

بأنه قد أمر الرسولا

بأن يبين للورى التنزيلا

فهل أبان ذاك لما أمره

أو كان قد كتمه أو ستره

فإن تكن عن ذاك قد نزهته

فاطلب بيانه الذي جهلته

فإن يقل ليست يفرض مفترض

دخل لما قال هذا إذ نقض

مقاله في جملة المرجية

والرد في ذلك بالسوية

عليه كالرد عليهم أولا

ولو أتى مكررا لثقلا

اختلف الجميع فيما اعتقدا

في الأمر للقائم كيف انعقدا

بعد النبي فادّعت عصابة

أن النبيّ خير الصحابة

والناس في امرئ يؤمرونه

منهم إذا ما مات يختارونه

ولم يُسمه ولا أشارا

إليه بل قد جعل الخيارا

إليهم فيه ولو سماه

لكفر العاصي إذا عصاه

قالوا فمن ذلك لم يسمه

ولا أشار لهم باسمه

لأنه كان بهم شفيقا

أن يعدلوا من بعده الطريقا

إذا عصوا من قد أقام فيهم

ووجبت طاعته عليهم

لأن من أقام في جماعته

من بعده طاعته كطاعته

ففوض الأمر إليهم أجمعه

لن يكونوا إن عصوه في سعة

وقال قوم لهم إدارة

أشار فيهم نحوه إشارة

يعنون نحو ابن أبي قحافة

ليوجبوا بذلك استخلافه

قالوا فكان صاحبا في الغار

إذ فر من جماعة الكفار

وكان في بدر يقال يومه

مع النبي جالسا في الخيمة

والناس في معترك القتال

وهو مع النبي في الظلال

وكان إن أتاه قالوا أجلسه

على يمينه فعلّى مجلسه

وعندما أيقن بالوفاة

أقامه في الناس للصلاة

وقد تلوتم في الذي تتلونه

أن زكاتكم بها مقرونة

فكل من قدم للصلاة

وجب أن يقام للزكاة

مع أنه أول من قد أسلم

فيما رويناه وفيما نعلم

وذكروا مذاهبا في بعضها

طول سأحكيها لهم مع نقضها

وقال قوم لم يكن أشار

ولم يكن أمر أن يختارا

لكن أصحاب النبي قدموا

من بعده وهم بذاك أعلم

لأن في فعلهم التوفيقا

فنصبوا لذلك الصديقا

واجتمعوا عليه فيما قد سمع

وقد دعا النبي أن لا تجتمع

أمته قالوا على ضلال

وقد أجابه الإله العالي

وقال أصحابي إذا اقتديتم

بهم نجوم أيها اقتديتم

به اهتديتم فاقتدينا بهم

ووجب التسليم منا لهم

وقال قوم لم نكن ندري بما

كان النبي عند ذاك حكما

وكل من قدمت الجماعة

كانت له قالوا علينا الطاعة

وقال من بين ما قد قصَّه

أخبرهم بإسمه ونصه

وعقد العقدة من ولايته

وأمر الناس معا بطاعته

ولم يكن يعدو الذي قد صنعت

من قبله الرسل على ما اجتمعت

وسنّة الله على المستقبل

كما مضى في ذاك لم تبدل

فوجبت طاعته من بعده

على جميع الناس يوم عقده

يقال للذين قالوا قد جعل

لنا النبي رأفة كي لا نضل

بأن نقيم واليا علينا

من بعده ولو أقام فينا

من قد عصيناه إذا أشركنا

ولو أضعنا أمره هلكنا

أليس إذ أمركم بنصبه

ثم امتثلم أمره بحسبه

كان هو الآمر بالتقديم

والأمر منكم كان في المعلوم

كالأمر منه في الذي نصبتم

لأنكم بأمره قدمتم

وأنتم فيما صنعتم واسطة

وهذه من قولكم مغالطة

وليس يخلو قولكم في العين

ونظر الصواب من أمرين

من أن تكون طاعة المقدم

فيكم على الخيار والتحكم

فريضة أم لا فإن زعمتم

بأنها فريضة كفرتم

إذا عصيتم من ترون طاعته

فرضا وقد عقدتم إمارته

وإن تروا عصيانة موسعا

فقد نقضتم ما جعلتم أجمعا

له وهل كان النبي إذ أمر

بأن يقيموا رجلا كما ذكر

رخّص في عصيانه أو قد جعل

طاعته فرضا فقولوا ما فعل

فإن تقولوا إنه كان افترض

طاعته فقولكم قد انتقض

وإن زعمتم أنه أباحكم

عصيانه تركتم صلاحكم

إذا أطعتم أمره ولم تجب

له عليكم طاعة فيما ندب

إليه في حكم من الأحكام

ولم يكن في حالة الإمام

ولم تكن أحكامه في الأرض

تمضي على مثل الذي قد يمضي

والله قد أكد في إيجابه

طاعة أهل الأمر في كتابه

فكيف جاز عندكم في شأنهم

ما قد أبحتموه من عصيانهم

والله في الكتاب قد قرنها

بطاعة الرسول إذ بيّنها

فقولكم إذا اعتبرتم وصفه

يغني عن الرد وردي كلفة

وكيف جاز للذي قدمتم

أن ينصب الثاني كما ذكرتم

ولم يسر بسيرة النبي

من بعده في رد ذاك الشيء

إليكم وكيف جاز لعمر

أن يجعل الراي معا إلى نفر

ويجعل الأمر على ما دبروا

في رجل منهم إذا تخيروا

دون جميع الناس هل قد والفا

فعل النبي فيكم أو خالفا

فإن يكن فعل النبي فرضا

كان الذي قد فعلاه نقضا

ويدخل الرد على المعتزلة

عليهم في نقض باقي المسألة

ثم نقول للذي الإشارة

من النبي عنده إمارة

قد قلت فيما قلت إن الغارا

من الإشارات التي أشارا

بها النبي في الذي قد عرفا

نحو أبي بكر لكي يستخلفا

فأيّما عندك أولى في النظر

من الإشارات إذا نصّ الخبر

من كان قد أقامه في موضعه

مضطجعا من بعده في مضجعه

موطّنا في ذاك لما فعلا

بنفسه من دونه أن يقتلا

أم من بكى حزنا على ما قد فعل

في الغار لما إن رآه قد وجل

حتى نهى قل لي فهل تراه

قد كان في الحال التي نهاه

عنها الرسول في محل العاصي

أو في محلات ذوي الإخلاص

فإن تكن رأيته مطيعا

وأنه قد أحسن الصنيعا

فكيف ألزمت النبي الآتي

بالحق أن ينهى عن الطاعات

وإن عصى نبيه فالغار

شين له وسبة وعار

فإن زعمت أنه سماه

صاحبه الله إذا ارتضاه

فاقرا إذا ما لم تحط في الوصف

بحالة الصاحب ما في الكهف

من قول عبد مؤمن في صحبته

لكافر كان طغى في جنّته

فقد سمعت الله قد سماه

صاحبه ولم يكن والاه

وأنزل الله على أمينه

لزما ابتلي بالحزن من قرينه

في الغار فيما ذكر السكينة

فخصّه بالفضل فيها دونه

ولم يعمه كما قد عما

بها الذين في حنين سما

وأيد الله النبيّ إذ جرى

ذاك عليه بجنود لا ترى

فهل له في الغار من وسيلة

تجعلها النصبه دليله

وذكركم قعوده ببدر

مع النبي والسيوف تفري

ثم رأيتم هذه فضيلة

لنقص آرائكم العليلة

كأنكم لم تقرأوا القرآنا

والله في تنزيله أنبأنا

بأنه لا يستوي من قعدا

غير أولي الضرر فيما عددا

وكل من قد جاهد انتصابا

بماله ونفسه احتسابا

وكان فيما قلتم لدينه

يجلسه النبي عن يمينه

فلو تكن إشارة لم يجلس

غير أبي بكر بذاك المجلس

وكان إن جاء وعنده أحد

في ذلك المجلس قام وقعد

بل كان مجلس النب إن قصد

حيث انتهى المجلس بالمرء قعد

ولم يقم منه ولكن يفح

فيه إذا قيل لهم تفسحوا

فإن تكن غشارة كانت له

كان الذي جلس فيه مثله

فقد رئي فيه من القعود

من سائر الحضور والوفود

ما لو أردت عدهم لم يحصوا

فكيف جاز عندكم أن يقصوا

عن فضل هذا ورأى من رأيه

إن أجلس البعض على ردائه

تالفا فكان بالإشارة

هذا أحق منه بالإمارة

ثم ادعيتم والكذوب أظلم

بأنه أول من قد اسلم

فعندما رويتم الرواية

في السبق للوصيّ في الحكاية

بأنه أسلم قبل يكبر

وذاك في الاثار عنه أشهر

زعمتم بأنه قد اسلما

طفلا وذاك قبل أن يحتملا

وليس يخلو ذاك في تحصيلكم

لو صح قول الحق في معقولكم

من أنه علمه الإسلاما

أو كان قد ألهمه إلهاما

وأي هذا كان كان فيه

فضل يكل القول أن يحصيه

إن كان قد ألهمه إلهاما

فالله قد أكرمه إكراما

وإن يكن نبيه دعاه

لم يدعه إلا وقد رآه

لذاك أهلا وهو بعد ذين

في ذاك أيضا بين حالتين

من بين أن يكون قد كان احتلم

أو كان قد دعاه من قبل ولم

يدع صبيا قبله ففضله

أجل في ذلك وهو أهله

إذ كان قد خص على الأحوال

بذاك دون سائر الأطفال

وقد رووا عن النبي واتفق

أكثرهم بأنه كان سبق

جميعهم طرا إلى الإسلام

فكيف قال ذاك في الأقوام

قائلهم بفضله إذا قاما

ولم يكن إسلامه إسلاما

وقد أساء عندكم بل قد كفر

إذ كان قد أقام فيكم عمر

على الذين أسلموا من قبله

فكيف قد سلمتم لفعله

ثم ادعيتم بالمباهتات

بأنه قدم للصلاة

وأنها إشارة قوية

عند جميعكم على الكلية

ثم نقضتم بعد إذ جهلتم

للغي والضلال ما أصلتم

بقولكم تجزي صلاة المر

مع كل فاجر وكل بر

فأنتم بذاك لا محالة

لم توجبوا له بها عدالة

وإن يكن ذاك من الدلائل

فإن عرموا غزوة السلاسل

صلى به وكان تحت رايته

يطيعه ذ كان في ولايته

فهو أحق منه في وجه النظر

عندكم إذ صحّ ذاك في الأثر

وكان لما قام بالإمامة

عندكم يؤمه أسامة

وهو عليه حاكم أمير

لواؤه من فوقه منشور

فكيف حتى صار في مقامه

عندكم أحق من إمامه

وأنتم جعلتم الإمامة

لنصبه بزعمكم علامة

وإنما أقول هذا في الخبر

عنكم وذاك باطل قد انكسر

من جهة الحجة وهو يفسد

من قبل النقل على ما عددوا

وذاك أن الأمر في صلاته

لم يأت غذ أتى على جهاته

عن النبي أنه عن جهته

إلا بما رويتم عن ابنته

وهي من التهمة فيما نقلت

بحيث لا يثبت لما كملت

عداوة الوصي قالوا فيها

مع جرها الأمر إلى أبيها

وقد رويتم عن أبيها في فدك

بأنه رد عليا وترك

قبوله لأنه لزوجته

يجر فيما قال في شهادته

فكيف جاز ذاك في قضيّته

ولم يجز ذلك في بنيّته

وهي مع الجر إليه أيضا

قد أجمعت عداوة وبغضا

وأنتم في القول قد أبطلتم

شهادة العدو فيما قلتم

وقد أعانها على مقالها

ذلك قوم حالهم كحالها

واختلفوا في ذاك من أقوالهم

لما أراد الله من إبطالهم

فكان فيما زعمت حميرا

لا جوزيت عن الوصي خيرا

إن النبي عند رأي العين

كان ثقيلا ليلة الإثنين

حتى إذا نادى به بلال

للفجر قال لهم يقال

له أبو بكر بهم يصلي

حتى إذا أمكن أن يولي

أحس بالخفة قالوا فاعتمد

على يدي إثنين منهم فوجد

صاحبه قام بهم فكبّرا

فعندما أحسّه تأخرا

وجلس النبي في محرابه

أمام من شهد من أصحابه

ثم أقامه على البصيرة

بقربه يسمعهم تكبيره

ومات ذاك اليوم عن مقام

عليه منا أفضل السلام

وقد حكي عن أنس بن مالك

خلاف هذا القول في المسالك

أن أبا بكر بذاك اليوم

صلى بهم ولم يكن في القوم

نبيهم وقال في ذاك الخبر

فيما روى هذا الحديث ابن عمر

بأنه صلى بهم أياما

فاختلف القول وما استقاما

وأنتم ترون فيما قد عرف

من قولكم وصح ترك ما اختلف

وكلكم مجتمع ومعتقد

أن عليا لم يكن فيمنشهد

صلاته فمن أحق عندكم

بالفضل والتقديم من قد أمكم

أم الذي صلى به الرسول

من دونه في بيته فقولوا

ولم يكن ذلك بل توالى

أن حميرا أمرت بلالا

عن غير أمره فلما سمعه

قام مع الوصي حتى نزعه

وهو من الغمة قالوا أسفا

يقول يا صويحبات يوسفا

وقام في مكانه فصلى

بهم على الجملة ثم ولى

ولم يسر عن قومه مسيرا

حتى أقام فيهم أميرا

يقيم فيهم واجب الصلاة

لوقتها المعلوم حين يأتي

فهؤلاء في سبيل ما عرف

أحق ممن شك فيه واختلف

وقد أقام عمر صهيبا

فلم يروا ذلك عليه عيبا

ولا استحق عندكم تقديما

إذ صصلاة كان قد أقيما

ثم زعمتم أنه الصديق

دون جميع الناس والمحقوق

بذاك لو قد جاز ذاك واتفق

من كان في الإسلام فيكم قد سبق

والله قد أوجب في التنزيل

لكل من آمن بالرسول

ذلك مع تسمية الشهادة

من غير ما قيل لهم زيادة

فكيف جاز عندكم أن يدّعي

ذلك دون المؤمنين مدعي

ثم زعمتم لاعتقاد الغي

بأنه خليفة النبيِّ

وقولكم في ذلك قد عرفا

بأنه لم يك كان استخلفا

فهذه حماقة لا تستتر

باطلها فيما ادعيتم مشتهر

وقللتم عن النبي في الأثر

بأنه قال عتيق وعمر

لا شك سيدا كهول الجنة

وذاك غير ثابت لأنه

خلاف ما قال الذي قد أرسله

لنه رفع فيما أنزله

درج من آمن ثم جاهدا

على الذي قد كان عنه قاعدا

وأنزلوا في الدرجات العالية

بقدر ما قد أسلفوا في الخالية

ولم يكن لمن ذكرتم في الخبر

حين رويتم في الجهاد من أثر

هل قتلا في الله ممن كفرا

من أحد أو جرحا أو اسرا

أو وقفا في موقف شديد

أو بذلا للحرب من مجهود

بل قال خير أهلها ومن سكن

فيها من الناس الحسين والحسن

وقال خير منهما أبوهما

فاستوجب الفضل به عليهما

فإن يكن ما قلتموه حقا

فإنما كان قد استحقا

منزلة السبطين ثم جعلا

فوقهما الوصي لما فضلا

وقلتم قال النبي فيهما

ليقتدي الغابر بعدي بهما

فلو يكن قال كما قد قلتم

لم يجب الفضل الذي أوجبتم

وقد رويتم أنه من اقتدى

بواحد من الصحابة اهتدى

فالفضل في هذا على ما علما

أعظم مما قلتموه فيهما

لن هذا معه الهداية

لو صح فيه القول والرواية

وسوف أحكي بعد ذا فساده

لأنكم أوجبتم اعتقاده

مع أن ما قلتمون مجمل

يحتمل التأويل وهو يحمل

عليه أن يغني الذي تغلبا

أن يركب الأمر الذي قد ركبا

فيحسن السيرة في الرعية

لأنه علم بالكلية

ما قد يكون بعده في أمته

فقاله إن قال في وصيته

وقد رويتم عن عليّ خبرا

يشبه هذا أنه قد ذكرا

طريقة الثاني فقال إن قصد

لقصدنا بما علمتم فلقد

أحسن فيكم حين قام السيرة

وكنت قد أوصيت عن بصيرة

بالصفح إن قصدت يوما ظلما

وبجهاد من به قد عما

ثم رويتم والظنون جمة

أن عليا قال خير الأمة

بعد نبيها والظنون جمة

أن عليا قال خير الأمة

وليس في ذلك لو قد قيلا

من قوله ما يوجب التفضيلا

عليه إذ لو قال فينا قائل

ما فيكم يا قوم من يعادل

في الفضل هذا لم يكن بما وصف

أفضل منه عند كل من عرف

ذاك وفيما قد رووا وكتبوا

إن رسول الله قال جندب

أصدق من تقله الغبراء

قولا ومن تظله الخضراء

فهل ترونه على هذا الخبر

أصدق منه بالذي كان ذكر

وقد يقول قائل إن ثلبا

الكلب خير من فلان حسبا

ولم يرد بذاك فضل الكلب

لكنه أراد فيما ينبي

ذم الذي كان أراد ذمة

فقد يكون حين ذم الأمة

في تركها ما أوجب الله له

قال الذي قد قلتم إن قاله

وقلتم قال النبي المرضي

هما وزيراي من أهل الأرض

فليس في ذلك لو كان ثبت

على الذي ذكرتم ما يلتفت

إليه أو يوجب في الإمارة

حقا لأن حالة الوزارة

أكثر ما توجب في المناظرة

الرأي والتدبير والمشاورة

وكان قد أمر أن يشاورا

من كان منهم لديه حاضرا

وقد روى عنه لنا من علمه

بأنه كان يشاور الأمة

وإنما احتجا على الأنصار

فيما روى الناس من الأخبار

في قولهم وقولهم نكير

يكون منا معكم أمير

بقولهم لهم فأنتم وزرا

ومن قريش قد تكون الأمرا

فكان هذا الاسم لما اعتقدا

وصار للأنصار عنها مبعدا

وهو بلا شك إذا كان اعتقد

لمن ذكرنا مبعد فيمن بعد

هذا الذي قصدت من إخباركم

وهو عيون القول في اختياركم

وكل ما قد قلتمون فيهما

فهكذا يفسد إن تفهّما

ثم نقول للذي كان زعم

أن رسول الله قد مضى ولم

يقم لمن خلفه إماما

يقيم فيهم بعده الأحكاما

وأنهم تشاوروا إذ فقدا

فلم يروا تركهم كذا سدى

فنصبوه بعده ضرورة

حجتكم في ذلكم مكسورة

لأنه لا بد من أمرين

والحق في وجه من الوجهين

وليس بعد الحق في المقال

غلا اتباع الغي والضلال

في أن يكون الحق فيما فعلا

أو في الذي قد فعلوا فقل ولا

ترجع عن الحق فإن الصدقا

قولك فيه إن قصدت الحقا

بأنهم في فعلهم ضلال

وغير ذا إن قلته محال

وقولكم إن النبي قد دعا

وسأل الله بأن لا يجمعا

من بعده على الضلال أمته

فسمع الله لذاك دعوته

فقد قصدتم وهي لما تجتمع

على الضلال في الذي كان صنع

وقد ذكرت قبل هذا في الخبر

إنكار من شهدهم ممن حضر

فضلا عن الذين لما يحضروا

من سائر الأمة لما أمروا

وقولكم عن الرسول أنه

شبّههم لكم على ما سنة

بالأنجم الزهر وقال المقتدي

في الأمر بالواحد منهم مهتدي

ثم هم بعد على ما وصفوا

تفرقوا من بعده واختلفوا

فما ترون في امرئ يوم الجمل

أو يوم صفين أتى وقد نزل

بينهم البلاء عند المشهد

بمن يكون كان منهم يقتدي

وهل له إذا اقتدى بطائفة

أن يقتل الطائفة المخالفة

ثم إذا بدا له في الإقتدا

عاد إلى التي بها كان بدا

هذا له على الحديث جائز

إذا هم في حربهم تحاجزوا

فقد أبحتم للعباد قتلهم

لما أردتم أن تبينوا فضلهم

واتضح الحديث للدليل

بأنه ليس عن الرسول

لأنه لم يك كان يأمر

بما يرى في غبه التغايُر

فإن زعمتم أنه صح الخبر

فغيرهم أراد فيما قد ذكر

ثم نقول للذي لا يدري

بزعمه في ذاك وجه الأمر

وأنه سلم للجماعة

فكل من قد قدمت أطاعه

قولك فيما قلت يستحيل

إذ لم يكن يأتي له دليل

لأنهم لم يجمعوا لما قضى

وقد ذكرت أمرهم فيما مضى

فإن زعمت أنت أن الكثرة

قد عقدوا بعد النبي الإمرة

فالله قد بين في التنزيل

من وحيه فضائل القليل

وأنه ذم الكثير فيه

فانظر إذا جهلت ذا إليه

والناس قد تطابقوا واجتمعوا

على اختلافهم كما قد تسمع

بأنه ليس لقوم كثرة

في عدد الرمل تعدوا جهرة

عن واجب الحق على المحق

بجمعهم من حجة في الحق

فإن ترى خلافهم في الأمر

فقد زعمت أن أهل الكفر

لكثرة العدد في المحلة

أثبت منك حجة في القلة

وأن لا تقول ذاك فافهم

إن كنت ممن يقتدي لتعلم

أن ليس في جماعة من حجة

إن عدلوا عن واضح المحجة

وإنما الحجة بالبرهان

والحق في الدليل والبيان

لما توفى الله جل عبده

إليه واختار له ما عنده

محمدا صلى عليه ربه

تنازع الإمرة قالوا صحبه

وهو مسجّى بينهم طريح

لم يكتنفه عنهم الضريح

وأهل بيته ومن توالى

إليهم لفقده ثكالى

قد شغلتهم مفجعات فقده

عن الذي قد أبرموا من بعده

وكان قد أقام فيمن خلفا

وصيه عليهم مستخلفا

وأخذ العهد على الجماعة

منهم على السمع له والطاعة

في غير مشهد على ما سمي

وقد روى ما كان يوم خم

جماعة الناس وسوف آتي

بما حكوه بعد في صفاتي

وكان لما أن رأى حمامه

قاربه دعا لهم أسامة

ثم دعا الذين كان يحذر

منهم أبو بكر ومنهم عمر

فقال قد جعلت هذا واليا

عليكم فاستمعوا مقاليا

وقد بعثته فلا تخلفوا

عن بعثه وقال فيما وصفوا

فلعن الله جميع من لبث

عن بعثه ممن إليه قد بعث

فعندما سار بهم وبرزوا

جاءتهم وفاته فانحجزوا

عن بعثهم قيل وعن أميرهم

وانصرفوا إلى خلال دورهم

واهتبلوا الفرصة لما أبصروا

شغل الوصيّ بالنبيّ يكثر

وحزنه عليه واهتمامه

بما دهاه منه واغتمامه

فقصدوا جماعة الأنصار

وهم مع الكثرة أهل الدار

فاجتمع الجميع في سقيفة

عند بني ساعدة معروفة

فجاءهم عتيق لاحتياله

باللين واللطف من مقاله

فقال أنتم ثم قص فضلهم

وذكر الناس جميعا فعلهم

حتى إذا أرضاهم بلفظه

عاد إلى مراده من حظه

فقال وجه الأمر أن ستخلوا

عليكم خليفة فوصفوا

سعدا فقال لا تكون الإمرة

إلا لذي القربى وأهل الهجرة

قالوا فمنكم رجل ومنا

شريكه فقال ما سمعنا

بشركة تكون في الإمارة

لكننا نعطيكم الوزارة

وهي لكم من أحسن الأمرين

وقد رضيت أحد الإثنين

يعني أبا عبيدة أو عمرا

وبهما كان على القول اجترا

وإنما حمله فيما ذكر

بعضهم على قيامه عمر

وكان ذاك بينهم أمرا عقد

فقصدا إليه ممن قد شهد

فبايعاه جهرة وقالا

بل أنت خير من نراه حالا

وقام منهم أهل قتلى بدر

وغيرها وأهل حقد الأسر

فبايعوا وهم رؤوس قومهم

فبايع الناس له من يومهم

إلا قليلا منهم قد علموا

ما كان من نبيهم فاتصموا

وقصدوا إمامهم عليا

فقال لستم فاعلين شيئا

قالوا بلى نفعل قال انطلقوا

من فوركم هذا إذا فحلقوا

رؤوسكم كلكم لتعرفوا

من بينهم بذلكم وانصرفوا

إليّ كيما أنصب القتالا

حتى يكون ربنا تعالى

يحكم فيما بيننا بحكمه

ففشلوا لما رأوا من عزمه

ولم يكن يأتيه إلا سبعة

واستحسن الباقون أخذ البيعة

وكنت قد سميتم فقالا

لست أرى عليكم قتالا

لأنكم في قلة قليلة

ليس لكم بجمعهم من حيلة

فجلسوا إليه حتى ينظروا

ماذا يرى في أمرهم ويأمر

فجاءهم عمر في جماعة

إذ لم يروا لمن أقام طاعة

حتى أتوا باب البتول فاطمة

وهي لهم قالية مصارمة

فوقفت عن دونه تعذلهم

فكسر الباب لهم أولهم

فاقتحموا حجابها فعوّلت

فضربوا بينهم فأسقطت

فسمع القول بذاك فابتدر

إليهم الزبير قالوا فعثر

فبدر السيف إليهم فكسر

وأطبقوا على الزبير فاسر

فخرج الوصي في باقهم

إذ لم يروا دفاعهم ينجيهم

فاكتنفوهم ومضوا في ضيق

حتى أتوا بهم إلى عتيق

أكرم بآساد وليث غاب

سارت بهم نوابح الكلاب

إلى ابن آوى بل إلى خنزير

أعزز عليّ ذاك م مسير

يا حسرة من ذاك في فؤادي

كالنار يذكي حرها اعتقادي

وقتلهم فاطمة الزهراء

أضرم حر النار في أحشائي

لأن في المشهور عند الناس

بأنها ماتت من النفاس

وأمرت أن يدفنوها ليلا

وأن يعمى قبرها لكي لا

يحضرها منهم سوى ابن عمها

ورهطه ثم مضت بغمّها

صلى عليها ربها من ماضيه

وهي عن الأمة غير راضية

فبايعوا كرها لها تقيّة

والله قد رخص للبرية

لأنه الرؤوف بالعباد

في الكفر للكره بلا اعتقاد

وقد أتى فيما روي عن شيعته

بأنه عاتبهم في بيعته

وهذه رواية الجماعة

فقال لم لم توجبوا لي الطاعة

قالوا لأنك انفردت بالنظر

بغير رأي من جميع من حضر

فقال قد خلعت إذ أبيتم

نفسي فبايعوا إذا من شئتم

فسلموا إذ قال ذا وبابعوا

ثم دعا الناس له فسارعوا

قالوا سمعنا عنك قولا قلته

قال نعم بيعتكم لي فلته

فلا تعودوا أبدا لمثلها

فأنتم في سعة من حملها

فقد أقلتكم فقالوا ما نرى

رأيك في ذاك ولا الذي ترى

ونحن فيما قلت لا نقيلكا

في أمرنا فكيف نستقيلكا

قالوا فشد ذاك ما كان سبق

واجتمع الأمر لذاك واتفق

وهذه حجة من لعمري

لم يدر عندي أنه لا يدري

فسوف أحكي نقضها فيعلم

فسادها من نقضها من يفهم

وقد روى في ذاك فيما ثبتا

بأنه قال له لما أتى

بايع فقال إن أنا لم أفعل

قال إذا آمرهم أن تقتل

فاشهد الله على استضعافه

وبايع الغاصب في خلافه

خوفا من القتل وبايع النفر

له على الكره لخوف من حضر

فإن يكونوا استضعفوا الأمينا

فقبله ما استضعفت هارونا

أمة موسى إذ أرادوا قتله

فقد أرادت قتل ذاك قبله

وسلكوا سبيلها في الفعل

في الأوصياء مثل حذو النعل

بالنّعل والقذّة إذ تمثلوا

كمثل ما قال النبي المرسل

حتى إذا ما انقطعت أيامه

وجاءه فيما يرى حمامه

صيرها من غير شورى لعمر

فسمع الناس بذلك الخبر

فأقبلوا إليه أجمعونا

يبكون من ذاك ويحزنونا

وجعلوا فيه يناشدونه

بالله والقربى ويسألونه

ألا يوليهم غليظا فظا

على العباد فاستشاط غيظا

فقال بالله تهددوني

يا أيها الغلمة أقعدوني

فأقعدوه ثم قال آها

نعم أقول إن لقيت الله

وليتهم يا رب خير أهلكا

وخير من بلوته في أمركا

فردها إليه للإنصاف

بغير شورى بل على الخلاف

قاتله الله لقد كافاه

بفعله فيه وقد جازاه

وقد أحله الوفا بالوعد

فيما رأى وحفظ عقد العهد

محلة المغرق في الخسران

نعوذ بالله من الخذلان

فقام لما إن مضى بعقده

له مقامه لهم من بعده

بغير رأي منهم ولا رضى

له بعقد ذلك الذي مضى

حتى إذا أيقن أن وقته

قد انقضى جعلها في ستة

فمنهم الوصي وهو الخير

ومنهم طلحة والزبير

وقيل سعد وابن عوف كانا

منهم وكان منهم عثمانا

أمر أن يعتقلوا في بيت

يغلقه عليهم في الوقت

خمسون من جماعة الأنصار

ويجلسون حوله في الدار

مع ابنه ثلاثة من دهرهم

لينظروا في شأنهم وأمرهم

فيمن يلي منهم إذا ما اعتزلوا

فإن أبوا أن يعزموا فليقتلوا

وصير الصلاة تلك المدة

إلى صهيب بن سنان وحده

وقال للقوم إن اختلفتم

فيمن يلي منكم إذا اجتمعتم

فالقول ما يقوله ابن عوف

فاجتمعوا من بعده للخوف

فاختار عثمان ابن عوف للخبر

وأخرج الباقين ممن قد حضر

وكان فيما قد مضى مواخي

له على الشدة والتراخي

تصاحبا على الغنى والكثرة

فصيّر الأمر إليه أثرة

وكان قد عاقدة في وعده

أن يجعل الأمر له من بعده

فلم يسر سيرة صاحبيه

غذ صار قالوا أمرها إليه

بل أظهر الأثرة للعشيرة

وأقطع القطائع الكثيرة

وردّ قالوا ابن أبي العاص الحكم

وكان قد أخرج عن حد الحرم

مدينة النبي إذ نفاه

فردّه عثمان واجتباه

ولم يكن من قبله إذ ولى

رد طريدا للنبي أجلى

وسير ابن عبد قيس عامرا

نحو الشآم فاستقل سائرا

حتى إذا سيره وأنفذه

نفى أبا ذر لوجه الربذة

وأقطع الفدك والعوالي

وخمس إفريقية في حال

مروان واختص أخاه الحارثا

بسوق مهروز فصارا وارثا

محمد صلاة ربي الباعث

عليه منا دون كل وارث

إذ أفردا من بعده بماله

من دون بنته ودون آله

وأظهر الأثرة والحمية

وأطعم الدنيا بني أمية

وإنما تجاوز الناس لمن

سبقه من قبله إذ لم يكن

يفعل هذا من حوى الرياسة

بل أحسنا في ذلك السياسة

إذ علما أنهما لو فعلا

كمثل ما فعله لقتلا

وعظمت أفعاله واشتهرت

في الناس في ذلك لما كثرت

فاجتمعوا إذ انكروا ما قد فعل

ليعزلوه فأبى أن يعتزل

ولجّ في العصيان والتمادي

في الغي والعيث وفي الفساد

فحاصروه مدة فلم يزل

محتصرا في داره حتى قتل

قد أجمعوا واتفقوا فيما خلا

كمثل ما ذكرت عنهم أولا

بأنه لا بدّ من إمامة

في حالة الخوف وفي السلامة

وانها لازمة موجوبة

عليهم فيما رووا مكتوبة

وهي من الدين على ما حدوا

ولي منها للعباد بد

والدين مجموع على التفرع

في الفرض والسنة والتطوع

وهي على إجماعهم قالوا معا

ليست تكون عندهم تطوعا

فنبتدي الحجة فيما أصلوا

من ذاك من قولهم وحملوا

بأن نقول ما ترون في رجل

أحال فرضا عن سبيل ما جعل

نحو امرئ قال الصلاة أربع

في اليوم واللية ماذا يصنع

به إذا أنكر فرض الخامسة

أو زاد في الخمس صلاة سادسة

أو غير الصلاة عن أوقاته

أو حوّل الفروض عن جهاتها

أو زاد في الزكاة أو كان نقص

من فرضها الموجوب بعد أن خلص

أو بدل الجهاد أو أحالا

فروضه أو غير القتالا

أو حال عن فرض من الفرائض

مكذّبا به على التناقض

معتقدا بأن ذاك دينا

فمن مقال القوم أجمعينا

بأنه في حالة الكفار

إن مات عن ذاك على الاصرار

وذلك اعتقادهم في السنة

إذا أحالها امرؤ كأنه

قال صلاة العيد بعد الظهر

أو قبل أن يبدو طلوع الفجر

أو قبل يوم العيد أو من بعده

أو حد في الآذان غير حده

أو حول الميقات عن جهاته

أو أخّر الإحرام عن ميقاته

أو بدل المناسك المستنة

بغيرها مخالفا للسنة

معتقدا بأنه المقال

وكل ما خالفه ضلال

ومات في ذاك بلا انتزاع

مات على الشرك على الاجماع

لأن من قد خالف الرسولا

خالف فيما أجمعوا التنزيلا

فأثبت الذي رأى الإمارة

كانت من النبي بالإشارة

كفر أبي بكر بنصبه عمر

وكفره لما أتى عن الخبر

بأنه صيرها لستة

لما رأى أن الحمام غته

وأثبت الذين قالوا في الخبر

بأنه أمرهم لما أمر

بأن يولوا بعده إذا قضى

على الخيار منهم من يرتضى

كفرهما إذ خالفا وابتدعا

من بعده خلاف ما قد صنعا

وأوجب الذين قالوا لم يشر

بها ولا أوصى بهم فيما ذكر

ذاك عليهما لما تعاقدوا

عليه والمقال فيه واحد

فهم على الإجماع في اتصافهم

قد أوجبوا الكفر على أسلافهم

فلا يلمنا لائم والاهم

من بعد ذا إن نحن كفرناهم

يقال للقوم الذين اختاروا

على علي غيره إذ جاروا

أليس للفضل قصدتم إذ زعم

قائلكم فمن مقالهم نعم

لا تصلح الإمرة للمفضول

قيل لهم فالفضل في المعقول

بما يكون عندكم فقالوا

الفضل قد توجبه خلال

أولها السبق إلى الإيمان

والعلم بالسنة والقرآن

وبالحلال فيه والحرام

والعلم وبالقضاء والأحكام

والذب في الجهاد بالإنفاق

والنفس في السعة والإملاق

والزهد والورع ثم استشهدوا

لكل ما قالوا على ما عددوا

بذكر آيات من الكتاب

تشهد في ذاك على الإيجاب

قلنا لهم فمن حوى ما قلتم

واجتمع الفضل الذي عددتم

فيه يفوق عندكم من قد حوى

بعضا وخلى البعض أم هما سوى

فلم يروا تسوية الأحوال

بل فضلوا الكامل بالكمال

وذاك من أمرهم صواب

إذ كل حالة لها ثواب

لو كان للدين معا فرضان

فقام بالواحد دون الثاني

من العباد قائم ملازم

وقام بالإثنين منهم قائم

كان الذي أتاهما للشاهد

أفضل ممن قد أتى بواحد

لأن من قد جاء بالفرضين

كلاهما يستوجب الأجرين

ومن أتى بواحد يستاثر

بواحد وقد عصى في الآخر

بتركه قلنا لهم في الرفق

فعددوا جميع أهل السبق

قالوا علي قيل وابن حارثة

وابن أبي قحافة في الثالثة

ثم ابن عفان عداه الخير

وطلحة الناكث والزبير

وسعد وابن عوف والمقداد

وعمر من بعد ما قد كادوا

أن يظهروا بجمعهم وجندب

وحسبوا عمار فيمن حسبوا

ومنهم فيما رووا سعيد

وابن الأرت فيهم معدود

وذكروا صهيب مع بلال

في حالة السبق مع الرجال

قلنا فمن كان من الصحاب

أعلمهم بالعلم والكتاب

قالوا علي وابن كعب مهم

ثم ابن مسعود وعدوا فيهم

عثمان وابن ثابت وجابرا

والشعري ذكروه آخرا

قلنا فأهل الفقه من هم قالوا

ذاك علي معه الرجال

كعمر وكابن مسعود روي

وكمعاذ قيل فيما قد حكي

ومنهم سلمان فيما اثروا

وحدثوا عنهم ومنهم جابر

قلنا فمن يعرف بالقضاء

قالوا علي أول الملاء

ثم أبو بكر وبعده عمر

ثم معاذ في القضاء قد ذكر

ثم ابن مسعود على ما خبروا

والشعري في القضاء ذكروا

قلنا فمن يعرف بالجهاد

قالوا علي قاتل الأنداد

وعمه حمزة ثم جعفر

وذكروا عبيدة إذ ذكروا

وذكروا طلحة والزبيرا

ثم سماكا ثم أثنوا خيرا

على البرا وذكروا ابن مسلمة

محمدا بالصبر عند الملحمة

وابن أبي وقاص في الأخبار

وابن عبادة من الأنصار

قلنا فمن يعرف بالإنفاق

في حالة اليسر وفي الإملاق

قيل علي وأبو بكر ذكر

في ذاك فيما ذكروا ثم عمر

ثم ابن عوف ذكروه إذ برع

قلنا فمن يعد في حال الورع

قيل علي وأبو بكر معه

وعمر وابنه قد تبعه

وكابن مسعود وكابن الأسود

مقداد وابن ياسر فيمن بدي

بذكره وجندب ووصفوا

سلمان أيضاف في الذي قد عرفوا

قلنا وأهل الزهد قالوا قد ذكر

رواتنا به عليا وعمر

ولابن مظعون به عثمانا

معالم وذكروا سلمانا

وذكروا المقداد أيضا فيه

وجندبا واجتمعوا عليه

فلم نجدهم في الذي قد وصفوا

أخلوا عليا في الذي قد عرفوا

من حالة منها ولم يستكمل

جميعها سواه فيما قد حصل

مع حالة القراية المعروفة

والصهر والتربية الموصوفة

وأنه في كل ما ذكرنا

أشهر في الحال التي وصفنا

فكيف قد جاز بأن يختاروا

عليه إن كان لهم خيار

ما أوضح الهدى لهم وأنوره

وأبين الحق لمن تدبره

قد مر فيما مر باب مشبع

حكيت فيه قولهم وما ادعوا

على نبيهم من الإشارة

نحو عتيق منه بالإمارة

حكيت دعواهم على كمالها

وجئت بالحجة في إبطالها

ثم أردت ذكر ما قد احتووا

عليه مما عرفوا وما رووا

وما أتاهم عن النبي

من الإشارات إلى علي

من ذاك أنه على ما سمعا

أول من كان إلى الدين دعا

وأول الناس له بسرّه

باح وأفضى بجميع أمره

وكان في القديم قد رياه

سأل في احتضانه أباه

وكان عنده بحالة الولد

لم يك في مقامه له أحد

حتى إذا أرسل فيهم وانتجب

دعا بني أبيه عبد المطلب

من بعد أن هيا لهم طعاما

برجل شاة ودعا الأقواما

فأكلوا حتى انتهوا للوسق

ثم سقاهم لبنا في فرق

فشربوا منه على ما قد حكوا

في علل ونهل حتى ارتووا

وكان فيمن قد أتاه تسعة

كل امرئ يأكل منهم جذعة

ويشرب الفرق فقالوا ساحر

فقال من منكم يكون الناصر

أجعله ما عشت لي وزيرا

وبعد موتي فيكم أميرا

فكذبوا مقاله وقالوا

جميع ما تقوله ضلال

قال علي أنا يا خير الورى

أنصر في الله على ما قد ترى

وكان من أحدثهم حداثة

وأظهر القوم معا رثاثة

فقال أنت سيد الجماعة

والمستحق بعد موتي الطاعة

فانصرفوا يهزون من مقاله

ويعجبون منه في أحواله

وأقبلوا بالمزح في ناديهم

على أبي طالب وهو فيهم

كل يقول لم تؤدّ شيئا

إن لم تطع من بعد ذا عليا

حتى إذا ما هم بالفرار

من كيدهم وسار نحو الغار

وأذن الله له بالهجرة

أقامه مقامه للأثرة

خليفة في أهله وولده

وكل من خلفه في بلده

حتى إذا فرّ به قراره

وأمنت من بعد خوف داره

جاء بهم إليه في تلطف

يخفيهم مخافة ويختفي

حتى إذا ما كان يوم بدر

قدمه في الحرب رأس الأمر

فقتل الله به أشرافهم

وانهزموا وأمكنوا أكتافهم

ولم يزل له على كفايته

صاحب أمر حربه ورايته

ويقتل الأقران والأقاربا

ويهزم الجيوش والكتائبا

مقدما في كل ما يليه

لم يك من مقدم عليه

وكل أصحاب النبي أمرا

عليهم النبي منهم أمرا

خلا علي قيل في البرايا

في حالة البعوث والسرايا

فإنه لم يك كان أمرا

عليه منهم قط قالوا بشرا

وأنه قال على الإجماع

للناس بعد حجة الوداع

وقد دعاهم بغدير خم

فاجتمعوا إليه كي يسمّي

لهم وليّ أمرهم من بعده

فحمد الله بحق حمده

وقال إني أزمع الذهابا

فليبلغ الشاهد من قد غابا

أن عليا حل مني فافهموا

محل هارون على ما يعلم

من صاحب التوراة موسى فاسمعوا

ما قلته وما أقول وعوا

ثم دعاه بينهم إليه

وقال وهو رافع يديه

يا رب وال اليوم من والاه

وعاد يا ذا العرش من عاداه

وقال فيما جاء في الأخبار

عنه له أنت قسيم النار

لها من العباد كل من ترك

أمرك والمطيع منهم فهو لك

وقال أنت بعد وقت موتي

أول مظلوم من أهل بيتي

وأنت بعدي تقتل الأفراقا

الناكثين البيعة المراقا

والقاسطين بعدهم إخوانهم

تقتلهم وسترى مكانهم

والمارقين عنك بالكلية

وفيهم يكون ذو الثديّة

وقال يوما وحميرا قائمة

سوف تقاتلين هذا ظالمة

وتسمعين قبل أن تنقلبي

من حربه عوى كلاب الحوءب

وقال أقضاكم علي والقضا

في غابر الدهر وفيما قد مضى

قطب الإمارة الذي تدور

عليه في مدارها الأمور

وهو جماع الفقه والعلوم

وموضع الحاجة للخصوم

وكان إن سأله أعطاه

حتى إذا لم يسأل ابتداه

وقال فيما جاء في الحكاية

في يوم خيبر سأعطي راية

غدا فتى يحبه الجليل

الله ذو العزّة والرسول

فاحتفل الناس إليه إذ غدا

وكان إذ ذاك علي أرمدا

وأقبلوا في جمعهم عليه

يستشرفون كلهم إليه

كل يودّ أنه يعطاها

لو أن نفسا بلغت مناها

حتى إذا لم يره النبيّ

ناداه بين الناس يا عليّ

فبلّغ الدعاء من لديه

فجاءه مغمّضا عييه

فتفل النبي قالوا ودعى

فزالت العلة عنهما معا

ثم دعا بالراية المؤيدة

فجعلت في يده وقوّدة

فاقتلع الباب من الجلمود

واقتحم الحصن على اليهود

وفتح الله على يديه

وصار أمرهم معا إليه

وكان في ذلك من عجائبه

ما قد يطول القول في مذاهبه

واختصّه لنفسه من دونهم

أخا غداة كان آخى بينهم

وكان قد أخره حتى اشتكى

فقال ي من بينهم أخّرتكا

فأنت في حادث كل أمر

سيفي ودرعي وأخي وصهري

أنت وصي والإمام بعدي

تقضي ديوني وتفي بوعدي

وأنت في الموقف يوم العرض

تسقي بكاسي أمتي من حوضي

وأنت يا عليّ من أرومتي

خلقت من محض تراب طينتي

ولم نزل قدما على الأيام

ننقل في الأصلاب والأرحام

حتى إذا الماء استنمّ وانتصب

نصابه في صلب عبد المطلب

قسمه الخالق بالسويّة

فصار منه النصف بالكلية

في صلب عبد الله وهو مائي

وصار منه النصف بالتسواء

إلى أبي طالب كنت أنت له

وذاك قول الله لا شريك له

في الماء إذ يقول فيما تقرا

خلق منه نسبا وصهرا

وقد روى رواتنا فيما ذكر

بأنه جمعهم لما احتضر

وأخذ العهد له علانية

عليهم فيما رووه ثانية

فأيما أثبت إن حصّلتم

من الإشارات التي قد قلتم

أم هذه وهذه تصريح

دلائل الحق بها تلوح

مع ما أبان الله من فضائله

وجاء في الكتاب من دلائله

إذ ذكر الرسول منبي عنه

فقال يتلوه شهيد منه

وكان قد قال النبي إني

أخبركم أن عليا مني

وذاك إذ وجّه نحو مكة

قالوا عتيقا وأراد تركه

لينبذ العهد معا إليهم

وليقر من براءة عليهم

فجاءه عن ربه جبريل

من بعد أن قد نفّذ الرسول

بأنه ليس يؤدي عنكا

غير علي وهو فاعلم منكا

فوجه النبي بالصديق

فأخذ الكتاب من عتيق

وسار حتى بلغ الرسالة

جميع أهل الكفر والضلالة

وأنهم قد فاخروه فافتخر

بالسبق والجهاد فيما قد ذكر

فافتخروا بالبيت والسقاية

فأنزل الرحمان فيه آية

وكان قد أخرج من زكاته

في حالة الركوع من صلاته

فأنزل الله ولي النعمة

في ذاك أنه ولي الأمة

وأنه أتي على ما قد روي

نبينا يوما يطير قد شوي

فسأل الله النبي وابتهل

إليه أن يجلب إليه عن عجل

أحب خلقه إليه في دعة

بسرعة ليأكل الطير معه

فقرع الباب علي فابتدر

إليه قالوا أنس فيما ذكر

فقال قد أسرى به في نومه

يرجو مجيء أحد من قومه

ثم دعى النبي أيضا فرجع

فردّه وعاد قالوا فدفع

في وجهه الباب فجاء فدخل

فأخبر النبي بالذي فعل

فأنكر النبي ذاك فاعتذر

إليه قالوا أنس فيما بدر

منه وقال إذ سمت الدعوة

رجوت فيها للهوى والشهوة

بأن أرى قارع باب الدار

لذاك من قومي من الأنصار

ولو ذهبت أن أعدّ ما له

في الفضل أو أحكي لكم أفعاله

لكان في ذاك إذا تصنّفا

أضعاف ما أردت أن أؤلّفا

وإنما قصدت في أخباري

عن كل شيء قصد الإقصار

لأجعل الكتاب في التسهيل

غير مملّ قاريا للطول

لما أتى عن النبي ما ذكر

للناس في يوم الغدير واشتهر

ذاك لهم وصححوا إسناده

تعللوا ليوجبوا فساده

فاعرضوا جهلا على النبي

فيما دعى فيه إلى الوصي

فقال بعض القوم قد يسمي

على لغات العرب ابن العم

مولى فكان مخبرا عن حكمه

بأنه ابن العم لابن عمه

قلنا فهل في ذاك في المقال

عند جميع الناس من إشكال

إن بني العم على المقاربة

كذاك يدعون على المناسبة

حتى ينادي فيهم ويجمعوا

ليسمعوا القول الذي لم يسمعوا

كأنكم للدفع والمكايدة

جعلتم مقاله لا فائدة

فيه لأن كل من كان منع

قد كان ذا علم بما قد سمعه

وقال قوم كان من أسامة

إليه قول وحكوا كلامه

بأنه قد قال يوما قولا

إن عليا ليس لي بمولى

فبلغ القول إلى النبي

فقال ما قد قال في علي

قلنا فإن ما ادعيتم قد فسد

لأنّ من أعتق من قد انفرد

بعتقه فهو لوجه الحق

مولاه من بين جميع الخلق

فإن زعتم أنه كان كنى

في قوله ولم يكن كان عنى

بأنه مولاه في حياته

لكنه بعد انقضا وفاته

يكون مولاه فأنتم كذبة

لأن من خلفه من عصبة

فهم مواليه على الكلية

ليس لواحد على القضية

من بينهم فيما حكي أن ينفرد

في حالة الولا به دون أحد

ولو أراد ذلكم ما خصا

به عليا دونهم إذ نصا

وكان قد يقول فيما قد ذكر

لو كان ما ادعيتم وجه الخبر

من كنت مولاه فأهل بيتي

وعترتي من بعد حين موتي

هم مواليه ولكن قالا

ما لم يدع لقائل مقالا

أليس مولاي الذي قد أمسي

في ملكه أحق بي من نفسي

ذلكم الله وأنني بكم

أحق بالجملة من أنفسكم

وأنني مولاكم فأولى

بكم من الأنفس قالوا اهلا

لذاك أنت فابتدا المقالا

فقال فيه لهم أقوالا

تدُلّ عنه أنه الإمام

من بعده عليهما السلام

إذ خصّ بموجبات فضله

منفردا دون جميع أهله

وأكد الحجة في ولايته

وحذّر العباد من عداوته

وأمر الناس معا بنصرته

من دون أهل بيته وعترته

ثم نهاهم بعد عن خذلانه

تأكدا في أمره وشأنه

بمثل ما توكد الإمامة

لما أقامه لهم مقامه

وقال قوم كان هذا لسبب

وزعموا بأنه كان ارتكب

ذنبا فقال الناس في الإعلان

أخرجه ذاك من الإيمان

فكان ما قال النبي فيه

يبطل ما تأوّلوا عليه

وهذه من أضعف الدعاوي

مع أنها في الضعف بالتساوي

وقوله فيه الذي قد قام به

ليس به من شبهة فيشتبه

لكنهم بما ادعوا من لبس

كمن تعاطى ستر ضوء الشمس

وليس في ظاهر ما رووه

ما يوجب القول الذي ادعوه

لو كان ما قالوه حقا لاكتفى

بأن يقول فيه لما وقفا

إن عليا ثابت الولاية

والدين إذ هذا له كفاية

ولم يكن يوجب بالحقائق

له على جماعة الخلائق

ما كان قد أوجبه عليهم

لنفسه وهو مقيم فيهم

والناس قد كانت لهم ذنوب

ومنهم البعيد والقريب

ولم يكن قام النبي بأحد

مقامه فيه فهل كان فسد

إسلامهم وهم قيام عنده

إذ قال ذاك في علي وحده

وقال قوم هذه الحكاية

كمثل قول الله في الولاية

للمؤمنين أنهم في الفرض

الأولياء بعضهم لبعض

قالوا نعم قلنا فليس يعدو

قول النبي في الذي يحد

من أن يكون مثل ما قد قلتم

سواه بالناس كما ذكرتم

فكان فيما قال في ولايته

كواحد منهم على حكايته

ولم يكن فضله إذ خصه

من دونهم بفضله ونصه

فكان فيما تزعمون قائلا

تكلفا منه مقالا باطلا

والله قد براه في المعروف

من قوله الحق من التكليف

أو إن تكونوا فيه قد أقررتم

بالحق فيما قاله فقلتم

إن ولاية النبي المرضي

خلاف ما لبعضكم من بعض

فقد أبانه بقول منجمل

بمثل ما كان له مما ولي

وليس في الواجب أن يستثنى

بقوله شيء بغير معنى

وكل فضل للنبي وحده

بجملة القول يصير بعدهُ

بمجمل القول إلى عليّ

بظاهر الحكم من النبي

ما أبين الحق وما أقلّه

جعلنا الله جميعا أهلهُ

التكمل الراحة بالأئمّة

ويعبد الله وتنجو الأمة

رووا عن الأول فيما قد نسب

رواتهم إليه أنه خطب

فقال في غير مقام البغتة

في مهل يا قوم كانت فلتة

بيعتكم إياي وفي شرّها

ربي وقال إذ أبان أمرها

من بعده الثاني كما قد قالا

وزاد ما يزيدها إبطالا

فقال من عادلها في فعله

فأنتم في سعة من قتله

فأوجب القتل عليهم معا

وهو الذي في عقدها كان سعى

وقد رووا أن أبا بكر ذكر

في خطبة قام بها فيمن حضر

فقال فيما قال قد وليتكم

ولست إذ وليتكم بخيركم

وفيكم والله خير مني

فليبلغ الشاهد منكم عني

وإن شيطانا ليعتريني

بالمس حينا منه بعد حين

فإن غضبت فهو في جواري

مثلث بالأشعار والأبشار

فنكّبوا إذا امتلأت غضبا

عنّيَ لا تلقون مني تعبا

ونصبا وإن رأيتموني

زللت في أمر فقوموني

فهل يكون مثل هذا في النظر

يصلح أن يرعى جمالا أو بقر

فضلا بأن يرعى من الإسلام

مقاطع القضاء والأحكام

وأن يكون موضع الرسول

تبا لنقص الرأي والعقول

وكان من أول شيء قد حكم

به من الجور الذي فيه ظلم

بأن أزال فدكا من فاطمة

بنت رسول الله وهي حاكة

عليه كانت وهو في يديها

غلّته يؤتى بها إليها

وكيلها عليه والنبي

أقطعها ذلك وهو حيّ

إذ أمر الله على ما أنبا

بدفعه حقوق أهل القربى

وقال إن كان كما زعمت

مالك فاحضري لما ادّعيت

بيّنة فأحضرت عليا

فقال لو كنا ادعينا شيئا

وكان ذاك الشيء في يدي أحد

ما كنت تقضي بيننا إذا جحد

فقال تأتي فيه بالشهود

قال اسمعوا يا معشر القعود

يلزمنا بيان ما ادعينا

وما ادعاه المدعي علينا

ولم يسونا على القياس

في حكمه حين قضى بالناس

فانتزع الأملاك من أيدينا

بغير شاهد له علينا

ونحن فيما يدعيه ندفعه

فلم يجب ما قال وهو يسمعه

وقال لا بد من الشهود

مؤكدا في غير ما تأكيد

فأحضرت شهودها وردهم

ولو أصاب شبهة لحدهم

لكنهم قد ثبتوا وفيمن

أتاه فيهم قيل أم أيمن

وقد روي عن النبي أنه

قال بأنها من أهل الجنة

فلم يجد لردها من داء

إلا بأنها من النساء

قالت له فاطمة البتول

فقد زعمت في الذي تقول

بأنه مال أبي فإرثي

منه فجاءها لغير لبث

بابنته ذات الدخول عائشة

فشهدت لديه وهي طائشة

إن النبي قال لست أورث

وما تركت فيكم لا يلبث

حتى يكون بعد موتي صدقة

فردّ أم أيمن الموفقة

لأنها امرأة ثم قبل

ابنته تبا له فيما عمل

وقد أتت عثمان بعد تسأله

فعلا بها كان أبوها يفعله

من صلة كان لها يجريها

ثم أبي عثمان أن يعطيها

قالت إذا لم تعطني بشيء

قمت بميراثي من النبي

قال لهخا ألست كنت الشاهدة

على سبيل الظلم والمكايدة

بأنه قد قال ما خلفت

صدقة بعدي وقد علمت

أنك فيما كنت قد شهدت

والله في ذلك قد كذبت

وردها من بعد هذا خائبة

فلم تزل عليه قالوا عاتبة

وسوف أحكي شأنها وشأنه

من بعد هذا فترى بيانه

وذكروا أن أبا بكر أمر

خالد فيما قد رووه واشتهر

بأن يصلي الفرض إن تقدما

خلف علي فإذا ما سلما

ضربه بالسيف من ورائه

ثم بدا بعد له من رأيه

من بعد ما قام بهم وأحرما

فقال قالوا قبل أن يسلما

يسمعهم لا يفعلن خالد

ما كنت قد أمرته وشاهدوا

بأنه أضاف ضيفا يوما

فافتقدوا قلادة لأسما

فوجدوا الضيف عليها قد جمع

وكان مقطوع اليمين فقطع

يسراه والقول الذي قد اتفق

عليه قول الناس أن من سرق

من بعد ما قطعت يفمناه

فإنهم لن يقطعوا يسراه

بعد ذاك قيل من يديه

لكنها تقطع من رجليه

والضيف لا يقطع قالوا فظلم

في الحكم في الوجهين فيه إذ حكم

وقال في جمع من الملاء

اقول في الجد لكم برأي

فإجدث الرأي لمن تسبّبا

بقوله وصير الجد أبا

وفعله يقصر عنه وصفي

وفي الذي حكيته ما يكفي

ثم اقتفى من بعده منهاجه

صاحبه فأكثر اعوجاجه

وكان من أحداثه الجليلة

ما قد أعدوه له فضيلة

أن سن جمع الناس في الصلاة

في ليل شهر الصوم حين يأتي

وكان قد صلى النبي وحده

فيه فهموا أن يصلوا بعده

فدخل الحجرة فيما سمعوا

لما رآهم للصلاة اجتمعوا

وراءه وكان من رأي عمر

إحداث ما كرهه لما عبر

فصار في بدعته كأنه

عندهم على سبيل السنة

فإن أتى شهر الصيام اجتمعوا

وصلوا الليل على ما ابتدعوا

حتى إذا ما قطعوا الصياما

تفرقوا وتركوا القياما

وبدلوا تهجد الليل وسن

كأن سنة القيام لم تكن

وسنة الصلاة كانت تجري

عن النبي ليل كل شهر

بغير ما نقص ولا ازدياد

ولا اجتماع بل على انفراد

كمثل ما يكون كل نافلة

في الليل والنهار بالمشاكلة

فلم يروا جهالة وقسوة

صلى عليه الله فيه أسوة

وكان من إحداثه فيما فعل

إسقاطه حي على خير العمل

من الأذان وهي فيه قبله

واعتل في إسقاطها بعلة

قال إذا ما قيل للجهال

إن الصلاة أفضل الأعمال

تخلفوا عن الجهاد طرا

وهجروا غزو العدو هجرا

فقبلوا ذلك من مقاله

ونقصوا الأذن عن كماله

كأنه عند الذي قد اقتدى

بجهله وغيذه قد اهتدى

لفعل ما لم يهتد النبي

وآفة الدين الهوى والغيّ

وإنما يذكر في الكتاب

كما حكى الله ذوي الألباب

وليس للجهال من نهاية

ولا لهم في الشبهات غاية

والدين كله عليهم يشتكل

فلو تتبّعت هواهم لبطل

إذا طرحت عنهم ما يشتبه

منه وكله إذا تطرح به

وإنما الواجب أن يعلموا

ما جهلوا منه وأن يفهموا

ليس على أن تسقط الفرائض

وسنة الله لهم إن عارضوا

ولم يكونوا عارضوا بما ذكر

ففتح القول لهم بما اشتهر

عنه وصار ذاك في الإعلان

أشهر في الناس من الأذان

فكان لللجهل هو المعارض

لسنة النبي وهو الناقض

فحسبه من خزية وعار

خلّده الله بها في النار

وعدد الجهال من إحسانه

أن نقل المقام من مكانه

فصار من ذاك الطريق رحبا

ولم يروا ذاك عليه ذنبا

ولا رأوا عليه لما نقله

عن موضع كان النبي جعله

في حده وهو مصلى الناس

جعله الله لهم من بأس

وزاد في مد النبي المجري

لنا به فرض زكاة الفطر

وقدر ما تجري على الجهات

فيه لنا فرائض الزكاة

فنقص الفرض وزاد فيه

وأدخل الأمة في التشبيه

إذ زاد في المد وزاد أيضا

في مسجد النبي قالوا أرضا

وقال لو أدركت فيكم سالما

وليته الأمر فكان الحاكما

ولم يجد في الناس للخلافة

أهلا سوى مولى أبي حذيفة

وهو يقول عن نبي الأمة

فيما روي لا تصلح الأئمة

لا من الأبرار من قريش

فحاد عن مقاله للطيش

وفضل العرب في الأموال

إذ فرض العطا على الموالي

والمؤمنون أسوة قد سوى

دماؤهم على الذي قد يروى

قيل رسول الله لم يفضل

بعضا على بعض وكان يعدل

وقال لو وليتكم عليا

لم أبق في النصح لنفسي شيئا

ولم تكن علي فيه حجة

ولأقامكم على المحجة

قال له قوم من الصحابة

فوله قال به دعابة

فترك المقيم للعباد

على سبيل الحق والرشاد

وصير الأمر لمن لا يعلم

أيهلك الأمر به أم يسلم

ولم يجد عليه من جناح

إلا الذي قال من المزاح

وذلك بالإجماع ليس يجرح

إن كان في حق على ماي صلح

وقد روي أن النبي لم يزل

يمزح والحجة فيما قد فعل

مازح فيما قد رووه خلقا

ولم يكن يقول إلا حقا

وقال يوما لابن عباس وقد

خلا به لا يسمعن منك أحد

قولي ما قد دام روحي في البدن

لولا اثنتان في علي لم يكن

يصلح منا أحد للإمرة

وهو مقيم بيننا بالحضرة

حداثة من سنه ولو نصب

لأطعم الناس لآل المطلب

فقال قد قدم يوم بدر

إلى صناديد رؤوس الكفر

قدمه الرسول وهو يومئذ

أصغر سنا منه قيل حينئذ

وما ظننت أنه سيجعله

فذاك ظن منك قد لا يفعله

فلم يحر لقوله جوابا

والحق من رمى به أصابا

وكان فيما قد رووا من جهله

وقد أعدوه له من فضله

بأنه خطبهم فقالا

لا أوتينّ بامرئ تغالي

في المهر إلا نلته عقوبة

وحد فيه عدة محسوبة

فانتدبت من النساء قائلة

إليه بالحجة وهي طائلة

قالت أتنهى بالذي تنهى به

عما أباح الله في كتابه

لقد منعتنا إذا من حقنا

ما كان قد أوجبه الله لنا

لقد نهى وقدم الأعذارا

من كان أعطى زوجه قنطارا

في ذاك أن يأخذ منها شيئا

وصير المال لها هنيئا

فقال كل الناس منك يا عمر

أعلم بالحق وأعلى في النظر

فقال للقوم أتسمعوني

أجهل ثم لا تقوّموني

حتى ترد امرآة كلامي

وأنتم كلكم أمامي

وقد قضى في امرأة تزوجت

ثم بنى الزوج بها فولدت

لستة مضت من الشهور

من يوم مسها على التقدير

أن يرجموها فأتى الوصي

فقال قد برأها العلي

لأنه قد حد في الرضاع

حولين في الكتاب بالإجماع

وحد في الحمل مع الفصال

عد ثلاثين على الكمال

وكان قد قضى برجم حامل

في محفل أيضا من المحافل

فردّه الوصيّ عن قضائه

وعن فساد منا رأى من رأيه

وقال ما جاز لكم من قتلها

فلم يجز مع ذاك قتل حملها

فقال فيما وصفوه في الخبر

لولا علي لهلكت يا عمر

وجاءه الكتاب من أبي الصعق

يذكر في شعر بأنه سرق

عماله وأكلوا أعمالهم

وقال لو قاسمتهم أموالهم

فقاسم العمال ما كان ظهر

من دون ما كان أسرّ واستتر

فإن يكونوا سرقوا كما كتب

فتركه الشطر لهم ليس يجب

وإن يكن بغاهم المؤدي

فأخذه الشطر لهم تعدي

وقيل إن ابنه وزوجة

والهرمزان معهم في الهيجة

مات مع ابنة له وزوجة

والهرمزان معهم في الهيجة

فقتل الخائن فيه أربعة

ولم يمت وكان في الدار معه

فأخبروا بما صنعه عمر

فما نهى عن فعل ولا أمر

ثم أتوا من بعده عثمانا

فأعلموه أمره فاسأنى

وقال بالأمس قتلتم والده

واليوم تقتلونه مشاهدة

فأهدر الدم وألغى الحدا

ولم يقد منه وقد تعدى

وكانت الحجة لما اعتلا

أعظم من إهماله ما خلا

وجاء أيضا بالدواهي والنكر

وقد ذكرت بعضها فيما غبر

لما ذكرت ما روي في قتله

وصفت في ذلك بعض فعله

وكان أيضا منه فيما خالفا

بأنه قد حرق المصاحفا

وصاحباه قبله قد جمعا

ذاك فأنكر الذي قد صنعا

وقصر الصلاة قالوا بمنى

مبتدعا ورأى ذاك حسنا

وكان قد خطبهم في عيد

فنفروا قبل انقضا التحميد

ملالة لقوله فيما حفظ

وقد يمل وعظ من لا يتعظ

والقول إن كان من اللسان

لم يعد قالا منتهى الآذان

حتى إذا كان من القلب وصل

إلى قلوب السامعين واتصل

فخاف أن تكون تلك سبة

فجعل الصلاة بعد الخطبة

كي يثبتوا بموضع الصلاة

إلى انقضا الخطبة فيما يأتي

فكان في تغييره للسنة

أعظم جرما قيل فيما ظنه

وقد ذكرت في الكتاب أولا

إيجابهم كفر الذي قد حولا

فريضة أو سنة عن حالها

أو نقص الفروض عن كمالها

وقد وصفت عن عيق في الفدك

ما كان منه ثم أنه ترك

غلته تقسم بين الناس

ثم بنى الثاني على الأساس

حتى إذا ما نصبوا عثمانا

أقطعها بأسرها مروانا

وأقطع الثلث سليمان على

ما ذكروا حتى إذا ما احتملا

عبد المليك أمرها أقطع ما

كان به في يديه فأطعما

تصفا سليمان ونصفا آخرا

عبد العزيز ثم لما استاثرا

بها سليمان أضاف ما قدر

عليه منها إذ ولى إلى عمر

وكان في يديه حتى استخلفا

فرده في أهله إذ عرفا

ظلم الذي أزاله وما صنع

وكان قد أظهر نسكا وورع

وهو إذا عد بنو أمية

أحسنهم كان إلى الرعية

وكان في التمثيل والبيان

كالرجل الأعور في العميان

رد على الناس الذي كان انتزع

منهم على الظلم وما كان اقتطع

وكلهم شكروه وما ترك

حتى إذا رد العوالي والفدك

قام عليه قومه فأنكروا

ذاك ولامه له فأكثروا

وأعظموا إنكاره على السلف

وحذروه غب ذاك فانصرف

فكان يغتل لكل عام

ستة آلاف على التمام

منها ويعطي مثلها من ماله

ويرسل المال على كماله

فيفرق الزائد منه والثمن

في ولد الحسين طرا والحسن

لعلمه بأنها مقتطعة

من أمهم مغصوبة منتزعة

وقد أعد ذلك بعض الشيعة

فضلا له ولم يروا تضييعه

واجب حق الله في الإمامة

وهي لعمري أعظم الظلامة

وإنما يشبهه فيما فعل

لص اصاب مال قوم فجعل

يعطيهم الشيء اليسير منه

فانتشر الفضل لذاك عنه

حتى إذا ما مات عادت دولة

بينهم مباحة مأكولة

حتى إذا صارت إلى المفتون

أعني الذي لقب بالمأمون

أراد أن يجعلها لأهلها

ثم بدا بعد له في أكلها

فلم يطب نفسا لهم مما ملك

إلا بردّه العوالي والفدك

من بعد أن جمع من قد سمّي

بالفقه في زمانه والعلم

فاجتمعوا من بعد أن تشاوروا

في أمرها وقايسوا وناظروا

فأجبوها قيل في المحاكمة

من بعد أن تناظروا لفاطمة

وحكموا بأنها مظلومة

وأبطلوا الحكومة القديمة

فصح في الحكم على يديه

ظلم أبي بكر وصاحبيه

وجورهم على اتفاق الأمة

في ذاك والله ولي النعمة

وقد رووا عن النبي قولا

بأن كل من ولي فولى

أحدهم يعلم فيمن ملكه

أفضل منه فيهم فتركه

واستعمل الأدنى فذاك خائن

لله في عباده المبائن

ولم يكونوا استعملوا عليا

ولم يكن كان تولى شيئا

في كل ما تغلب الثلاثة

حتى انقضت سنوهم الملتاثة

وفضله في الناس ما لا ينكر

ولا به عنهم خفا فينشر

فهم بتركهم له قد خانوا

كما رووا وإن يكونوا كانوا

دعوة للأعمال في أيامهم

فلم يجب فذاك لاجترامهم

لأه لو كان يرضى أمرهم

أعانهم فيه على ما سرهم

وكان منهم في اختلاف الحكم

والجور في أيامهم والظلم

ما قد يطول ذكره لوق دذ كر

وذاك في الأخبار عنهم مشتهر

وإنما قصدت للتخفيف

فجئت بالمشهور والمعروف

لما انقضى عثمان واستراحوا

منه تداعى الناس ثم راحوا

إلى علي بعده جميعا

قد جمعوا الشريف والوضيعا

كلهم عليه قد تجمعونا

وأبصروا العيب الذي قد صنعوا

إذ قدموا عليه فيما قد مضى

فمال عنهم وتولى معرضا

لعلمه بأنهم لن يقبلوا

من أمره الحق كما لم يفعلوا

وأنه من ذاك لا يرضيهم

في أخذه منهم وما يعطيهم

إلا الخروج عن طريق عدله

كمثل ما قد عودوا من قبله

حتى إذا ما أطبقوا عليه

واعترفوا بما جنوا إليه

عاتبهم في فعلهم فأعتبوا

وسألوا التوبة فيما ارتكبوا

وبذلوا أنفسهم في طاعته

لكل ما يريد من إمارته

فقبل الأمر على ما أظهروا

وأشهد الله على ما أضمروا

فأظهروا السمع له والطاعة

وبايعوه بيعة الجماعة

فلم يجد لدفعها مراما

إذ أظهروا طاعه فقاما

والحق في محمله ثقيل

وأهله إن ذكروا قليل

فانتصب الأمر على نصابه

ورد نصل السيف في قرابه

واعتدل الدين على منهاجه

وثقّفت جوانب اعوجاجه

إذ قام بالأمر ولي الناس

وإذ بنى الباني على الأساس

لما أراد الله رشد الخلق

وسلموا الحق لأهل الحق

وبايعوا الوصيّ طائعينا

وأقبلوا عليه راغبينا

وقام بالأمر قيام مثله

في عدله ودينه وفضله

رد الذي أعطى من القطائع

ظلما لذي القربى وللصنائع

وعزل العمال بالخيانة

واستعمل الراعين للأمانة

حتى إذا أصلح ما قد أفسدوا

وجمع المال الذي قد بددوا

أمر من يقسم بالسوية

ذلك فيهم قيل بالكلية

فجاءهم طلحة والزبير

وليس في أهل النفاق خير

كلاهما مع ابنه لعلمه

بأنه يأخذ فوق سهمه

وصار فيما دفعوا إليهما

كمثل ما صار إلى إبينهما

فأنكرا ذاك وقالا عدنا

نأخذ ما يأخذ من ولدنا

قالوا بذاك أمر الإمام

قالا فقوموا نحوه فقاموا

ليعلموا ذلك من مقاله

وكان في إصلاح بعض ماله

في ضيعة قد قام في تشميره

يعمل فيها قيل مع أجيره

فسلّما عليه ثم قالا

إعدل بنا نلتمس الظلالا

قال نعم ومال نحو الظل

قالا له جئنا ونحن ندلي

بقربنا وبالعنا والهجرة

نبغي الذي كان لنا من أثرة

فلم نر الأثرة بل سوينا

مع سائر الناس ومع بنينا

وكان من قبلك فيما تعلم

يوثرنا بالقسم حين يقسم

قال أحق من جعلنا قدوة

من جعل الرحمان فينا أسوة

نبينا ولم يكن في قسمته

يوثر بل عدل بين أمته

فمن تعدّى فعله من كانا

جار على أمته وخانا

وما ذكرتماه مما جئتما

به من القربى وما أدليتما

به من الذب عن الإسلام

وسابق الهجرة في الأنام

فهل لذي سابقة بحال

من الذي عددتما كما لي

قالا معاذ الله قال فاعلما

بأنني لست أرى أن أسهما

فوق الذي يسهمه أجيري

هذا من القليل والكثير

قالا له فأذن لنا أن نعتمر

قال اذهبا فأنتما ممن ذكر

أمرهما لي قبل في الزمان

وليس للعمرة تذهبان

ثم تلا في النكث والثواب

على الوفا ما جاء في الكتاب

فخرجا نحو طريق مكة

وفارقاه واستحلا تركه

ونكثا بيعته وكانا

فيمن على عثمان قد أعانا

فأنكرا ذلك لما قاما

وأظهرا في دمه قياما

وكان فيمن سره ما لحقه

أيضا حميرا ومضت منطلقة

للحج لما إن رأته حصرا

شماتة به لما كان جرى

بينهما فيما مضى مما سلف

ذكرى لها ثم أتتها بسرف

خلافة الوصيّ لما عرفت

ذلك للبغض له فانصرفت

وكان قد شاوره الرسول

إذ رميت وقال ما تقول

قال النبي عالم خبير

وفي النساء غيرها كثير

فاعتقدت بغضته لما ذكر

واتضح القول بذاك واشتهر

أعني الذي قال علي فيها

مع ميلها عليه مع أبيها

وخاف أيضاً منه قوم كانوا

مع من مضى من قبله قد خانوا

فهربوا فمنهم ابن منية

وكان ذا مال كثير القنية

وكان عاملا لهم على اليمن

وخان فيمن خان منهم وافتتن

وكان صهرا للزبير زوجته

بنت الزبير فانتهت حميته

إن سار قالوا مع أبيها وانقلب

وكان أيضا صهره أبو لهب

وهو الذي أتى حميرا بالجمل

وكان قد جهز قالوا وحمل

تسعين فارسا على الكمال

في حربها من جندها الضلال

ومنهم ابن عامر للأثرة

ولاه عثمان يقال البصرة

وكان فيمن خص من رجاله

وهو على ما ذكروا ابن خاله

فخاف فيما خافه قبل الطلب

وساءه أمر علّ فهرب

ومنهم فيما روي مروان

وقد ذكرت ما أتى عثمان

إليه من إقطاعه في الحيف

مع رده أيضا أباه المنفي

فاجتمع القوم معا بمكة

واشتركوا في الرأي أيّ شركة

فلم يروا رأيا على ما دبروا

إلا بأن يجتمعوا فأظهروا

بأنهم قد خرجوا ليطلبوا

بدم عثمان معا واحتسبوا

في ذاك ثم استعملوا ضرب الحيل

فنصبوا أمّهم على جمل

وقصدوا بها لأهل البصرة

فيا لها مصيبة وحسرة

لكشف حرمة النبي المصطفى

وهتكم من ستره ما انكشفا

لم يحفوا نبيهم في حرمته

ولا رعوا ذمامه في زوجته

والله قد أمر أن تقرا

في بيتها فأبرزوها جهرا

وأشمتوا بهتكها الأعادي

وما على النساء من جهاد

فإن يكونوا زعموا فيما ادعوا

بأن ذاك واجب فيما سعوا

فيه ففيم حجبوا نساءهم

وخلفوا أزواجهم وراءهم

وأغلقوا الديار والقصورا

وأرخوا الحجال والستوار

من دونهم واستعانوا بالرصد

واستحفظوا الأهل وأوصوا بالولد

وخرجوا بحرمة النبي

للسفر الناي بلا ولي

حتى إذا ما نبحت بالحوءب

تذكرت في ذاك ما قال النبي

فصرخت بالويل والعويل

وبالبكاء الدائم الطويل

وأمرت بردها فامتنعوا

فأظهرت خلافهم فاجتمعوا

وحلفوا بالله كاذبينا

ما هم على الحوءب نازلينا

فقبلت أيمانهم إذ لم تجد

في ذاك من نصيحة عند أحد

ثم مضوا حتى إذا ما نزلوا

بساحة البصرة قالوا قتلوا

خمسين مسلما من الرجال

كانوا بها لحفظ بيت المال

وسائر الأعمال ثم انتهبوا

أموال بيت المال لما غلبوا

ثم استمالوا أهلها فمالوا

وأخذوا عاملها فقالوا

نقتله ثم رأوا تصفيده

وحبسه فأوثقوا حديده

وأمروا عائشة الشقيّة

فعادت السيرة جاهليّة

إذ صار أمر الناس للنساء

وعادت الإمرة للأهواء

قد فرض الله على العباد

قتال أهل البغي في البلاد

في المحكم المنزل من كتابه

وكان من أول من بدا به

وصيّ من جاء به وبشّره

صلّى عليه الله فيما أخبره

مما يكون في الذي قد حدثا

بأنه يقتل من قد نكثا

والقاسطين بعدهم ومن مرق

فعندما أتاه ذلك انطلق

نحوهم فيمن أراد الآخرة

من عصبة الأنصار والمهاجرة

والقوم بالبصرة قد تجمعوا

ونكثوا بيعتهم وامتنعوا

حتى أتى الكوفة فاستنجدهم

وسار والأخبار عنه عندهم

فخرجوا لما رأوا جموعه

قد أقبلت وأخرجوا المخدوعة

للحرب في هودجها على الجمل

وقد أحاط حولها كل بطل

حتى إذا توافقوا واجتمعوا واحتجّ

ناشدهم بربّهم ليرجعوا

واحتج فيما صنعوا عليهم

وقدم العذر معا إليهم

فانصرف الزبير عن قتاله

ولم يتب إليه من فعاله

لكنّه مضى على حميّته

للسبب المقدور من منيته

فمرّ في وادي السباع فقتل

واحتال مروان لطلحة الحيل

حتى أصاب غرّة فقتله

لحقده عليه فيما فعله

في أمر عثمان قديما فهما

بالبغي كانا جلبا حتفهما

وهيّجا الحرب وألقحاها

فصرعها في مبتدا صرعاها

وحافر البئر لمن يهويها

قد ربما زلّ فيهوي فيها

ثم تداعي القوم للطعان

وبرز الأقران للأقران

وجالت الخيول بالأبطال

وكلح الرجال في القتال

واحتمت الحرب لمن صلاها

وطحنت عليهم رحاها

واشتعلت وراية النبي

بين يدي وصيّه علي

يحفها سبطا النبي المؤتمن

في موكبيهما الحسين والحسن

وحوله أخائر الصحابة

ومن حوى الفضل مع القرابة

مع أهل بدر الغرر الأخيار

من المهاجرين والأنصار

أولي النهى والفضل والأحلام

والسابقين أول الإسلام

قد أتعبتهم شدة العبادة

فطلبوا الراحة بالشهادة

فواجهوا الحرب وباشروها

يبغون إحدى الحسنيين فيها

وصبروا للطعن والجلاد

لطلب الراحة في المعاد

وانصرفوا عنهم وولوا الدبر

منهزمين عنهم وهم صبر

فقام في أصحابه ينادي

لا تتبعوا مولي الأعادي

وكل من أثخنتم جراحا

ومن رمى إليكم السلاحا

فنكبوا عنه وما قد أجلبوا

به عليكم فحلال طيب

لكم وما كان من الأثاث

والمال في الدار فللوراث

به إلى البصرة في استتار

حتى أناخه بباب دار

لزوجة النبي قد أخلاها

فنزلت فيها فما رآها

إلا نساء معها يخدمنها

في حجرة في الدار قد اسكنها

وأسروا مروان فيمن قد اسر

وابن الزبير مع جميع من ذكر

من الذين عقدوا الأمر الأول

بعد الذين قتلوا فيمن قتل

فمن بالعفو عليهم وصفح

فيما حكي عنه وصح واتضح

وفتح البصرة بعد ففلها

فحل فيها وعفا عن أهلها

وأخمد الحرب وأطفى نارها

حتى إذا ما وضعت أوزارها

رد التي قد خرجت عليه

من بيتها مستورة إليه

مع نسوة جعلهن حولها

يسترتها ويستمعن قولها

حتى إذا ادخلنها حجابها

وغلقت من دونهن بابها

دعت له وأكثرت من شكره

واعترفت بمنه وستره

حتى إذا ما انقضت الدواهي

ولى على البصرة عبد الله

أعني ابن عباس وجاء الكوفة

فحلها مدته المعروفة

لما أتى قيل علي فنزل

بساحة الكوفة بالناس عزل

عن الشآم ابن ابي سفيانا

فأظهر الخلاف والعصيانا

وجاءه الخائن ايضا عمرو

وفيه غل ودها ومكر

فأقطع اللعين عمروا مصرا

ليحكم الختل له والمكرا

فبدر القيام فيما أظهرا

بدم عثمان وأن يستنفرا

أهل الشام باحتيال مبرم

فضرجا قيل قميصا بدم

ونشراه فوق رمح عالي

وأعلنا النداء في الجهال

هذا دم الخليفة المظلوم

فاجتمعوا لموعد معلوم

فثار في طغامه عليه

ودسّ رسوله إليه

يسأله دخوله في طاعه

وأن يخليه على عمالته

فلم يجبه قيل في سؤاله

واستنهض الناس إلى قتاله

وقال لست جاعلا لي أبدا

أهل الضلال والمعاصي عضدا

وأنهض الجيوش والعساكرا

إليه فاستقبله مبادرا

بمن أطاعه من الشآم

من سائر الجهال والطغام

وسار بالقوم فحل بالنهر

من قبل أن يأتي علي فعبر

وجاء بالناس علي فنزل

من دونهم إذ عبروا فلم يصل

قيل إلى الماء وحال دونه

أهل الشام منه يمنعونه

فقال في ذلك لابن هند

فلج في المنع وفي التعدي

فقام في أصحابه ثم حمل

فهزموا أهل الشام ونزل

مع جملة الناس وراء الوادي

وقال للصائح قم فنادي

أهل الشام من أراد الماء

من جمعكم فليأته إن شاء

وعرسوا إن شئتم بالعدوة

فنحن في الماء وأنتم اسوة

فوردوا إذ سمعوا المنادي

ونزل الجمعان خلف الوادي

كلاهما في خيله والرجل

في عدد مثل الحصى والرمل

ثم التقوا فاقتتلوا قالا

أفنى الحماة واحتوى الأبطالا

واشتد وقع القتل واستحرا

واحتد في الطائفتين طرا

فباد من عساكر الشام

كل كمي بطل محامي

واستشهد الصحابة الأخيار

من العراق منهم عمار

قال له فيما روى الرواة

نبيه تقتلك البغاة

مع عدة من أهل بدر وأحد

لهم بدار الخلد أيضا قد شهد

قد صبروا للموت حتى استشهدوا

من بعد أن أودوا بمن قد قصدوا

وانحنت السيوف في إيمانهم

وحطموا الرماح من طعانهم

فحين تمت لهم الإرادة

طابت لهم هنالك الشهادة

فعندما رأى عليّ ما وصل

إليه أمر الناس عبّا وحمل

وأظهر القوة والعزيمة

فأمكن القوم من الهزيمة

وأمعنوا بين يديه في الهرب

لفئة لهم فجد في الطلب

وراء عمرو فانبرى إليه

حتى إذا أمكن في يديه

وعاين الموت انكفا من سرجه

وكشف الثوب له عن فرجه

فغض عينيه وخلى عنه

وخلص الفاسق ذاك منه

ثم انتهى قيل إلى معاوية

فقال قد حلت علينا الداهية

فارفع بأطراف القنا مصاحفك

وادع إلى الحكم بها من خالفك

فإنهم سوف يكفوا فتصل

إلى الخلاص والتعافي بالحبل

فيرفع القوم من النواحي

مصاحفا لهم على الرماح

وأقبلوا يدعونهم يا قومنا

هذا كتاب الله فيما بيننا

نقضي بما يوجبه ونعترف

لمن له الحق به وننصرف

فانصرفوا لتنظروا في الحال

فانصرف القوم عن القتال

قال علي إنها مكيدة

قالوا له وأكثروا تفنيده

تأمرنا بقتل من دعانا

للحكم ثم نصبوا القرآنا

للفصل فيما بيننا قال لقد

أنساكم الشيطان ما قد انعقد

لكم من الحق فإن شككتم

في باطل القوم فقد هلكتم

بقتلكم إياهم فقاتلوا

ولا تخلوهم ولا تخاذلوا

فأنتم على كتاب الخالق

وسنّة الهادي النبي الصادق

فلم يطيعوا أمره بل عدلوا

عن قوله فانصرفوا ونزلوا

مكانهم وقد مضى الأخيار

فغلب الجهال والأشرار

وأمكن الشيطان ما أراده

منهم فبث فيهم أجناده

فزين الخلاف والعصيانا

لهم معا فاتبعوا الشيطانا

إلا قليلا فاستراح حزبه

وزال عنه همه وكربه

ثم تداعى القوم للتحكيم

فاجتمعوا لموعد معلوم

واتفقوا على الذي قد أبرما

أن يخرجوا من كل قوم حكما

لينظرا في اختلاف القول

واجعلوا الموعد رأس الحول

ثم أتى القوم إلى عليّ

فقال لست منكم في شيء

قالوا له لتعبثنّ الحكما

وغلظوا في القول حتى علما

بأنه إن لم يجبهم صار

إلى الذي يخافه فسار

في نفر حتى أتى مع صحبه

أهل الشام وهم بقربه

فقال ماذا أنتم تبغونا

قالوا نريد أن عرفونا

بأي وجه قتل الخليفة

قال لهم أحداثه معروفة

قالوا له فمن يلي الحكومة

يحتج في ذلك في الخصومة

فارض بمن شئت ونحن نرضى

بمن نشاء للخصام أيضا

فيلتقي الخصمان مع من شاءا

ويثبتان قول من قد راءا

في قوله الحق فمن تعدى

حكمهما فقد تعدى الحدا

من بعد أن تناظرا وعلما

وجه الصواب في الذي قد حكما

قال إذا أردتم البيانا

فعلت هذا لكم وكانا

شرطي وشرطكم على الإعلان

أن يحكما بظاهر القرآن

وسنة النبي والمأثور

من حكمه المستعمل المشهور

فمن تعدى ذاك فيما قد حكم

لم يجز الحكم له قالوا نعم

وانصرفوا إلى الشام فانصرف

عنهم إلى الكوفة قالوا فوقف

عنه الذين أنكروا الحكومة

وخاصموا أصحابه خصومة

وجعلوا يدعون في المشاهد

لا حكم إلا للعلي الواحد

ثم مضوا حتى أتوا حرورا

يرون أن ما رآه جورا

فأرسل ابن عمه إليهم

فاحتج فيما صنعوا عليهم

فانصرفت طائفة إليه

عل الذي قد أنكروا عليه

لينظروا الحكم عل المجاز

وفرقة سارت إلى الأهواز

فقال للذين قد توفقوا

وانصرفوا إليه حين انصرفوا

وهم على الرأي الذي قد أبرموا

إن لكم عندي ثلثا فاعلموا

نكف عنكم إذا كففتم

وتأخدون الفيء ما جاهدتم

وكلما أقررتم بالطاعة

لم تمنعوا مساجد الجماعة

ثم أراد عندما افتضوه

في بعثه الحكم إذا أتوه

ان يجعل الحكم إلى ابن عمه

لعلمه بذهنه وعلمه

فقام في أصحابه في ذاك من

مال إلى التحكيم من أهل اليمن

وفيهم العدد من رجاله

فأنكروا ذلك من مقاله

وامتنعوا فيما أتاه عنهم

أن يجعلوا الحاكم إلا منهم

وأحضروا له ابن قيس فحضر

أعني أبا موسى وقالوا لا تذر

للحكم فيما بينهم وبيننا

غير أبي موسى فقدم شيخنا

فخاف من فساد ذات البين

وأن يصير الناس فرقتين

فقال قم فاحكم بحكم الله

واحذر من الشك والاشتباه

واعمل على السنة والككتاب

واقض بفصل الحق والصواب

فإن عدوت ذاك فاعلم علما

بأنني أنقض ذاك الحكما

وأجب القوم إذا ما سألوا

واشرح لهم جميع ما قد جهلوا

وضيعوا من واجبي وطاعتي

وبين الحجة في إمامتي

من ظاهر السنة والقرآن

فإن فيهما لهم برهاني

وحكموا أهل الشام عمروا

فعظم الشيخ دها ومكرا

فظل في أحواله يقدمه

يريد مكرا أنه يعغظمه

حتى إذا استعطفه ببرّه

وما رأى من لين وبشره

قال له برفقه ولينه

أنت الذي يرجى لفضل دينه

لحقن ما بيح من الدماء

وكشف ما حل من البلاء

ولست من جهالة أخبرك

لكنني كما تر أذكرك

يرضون أن يجتمعوا في ناحية

إلى علي أو إلى معاوية

وفي اختلاف أمرهم فساد

وإن تمادى القتل فيهم بادوا

ومن صلاح أمرهم أن يخلعا

ويجمع الناس إلى ذاك معا

لينصبوا من قد رأوا واتفقوا

عليه قال إنني لأشفق

أن لا يكون لهم اتفاق

على امرئ فيعظم الشقاق

قال فثمّ رجل قد اعتزل

يجتمع الناس إليه إن فعل

ليس من الطائفتين ابن عمر

قال له أخاف أن لا يأتمر

قال فنَكني عنه عند ذكره

حتى نرى ماذا يرى في أمره

حتى إذا أبرم ما قد أبرمه

ووقفا في الناس قالوا قدّمه

كمثل ما عوده من قبل

وآفة المرء الهوى والجهل

فقام في الناس خطيبا فوصف

ما حل بالناس وعد ما سلف

وقال بعد ذكر ما تهيا

إني خلعت عنكم عليا

وقد سددت فاعلموا مكانه

برجل ستحمدون شأنه

قد صحب النبي مع أبيه

وكل خير تبتغون فيه

وقام عمرو بعده هنالكا

فحمد الله وقال ذالكا

وقال سري عندكم علانية

أن الذي كنى لكم معاوية

هو الذي في القول أضمرناه

وقد رضيناه وأمرناه

قال أبو موسى معاذ الله

فصار أمر القوم في اشتباه

وصاح أصحاب علي لا لا

واختلفوا واختبلوا اختبالا

وأكثروا الجدال والخصومة

وافترقوا ولم تكن حكومة

لما استبان الناس كيد عمرو

وما أراد من سبيل المكر

وأبصروا رأي علي فيه

وعلمه بما انتهى إليه

أمرهم وأمره تلاوموا

إذ تركوا حربهم وسالموا

وانتهضوا نحو ابن هند إذ نهض

بهم علي نحو ذاك وانقبض

عنه الخوارج الذين انصرفوا

في ذاك ثم أنهم تخلفوا

من بعده فأظهروا الخلافا

وانصرفوا عن أمره انصرافا

وخلعوا طاعته ومرجوا

من بعد أن خرج ثم خرجوا

فقطعوا دجلة ثم ساروا

وكل من مرؤوا به أغاروا

عليه حتى أهلكوا البلادا

وأكثروا الخراب والفسادا

وغنموا أموالهم وقتلوا

فبلغ الوصيّ ما قد فعلوا

فسار فيمن معه إليهم

واحتج فيما فعلوا عليهم

فامتنعوا وقاتلوه فظهر

عليهم فجاء لما أن قدر

عليهم في الناس بالكلية

فاستخرج الأسود ذا الثديّة

من جملة القتلى وكر في مهل

حتى أتى الكوفة قالوا فنزل

فلم يزل قيل بها مقيما

مكتئبا لما به كظيما

لما يرى منهم من التثاقل

عن حربهم والعجز والتخاذل

حتى أصابه بها ابن ملجم

وخضب الشيبة منه بالدم

صلى عليه الله من وصيّ

موفق مسدد مضريّ

في ذكر ما ذكرت عن أهل الجمل

مما روي من أمرهم وما اتصل

عنهم من النكث وسوء السيرة

ما يكتفي به ذوو البصيرة

وذاك قد أكملته إكمالا

ولو أردت ذكره لطالا

وقد دعا لقولهم واحتجا

لما أتوه بعض من قد لجا

إذ ذكروا طلحة والزبيرا

بالنكث فاحتج وأثنى خيرا

قيل له ألم يكونا شايعا

في قتل عثمان معا وبايعا

من بعده الوصي ثم نكثا

فهل تراهما أحسا حدثا

عليه قال لا ولكن تابا

من دم عثمان الذي أصابا

فيما أصاباه وقاما في الطلب

بثاره قيل له فهل يجب

أن يطلب الحقوق في التظالم

أهل الخصوم عند غير الحاكم

وقد اقرأ أنه الإمام

فكيف جاز لهما القيام

ولم يكونا ربعا إليه

من ذاك ما قد أجمعا عليه

بل كيف ينبغي القيام والطلب

لمن جنى ما فيه قام واحتسب

هذا لعمري أعجب العجائب

أن يطلب المطلوب حق الطالب

فإن تقولوا لم يكونا قتلا

وأن يكونا فعلا ما فعالا

فما استحل الناس ما استحلوا

من دم عثمان الذي أطلوا

حتى أحلاه وأهدراه

وأطلقا القتل لمن أتاه

فكيف قاما مثل ما قد زعما

إذ نكثا في حل ما قد أبرما

وعقدا قبل ولو أرادا

كما زعمتم توبة أقادا

هما ومن قد قام من نفوسهم

إن كان أصل الفعل من تأسيسهم

وقد تمالا القوم لما حققوا

في قتله كلهم وأطبقوا

عليه حتى قتلوه جملة

مصممين عند وقت الحملة

بعضهم شد لهم عليه

وبعضهم منع من يليه

فكلهم في القتل كانوا أسوة

إذ بعضهم كان لبعض قوّة

ولم أقل هذا على الإنكار

لقتله بل لادعا الأشرار

حجة من قام لهم بزعمه

بثار من كان سعى في دمه

وسترى في قتله احتجاجا

من بعد هذا يوضح المنهاجا

وقد روي أن الزبير فرا

يوم التقوا كما رويتم طرا

فإن يكن كان على الضلال

فقولكم فيه من المحال

وكلهم ضلوا كما قد ضلا

وإن يكن على هدى فولا

فقد أتى كبيرة مشتهرة

مات عليها حين ولى دبره

فاختر له في أي منزيه

تنزله يا من دعا إليه

وقد رووا رواية قد تذكر

أن عليا قال يوما بشروا

من قتل الزبير بالنار وقد

أتي براسه إليه فاعتقد

قوم له بذلك الولاية

ليس لهم فهم ولا دراية

لو كان ما توهموا في قوله

أقاد من قاتله بقتله

لكنه تركه بجانب

لأنه قد فر غير تائب

وقال في قاتله ما قالا

لأنه قتله ضلالا

وكان من دعوته وحزبه

ففتك الشقيّ بالقتل به

فشقي القاتل والمقتول

والدم هدر ههنا مطلول

وحكم أهل البغي لما اعتاصوا

أن لي فيما بينهم قصاص

وهم من الضلال بالكلية

ما دامت الحرب على السوية

أكثر ما ينكره من يجهل

من قتل عثمان إذا ما سئلوا

عنه لأنه من الصحابة

فكرهوا لذلك اغتيابه

وكرهوا أن يذكروا أحداثه

وما أتاه في الذي قد عاثه

ولم يروا للجهل ما قد وقعوا

فيه من الأمر الذي قد فزعوا

منه من الإنكار والمعابة

في قولهم ذلك للصحابة

لأنهم كلهم قد أجمعوا

عليه فيما قد رووه ووعوا

عنهم فكان القوم بين قائل

وقائم مكثر وخاذل

فكل من كره أن يظلمه

فالقول في تظليمهم قد لزمه

فصار في أعظم مما أنكره

وذلك بين لمن تدبّره

وهذه مقالة الجماعة

يرون أن ذكره تباعة

وليس يدرون الذي اعتراهم

وقائل الحق قليل ما هم

وقد رووا بأنهم قد قاموا

عليه في أحداثه ولاموا

وعددوا ما أنكروا من فعله

فتاب من ذاك لهم بقوله

فسألوه بعد ذا أن ينتصل

وأن يقيد قوله أو يعتزل

فل يجبهم فاستحلوا قتله

فاحتج في ذلك من قام له

وزعموا بأنه إمام

وأن سفك دمه حرام

فإن يكن قد جار في الأحكام

فالجوز لا يحسن بالإمام

ولم يجز لحال ما قد فعلا

من جوزه في حكمه أن يقتلا

قيل لهم ليس على الجوز قتل

لكنه غذ جار في الحكم عزل

لأنه ليس لخلق طاعة

إذا عصى الله على الجماعة

فلج في الجور ولم يخله

ولم يطب نفسا له بعزله

ولم يقد من نفسه ولا انتصل

ولا رأى ردّ الذي كان وصل

قيل به جماعة الأقارب

في غير ما حق وغير واجب

فحال في ذاك بلا اشتباه

ولا خفا عن حدّ حكم الله

ممتنعا وكل من قد امتنع

وحال من دون الذي قد ابتدع

فجائز قتاله وقتله

ومانع الفروض أيضا مثله

وليست التوبة بالمقال

لكنها قيل بالانتصال

وقد ذكرت قبل ذا أحداثه

وجوره في الحكم والتياثه

وأنه ليس من الإمامة

بحيث إن تعرضوا أحكامه

أخطوا ولو عددتها تكررت

واتسع القول بها وكثرت

وكلها توجب مع تحرمه

بالامتناع دونها سفك دمه

ولو رأى الوصي أن الفعلة

قد اعتدوا أقاد ممن قتله

ولم يكن يتركهم لقتله

وهو مقيم بينهم في أهله

كمثل ما منعهم فيما فشا

من أمره أن يقتلوه عطشا

وأرسل الماء إليه إذ منع

منه وذاك ثابت فيما سمع

لحال من في الدار من عياله

ومن نسائه ومن أطفاله

فلم يرم منع رسوله أحد

وقد أقاموا حول داره الرصد

ليمنعوه الماء والطعاما

وحاصرون بعد ذا أياما

قد مر في المقدم المعلوم

ذكر ابتداء سبب التحكيم

وما أراد القوم في ابتدائهم

به من الخلاص من أعدائهم

وذكر ما قال عليّ فيه

وعلمه بما انطووا عليه

من مكرهم به ونصب الخدعة

ولم يكن لما أتاه بدعة

لأنهم دعوا إلى البيان

والحكم بالسنة والقرآن

وسألوا الإرشاد والدليلا

فلم يجد لردهم سبيلا

والحكم بالحق وبالسداد

فرض من الله على العباد

وقد ذكرت شرطه عليهم

بذاك إذ قدمه إليهم

والله قد حكم فيما قالا

في وحيه المنزل الرجالا

عند جزاء الصيد للحجاج

وفي الشقاق بينما الأزواج

وحكم النبي في اليهود

سعدا بحضرة من الشهود

وليس بين الناس من خلاف

في أن من حكم بائتلاف

في أهل حصن قد رضوا بحكمه

لعلمهم بفضله وعلمه

فإن قضى بالقتل في الرجال

والسبي في النساء والأطفال

أو أن يباعوا أو يكونوا ذمّة

أجاز أهل الحق فيهم حكمه

وإن قضى بأنهم أحرار

وهم على سبيلهم كفار

لمي جز الحكم له لأنه

خالف فيما قد قضاه السنة

وإنما كان علي حكما

على الذي شرطه وأبرما

أن يحكم الحاكم بالكتاب

وسنة النبي بالصواب

وذلك الذي دعا إليه

وقاتل القوم معا عليه

فلم يكن يصلح أن يمتنعا

لما أجابوا للذي كان دعا

لأنهم لو حكموا بالحق

كان إماما لجميع الخلق

وإذ أرادوا الكيد والخديعة

فحكمهم تبطله الشريعة

وكان مما قالت الخوارج

إذ أنكروا التحكيم لما حاججوا

جهالة بأنه قد لزمه

حكم الذي حكمه وقدمه

وإن قضى بالجهل أضاعا

فجهلوا السنة والإجماعا

وقال قوم منهم قد شكا

إذ قبل الحكم وإذ تلكا

ولم يكن شك وقد ذكرنا

فساد هذا في الذي قدمنا

وقال قوم حكم الكفارا

فأنجد الجهل بهم وغارا

وما هم كما حكموا كفار

لكنهم لنا يغوا وجاروا

قاتلهم حتى إذا أجابوا

للحكم رأى أنهم أنابوا

في ظاهر القول فلما أنكروا

عاودهم ولم يكونوا كفروا

بالله كاليهود والنصارى

وكالمجوس إذ غدوا حيارى

لكنهم قد كفروا بالطاعة

لما بغوا وفارقوا الجماعة

وهم على أصل من الإسلام

وحكمهم في أكثر الأحكام

كحكمنا بغير ما التياث

في عقدة النكاح والميراث

وليس تسبى لهم ذرية

ولا نساؤهم على الكلية

ويؤمنون بالصلاة الخمس

ليسوا من افتراضها في لبس

ولا من الحج ولا الجهاد

لأهل دار الشرك والأعادي

وليس فيما بينهم في الحال

وبين أهل العدل والمقال

غير قبول الأمر والأحكام

والسمع والطاعة للإمام

فإذ أجابوه إلى التسليم

للحكم بالكتاب والمعلوم

من سنة النب ثم طالبوا

بيان ما قد جهلوا فالواجب

أن يمنحوا من ذاك ما قد طلبوا

وذاك في الحق لهم قد يجب

وإن يكونوا غير ذاك أضمروا

فإنما الحكم على ما يظهروا

وفرقة لم تك كانت عارفة

توقفت فسميت بالواقفة

لم ينصروا الحق ولا أعانوا

عليه بالباطل بل قد كانوا

معتزلين عنه قد توقفوا

وزعموا بأنهم لم يعرفوا

ذوي الهدى ولا أول الضلالة

والمرء لا يعذر بالجهالة

في مثل هذا بل على الرجال

علم ذوي الحق وذي الضلال

لأنه قد جاء في الكتاب

قتال أهل البغي بالإيجاب

والأمر بالمعروف والتناهي

عن طرق المنكر فرض الله

وليس يدري الحق إلا بالصفة

والبحث عن أسبابه والمعرفة

والعلم لا يدرك إلا بالطلب

ولا ينال الخفض إلا بالتعب

وليس يستوي اللبيب العاقل

والرجل الغفل البليد الجاهل

وقد أتى الوصيّ فيما وصفوا

قوم من الذين قد توقفوا

عن عونه فسألوا العطاء

فقال لم لم تدفعوا الأعداء

قالوا أصيب بيننا عثمان

ولم نكن ندري الذين كانوا

توثبوا عليه هل أصابوا

أم الصواب كان ما أعابوا

عليه قال فالحقيق الواجب

عليكم في ذاك أن تطالبوا

وجه الصواب في الذي شككتم

فيه لتعلموا الذي جهلتم

وقد دخلتم كلكم في بيعته

فما الذي أوقفكم عن نصرته

إن لم يكن قد كان مستحقا

لقتله وإن تعدى الحقا

واستوجب القتل فأنتم ظلمة

لميلكم عن اجتماع الكلمة

فلم يكن عندهم جواب

لما استبان لهم الصواب

وأظهروا في ذلك الندامة

والحق في ظاهره علامة

وكان من اهل الوقوف ابن عمر

فلم يزل في طول ما كان غبر

يقول ما آسى لدهري الغابر

إلا لتضييعي ظما الهواجر

وإنني لم أك في بدي

قاتلت أهل البغي مع علي

وقل ما ينفعه التأسف

إذ ضيع الواجب والتلهف

وكان قد أوصى علي إذ ظعن

بالناس فيما روي لى الحسن

فقام بالأمر على التقدم

من بعده وقتل ابن ملجم

وبايع الناس له بالكوفة

فحل فيهم مدة معروفة

ثم دعا الناس إلى المسير

إلى ابن هند وإلى التشمير

لحربه وقدم ابن سعد

قيسا فسار نحوه في جند

حتى إذا ولى ابن سعد تبعه

بنفسه قيل ومن كان معه

حتى إذا انتهى إلى المدائن

قام عليه كل غاو خائن

من جمع أهل الكوفة الأراذل

ففتك القوم به عن عاجل

وطعنوه قيل في وركيه

وانتزعوا الرداء عن كتفيه

وجذبوا بساطه من تحته

وأظهروا عصيانه في وقته

وخلعوا طاعه وانصرفوا

عن المسير معه ووقفوا

جبنا عن الضراب والطعان

والضيم لا يدفع بالجبان

فبلغ الأمر إلى ابن حرب

وكان من مسيره في كرب

فأرسل الرسل إليه يعلمه

بأنه يحفظه ويكرمه

وينتهي من حفه ما يعرفه

لخوفه من أمره يستعطفه

فحمد الله على الأمان

لما تمادى القوم في العصيان

وصار للأمر الذي قد ينكره

إذ لم يجد من قومه من ينصره

وسلموا إلى ابن هند أمرهم

وسرهم من أمره ما ضرهم

فانفرد الحسن مع أصحابه

وكلهم من أمره لما به

فاجتمعوا بأسرهم إليه

وعرضوا أنفسهم عليه

وهم قليل في كثير الجهل

فلم ير اعتراضهم للقتل

وسار سيرة الوصي الفاضل

أبيه في أصحابه القلائل

وعادت الاعة في استتار

منه له خوفا من الأشرار

فلم يزل وهو لهم إمام

لو أظهر القيام فيهم قاموا

قد نصبوه في استتار رأسا

يدعون في السر إليه الناسا

وكان قد أوصى إلى أخيه

دون بنيه وبني أبيه

أعني الحسين وهو والي عهده

وهو إمام قومه من بعده

عرف ذاك كل من قد تابعه

وكل من شايعه وبايعه

فل يزل وأمره معمّى

حتى إذا انتهى إليه سما

فمات صلى منزل الآيات

عليه في المحيا وفي الممات

وقام بعد الحسن الحسين

فلم تزل لهم عليه عين

ترعى لهم أحواله وتنظره

في كل ما يسره ويجهره

وشردوا شيعته عن بابه

وأظهروا الطلب في أصحابه

ليمنعوه كل ما يريد

وكان قد وليهم يزيد

فأظهر الفسوق والمعاصي

وكان بالحجاز عنه قاصي

ومكره يبلغه ويلحقه

وعينه بما يخافترمقه

ولم يكن هناك من قد يدفعه

عنه إذا هم به أو يمنعه

وكان بالعراق من أتباعه

أكثر ما يرجوه من أشياعه

فسار فيمن معه إليهم

فقطعوا بكربلا عليهم

في عسكر ليس لهم تناهي

أرسله الغاوي عبيد الله

يقدمه في البيض والدلاص

عمرو بن سعد بن أبي وقاص

فجاء مثل السيل حين يأتي

فحال بين القوم والفرات

وإذ رأى الحسين ما قد رابه

ناشدهم بالله والقرابة

وجده وأمه الصديقة

وبعلها أن يذروا طريقه

وجاء في الوعظ وفي التحذير

لهم يقول جامع كثير

فلم يزدهم ذاك إلا حنقا

ومنعوا الماء وسدوا الطرفا

حتى إذا أجهده حر العطش

وقد تغطى بالهجير وافترش

حرارة الرمضاء نادى ويلكم

أرى الكلاب في الفرات حولكم

تلغ في الماء وتمنعونا

وقد لغينا ويلكم فاسقونا

قالوا له لست تنال الماء

حتى تنال كفك السماء

قال فما ترون في الأطفال

وسائر النساء والعيال

بني علي وبنات فاطمة

عيونهم لذاك تهمي ساجمعة

فهل لكم أن تتركوا الماء لهم

فإنكم قد تعلمون فضلهم

فإن تروني عندكم عدوكم

فشفعوا في ولدي نبيكم

فلم يروا جوابه وشدوا

عليه فاستعد واستعدوا

فثبتوا أصحابه تكرما

من بعدأن قد علموا وعلما

بأنهم في عدد الأموات

لما رأوا من كثرة العداة

فلم ينالوا منهم قتيلا

حتى شفى من العدى الغليلا

واستشهدوا كلهم من بعد ما

قد قتلوا أضعافهم تقحما

واستشهد الحسين صلى ربه

عليه لما أن تولى صحبه

مع ستة كانوا أصيبوا فيه

بالقتل أيضا من بني أبيه

وتسعة لعمه العقيل

لهفي لذلك الدم المطلول

وأقبلوا برأسه مع نسوته

ومع بنيه ونساء إخوته

حواسراً يبكينه سبايا

على جمال فوقها الولايا

ووجهوا بهم على البريد

حتى أتوا بهم إلى يزيد

فكيف لم يمت على المان

من كان في شيء من الإيمان

أم كيف لا تهمي العيون بالدم

ولم يذب فؤاد كل مسلم

وقد بكته أفق السماء

فأمطرت قطرا من الدماء

وحزن البدر له فانكسفا

وناحت الجن عليه أسفا

فيا لتسكاب دموع عيني

إذا ذكرت مصرع الحسين

لولا رجائي للإمام الهادي

أن ينقم الثار من الأعادي

فلا يخلي من بني أمية

على جديد الأرض نفسا حية

ولا من الحكام بين الناس

بالظلم والجور بني العباس

لا ذهبت دموع عيني العينا

إذا ذكرت قتلهم حسينا

وما لقي من قبله أبوه

من العدى وما لقي بنوه

وكان قد أوصى الحسين إذ غير

بأمره إلى عليّ فاستتر

في أمره لقرب تلك الكائنة

ولاشتداد غلب الفراعنة

واستترت شيعته بأمره

فرق العدى واحتفظت بسره

وانقطعت عنه وعن قلائه

فحاط في ذاك لأوليائه

نفوسهم ونفسه ولم يرم

مسالما للقوم ثم ما سلم

بل طالبوه أيما مطالبة

وصدقوا فيه الظنون الكاذبة

لفضله وديه وشرفه

في الناس مع قديمه وسلفه

فحذروا منه فشردّوه

لخوفهم منه وطالبوه

وحبسوه فنجا من محبسه

وبقيت قيوده في مجلسه

فعلموا يقين معجزاته

لما رأوا في ذاك من ىياته

مع ما انتهى إليهم وما انتشر

من ذاك عنه واستفاض واشتهر

مما يطول القول في تحصيله

مع انقطاعه ومع خموله

فحاطه الله من الأعادي

وكان يدعى سيد العباد

كانت له لغير معنى السمعة

في اليوم والليلة ألف ركعة

وأثر السجود في مساجده

فكان في ذلك في مشاهده

يدعوه من قد عمر البلادا

ذا الثفنات العابد السجادا

فلم يزل من أمره في ستر

يدفع عنه كل مؤذ مغري

حتى إذا ارتضى له ما عنده

صيره إلى الذي أعدّه

له من الكرامة العظيمة

في داره الدائمة المقيمة

وقام بالأمر الإمام الباقر

محمد صلى عليه القادر

سمي بذاك للذي كان يقر

عنه من العلم الخفي فظهر

أظهر ما رواه عن آبائه

من جملة الفقه على استوائه

وحدث الناس بما كان سمع

من ظاهر الحديث عنهم فاتبع

واحتاج للذي روى كل احد

فأقبلوا غليه من كل بلد

وضرب الناس من الآفاق

إليه في الركب وفي الرفاق

وكان في ذاك لأوليائه

أهنا ذريعة إلى لقائه

ودخلوا في جملة الوفود

وعدد الجماعة العديد

يأتون في غير ما تقيه

وغير ما خوف ولا رزية

وأظهروا بعض الذي كان استتر

وهم على الجمل في حال الحذر

ولم ير الأعداءُ منهم أمرا

يرون في الظاهر فيه نكرا

فلم يزل عندهم معظما

مقربا مبجلا مكرما

قد جلّ في أعينهم مهابة

فأصلح الله له أسبابه

ووجدت شيعته بعض الفرج

وزال عنها كل أسباب الحرج

فكثرت واجتمعت للدعوة

وكان بعضها لبعض قدوة

وكان ذاك من ولي النعمة

حياطة لدينه ورحمة

ولو تمادت شدة البلية

لانقطع الدين على الكلية

والله ذو النعمة والآلاء

يمتحن العباد بالبلاء

فلم يزل صلى عليه ربه

مستترا حتى تقضّى نحبهُ

وفوض الأمر الإمام كله

محمد إلى أبي عبد الله

فقام بالأمر الإمام جعفر

فسار في ذاك على ما خبروا

يسيرة الماضي أبيه فيهم

وكان في حياته يفتيهم

فاحتاج في العلم إليه العلما

فلم يزل مكرما معظما

وزال في أيامه ومدته

ملك بني مروان عن كليته

وقتلوا وانقطعت مدتهم

وانصرموا وفنيت عدتهم

وانتقم الله لأوليائه

من جمعهم على يدي أعدائه

فانقرضوا وصار أمر الناس

تغلبا إلى بني العباس

فملكوا بالقهر والتغلب

فطالبوه أيما تطلب

وقتلوا جماعة من شعيته

ومن بني آبائه وعرته

لخوفهم منه وأشخصوه

مستوثقا منه ليقتلوه

حتى إذا وافى مع الفرانق

من فوره باب أبي الدوانق

وجاءه المخبرون أنه

وقال والله لأقتلنّه

وقال للأعوان أدخلوه

فخرج القوم فاعلموه

بما رأوا منه من الوعيد

والغضب المفرط والتهديد

فحرك الإمام من لسانه

لما رأى ما كان من أعوانه

كأنه يدعو فلما استقبلة

قرّب من مجلسه ووصلة

ثم كساه خلعا وغلفه

بيده مبجلا وصرفه

وقال كنت قد أحب أنسكا

وأشتهي تلذّذي بقربكا

لكننا لا شك قد روعنا

أهلك طرا بالذي صنعنا

فارجع كما جئت ليطمئنوا

وليأمنوا من الذي قد ظنوا

فخرج الإمام فاستقبله

أولئك الذين قد قالوا له

عنه الذي قالوه يسألونه

ما قال في دعائه يرونه

عنه وقالوا قد رأينا آية

تشهد فينا لك بالولاة

فلم يزل في الخوف والتقية

حتى أتاه حادث المنية

فصار للراحة صلى الخالق

عليه ما در بغيث شارق

واشتدت المحنة بعد جعفر

فانصرف الأمر إلى التستر

وكان قد أقام بعض ولده

مقامه لما رأى من جلده

فجعل الأمر له في ستر

فلم يكن قالوا بذاك يدري

لخوفه عليه من أعدائه

إلا ثقات مخض أوليائه

وأهله الذين قد كانوا معه

فقام بالأمر وقاموا أربعة

لما مضى كلهم لصلبه

مستترين بعده بحسبه

قد دخلوا في جملة الرعية

لشدة المحنه والرزية

وكلهم له دعاء تسري

ودعوة في الناس كانت تجري

يعرفهم في كل عصر وزمن

وكل حين وأوان كل من

والأهم وكل أوليائهم

يعلم ما علم من أسمائهم

ولم يكن يمنعني من ذكرهم

إلا احتفاظي بمصون سرهم

وليس لي بأن أقول جهرا

ما كان قد أدي إليّ سرا

وهم على الجملة كانوا استتروا

ولم يكونوا إذ تولوا ظهروا

بل دخلوا في جملة السواد

لخوفهم من سطوة الأعادي

حتى إذا انتهى الكتاب أجله

وصار أمر الله فيمن جعله

بمنّه مفتاح قفل الدين

أيّده بالنصر والتمكين

فقام عبد الله وهو الصادق

مهدينا صلى عليه الخالق

وكان من أعدائه بالقرب

فخافهم فسار نحو الغرب

مهاجراً فلم يزل مستورا

بستر من أيده منصورا

يكلأه الله ويعلي أمره

في كل حال ويعز نصره

فدان أهل الغرب بالطاعات

له وبالمشرق في الجهات

دعوته قد بثها دعاته

وسلمت لأمره جهاته

ولم يذر في الأرض من جزرة

إلا بها دعوته مشهورة

آزره الله بوالي عهده

محمد خير الورى من بعده

فلم يزل حياته وزيرا

له معينا ناصرا ظهيرا

يقيه ما يخافه ويحذره

بنفسه محتسبا وينصره

ويدفع الأعداء عن حمائه

ويقتل المراق من أعدائه

ولم يزل يضرب في حياته

في كل وجه رأى من جهاته

فيه انخراقا فيسد الخرقا

بما رآه ويرم الفتقا

وما رأى فيه فسادا أصلحه

وإن بغى باغ عليه طحطحه

ولم يزل مظفرا مؤيدا

بالعز منصورا على من اعتدى

حتى أداخ كل غاو ناصب

وافتتح الشرق مع المغارب

واختار رب الناس للإمام

ما عنده في جنة المقام

فمات صلى الله والملائكة

عليه في عترته المباركة

وقام بالأمر على تصعّبه

من بعده من لم يزل يقوم به

ذاك أبو القاسم مهديّ البشر

محمد أفضل كل من غير

ولم يزل قدما له الرياسة

فأحسن السيرة والسياسة

فظل في تدبيره وما انتشر

عنه من الحزم عميقات الفكر

وأعجز العليم والجهولا

وأبهر الأذهان والعقولا

فأيقنت جوامع التفكير

بأنه من حكمة القدير

جل يمده به ويرشده

لكل ما يصلحه ويعضده

فدانت الملوك والجبابرة

له وأذعنت إليه صاغرة

ولم يحد عنه جهول مارق

معاند إلا كفاه الخالق

عنوده بغير ما تكلف

والله كافي كل من لا يكتفي

إلا به فنحن من أيامه

والحمد لله على أنعامه

في أكمل النعمة والسلامة

وأعظم الغبطة والكرامة

قد جمع الدنيا لنا والينا

وأوسع الغنيّ والمسكينا

بجوده ونيله وفضله

ولينه ورفقه وعدله

بلّغه الله مدى آماله

وكل ما يرجوه في أحواله

وأنجز الله له من وعده

ما قد أتى على لسان جده

حتى يريح الأرض من أعدائه

وتشتفي صدور أوليائه

فامدد لنا الأعمار رب كيما

نبلغ يا ذا العرض ذاك اليوما

ولا تمتنا دون أن ترينا

ذلك يا ذا الطول أجمعينا

قد جئت بالحجة والبرهان

فيما مضى بالشرح والبيان

مما ذكرت في انتقال الأمر

في الطاهرين الراشدين الزهر

حتى بلغت القائم المهديا

أعني إمام عصرنا المرضيا

وأنها قد وصلت إليه

عن قائم قد دلنا عليه

وأنه قد قام بعد فترة

لشدة الأمر وبعد سترة

فجاءنا إذ جاء من طريقه

بكل ما دل على تصديقه

صلى عليه وعلى آبائه

والقائم المهدي من أبنائه

من قد هدانا بهما للدين

واختصنا بالعز والتحصين

فنحن إن قال لنا من أنكره

بمثل ما صدقتم ما ذكره

من أنه كما ادعى المهدي

قلنا بما قد صدق النبي

لنه قد جاء بالتنزيل

وجاء هذا بعد بالتأويل

فكان ذاك معجزا للناطق

وكان هذا معجزا للصادق

والله قد أنزل فيه آية

بأن فيه لهم كفاية

وأنه أعجزهم أن يأتوا

بمثله وهذه آيات

وأنه أخبر في تنزيله

بأنه لم يدر من تأويله

شيئا سوى المهيمن العليم

والراسخين بعد في العلوم

وهم أئمة العباد عندهم

تأويله وكل علم وحدهم

ودلنا عليه بالصفات

في وحيه إذ قال يوم يأتي

فجاءنا بمعجز التأويل

له وللتوراة والإنجيل

أقام ذاك كله وأحكمه

لنا بأسره معا وترجمه

ففتح العلم وكان مقفلا

فانتظم الدين لنا واعتدلا

فقلب كل مؤمن مجيب

يسرح في علم من الغيوب

بما أتى به من البواهر

من باطن العلم وشرح الظاهر

وليس من رطب ولا من يابس

في مهمه أو قعر بحر طامس

وليس من ماش ولا من طائر

أو سابح في قعر بحر زاخر

ولا جماد لا ولا نبات

في عامر الأرض ولا الفلاة

ولا مذوق لا ولا مري

ولا موات لا ولا من حي

لا وفيه شاهد يدل

عليه منه في اكتاب أصل

وفي علم وله دليل

تصغي إلى تصديقه العقول

فقد علمنا غير ما اشتباه

بأنه جاء بعلم الله

وثم أيضا شاهد وعلم

كلهم لحكمه مسلم

إنا أخذنا علمه إذ نقلا

عن الرجال رجلا فرجلا

عن كل من سميت من إمام

عن النبي الصادق التهامي

بأنه صاحب هذا العهد

وأنه هو الإمام المهدي

أخبرنا بذاك من دعانا

إليه عمن قد رأى عيانا

بمثل ما ذكرت أن المرسلا

أوصى عليا ثم لما قتلا

أوصى إلى الحسن ثم اوصى

إلى الحسين كلهم قد نصا

وصيه من بعده لقومه

فعلموا منه صحيح علمه

يخبر من شهدهم من غابا

عنهم فمن صدقهم أصابا

والدين كله بمثل هذا

أخذه الناس فمن عدا ذا

فقد عدا الحق وخلّى الظار

من دينه بقوله وكابر

وكان للناس به سمات

تشهد فيه أنها آيات

هاجر من بلاده فلم يزل

يسر في أعدائه حتى دخل

أقصى بلاد من بلاد الغرب

وكل من أبصره في كرب

منه يرى في وجهه مهابة

وربما قد سألوا أصحابه

عنه لما خامرهم من هيبة

ومن جمال وجهه وشيمة

فلم يزل وهو مقيم فيهم

وقد حماه الله من أيدهم

حتى أتاه الله منه بالفرج

والعز النصر والعظيم فخرج

منها على رغم من الحسود

تحفه كتائب الجنوب

في جحفل في محض أوليائه

قد طهر البلاد من أعدائه

فحل في سلطانهم وملكهم

بعد جلائهم وبعد هلكهم

بغير ما تكلف بل حلها

وورث النعمة منهم كلها

بالصنع من خالقه ثم كفر

بعضهم النعمة لما إن بطر

وافتخروا بفعلهم نفاقا

فأعقبوا بفخرهم شقاقا

فخالفوا ونكثوا عليه

وأقبلوا بجمعهم إليه

فانهزموا كلهم والدائرة

عليهم وتلك أيضا باهرة

أراهم الله بها إذ فخروا

عجزهم وأنهم لم يقدروا

إلا به مع قصص كثيرة

فيها له بواهر منيرة

لو كان فيما جاء منها مقصدي

لاحتجب فيه لكتاب مفرد

وسوف أحكيها مع الدلائل

إن شاء ربي في كتاب كامل

وإنما شرطت فيما سلف

أن أبتدي من كل شيء طرفا

ولو بسطت علم كل باب

لاحتجت في ذاك إلى كتاب

وقد روى الناس عن النبي

بأنه قد قال في المهدي

قولا تشعّبت به الرواية

واتصلت بذكره الحكاية

وأنه يقوم بعد حين

وفترة تمضي من السنين

فيملأ الأرض جميعا عدلا

من بعد أن كانوا ملوها جهلا

واتفق الناس على البدي

بأنه لا بد من مهدي

وقد ذكرت بالذي تقدما

من جعل القسم بذاك سلما

وأنه إذ مات من قد نصبوا

ولم يكن منه الذي قد أوجبوا

له كما رووه قالوا لم يمت

وسوف يأتي فيكون ما ثبت

عن النب أنه يكون

فيه وقد تستعمل الظنون

وقد حكيت ذكر كل من حكوا

ذلك عنه بعد ذكر ما رووا

فيه لهم وقد رووا في التب

بأنه من نحو أرض الغرب

يأتي على تغير الأيام

مع جملة البرابر الأغنام

وبشّرت به دعاة دهره

قبل أوانه وقبل عصره

وأخبروا بوقته وصفته

وكل ما دل على معرفته

لم يزل الأخبار فيه تأتي

بوقته والنعت والصفات

في مشرق الأرض وفي مغربها

وسوف آتي بالأسانيد بها

أفرد بعد ذا لها كتابا

لما شهدناه وما قد غابا

عنا وساقه لنا الرواة

وقائلوا الحق لهم سمات

وليس يستقيم في الأشعار

بسط الأسانيد مع الأخبار

وقد ذكرت ههنا منونها

وسوف أحكي بعد ذا عيونها

في جامع يكون في المقدار

كمثل هذا السفر في الأسفار

إن عشت بعد ذا وشاء الله

فسيرى ذلك من يراه

فيعلم المنصف وهو العالم

بأنه هو الإمام القائم

وأنه يقوم من عقبه

من بعده كمثل ما جاؤوا به

في كل عصر وزمان مهدي

مبلغ عن ربه مؤدي

يذعن بالسمع له والطاعة

كل الورى حتى تقوم الساعة

وهم على جماعة العباد

مستخلفون قيل في البلاد

قد مكن الدين على صوابه

لهم كوعد الله في كتابه

والله لا يخلف ما قد وعده

وقد يرى ذاك لمن قد شهده

منا فقد نرى البلاد كلها

بأسرها معا ومن قد حلها

وما بها من بقعة موصوفة

إلا وفيها دعوة معروفة

للقسائم المهدي في زماننا

صاحبها يدعو إلى إمامنا

بلغنا الله إلى ما وعده

وطهّر البلاد ممن جحده

وكل من عصاه أجمعينا

بمنّه وفضله أمينا

جماع أبواب اختلاف الشيعة

فيمن يقيم أود الشريعة

قد جئت فيما قد مضى لمن دعا

بما رأيت أن فيه مقنعا

من حجج الشيعة في الإمام

عليه منا أفضل السلام

بعد النبي أنه علي

وأنه أقامه النبي

ثم ذكرت قولنا بجملته

في نقلها من بعد في ذريته

حتى انتهيت منهم في ذكرنا

إلى إمامنا الذي في عصرنا

وكنت قد شرطت فيما قد سبق

مما مضى ذكر مقالات الفرق

من جملة الشيعة فيما انتحلت

من المقالات التي قد عدلت

فيها عن الحق وذكر الحجة

على الذين فارقوا المحجة

منهم وما قد كان من ضلالهم

بعد علي وانقلاب حالهم

وذكر من قد ضل في حياته

عن طرق الحق وعن جهاته

فالآن أحكي كلما وصفته

وأذكر القول الذي شرطته

وهذه طائفة ضعيفة

ليست من الطوائف المعروفة

عند أولي التمييز بالتشيع

وقولها ضرب من التصنع

أصله لها أبو هريرة

برأيه ولم تتابع غيره

ممن مضى من قبله عليه

فنسبوا أصحابه إليه

وكان من أهل دمشق فوفد

به على المنصور قالوا فوجد

فيه من الشبهة ما قد وجده

فبثّه في الناس ثم اعتقده

أقامه فيهم سبيلا فسلك

والناس ما قيل على دين الملك

وقرّب الذي له قد وضعه

وكل من كان عليه اتبعه

ثم دعاهم بعد للتقية

ولينسبوا إليه عباسية

وقال زورا إن أمر الناس

بعد النبي صار للعباس

لأنه وارثه وعمه

فضل في القول وضل حكمه

لو كانت الإمرة بالميراث

كسائر الأموال والتراث

لحازها بعد النبي من ملك

تراثه من بعده وما ترك

وكان قد يرثه النبوة

على قياس القول بالسوية

وجزيت بميته الإمام

في كل من خلف بالسهام

وقوله هذا إذا أماده

يخرجه مما له إراده

لأنها إذ حازها أخوه

يرثه من بعده بنوه

فلم يكن له بذاك أن يلي

من أمرها شيئا ولا للأول

لأنها بزعمه قد صارت

منه إلى أخيه ثم دارت

إليه أيضا وهي عن أخيه

وكان في الحق بلا تشبيه

لما قضى أخوه إبراهيم

وهو الإمام عنده القديم

أن يرث الأمر على ما عقدوا

إذا أمادوا إبنه محمد

ثم تصير بعده في عقبه

فخرج الجاهل في تغلبه

بقوله ومن فساد قوله

لمن أراد نقضه من أصله

بأن من نحله الإمامة

لم يطلب الأمر ولا أقامه

لنفسه فكيف يدعيها

له ولم يكن يقوم فيها

ولا ادعاها ولو ادعاها

لم يكن بادعائه يعطاها

لو عرض الطليق للإمامة

قامت عليه فيهم القيامة

وليست الإمرة بالدعاوي

ولا بقول كل رجس غاوي

لكنها بالعهد والوصية

والحجة البيتة القوية

وقد ذكرت ذاك فيما قد مضى

وجئت بالحجة فيه وانقضى

ثم غلا المنصور في مقاله

وفارق الأمة في انتحاله

فزعم الخائب فيما نصبا

أن عليا فيه قد توثبا

وكل من قام بأمر الناس

حتى تولاهم بنو العسا

فعندما استفاض ذاك واتصل

قام أبو مسلم لما إن وصل

ما قد فشى من قوله إليه

مفارقا ومنكرا عليه

فعندما بلغ ما قد فعله

أعمل فيه الفكر حتى قتله

وإنما كان دعا قديما

قيل إلى أخيه إبراهيما

وسوف أحكي أمره وشأنه

إذا بلغت بعد ذا مكانه

وهذه الفرقة قد تصدّعت

وانقرضت لضعفها وانقطعت

وأشكر انتحالها للناس

من قد تولى من بني العباس

من بعد عبد الله لما التاثا

أن يجعلوها بينهم ميراثا

وما لهم من ذاك كان بد

لو ثبتوا على الذي قد حدوا

والحق فيه قوة وشدّة

وباطل القول قصير المدّة

وكان ممن شايع المنصورا

إذ أسس الباطل والفجورا

وأظهر البدعة والتعدي

مبتدع يعرف بالراوندي

فلم يزل يطمح في غلوه

لما رأى منه ومن دنوه

منه لما قد كان من إتباعه

إياه في مقالة ابتداعه

وقد ذكرت أمرها في باب

من قبل هذا الباب في الكتاب

فقال فيه إنه الإله

جل الذي ليس لنا سواه

رب بديع الأرض والسماء

فتابع الخائب للشقاء

قوم على مقاله وزعموا

أن أبا مسلم فيما علموا

نبيه فبلغ الشناعة

فخاف أن يضطرب الجماعة

وحاذر اختلافهم ورفضهم

إياه فاستتاب قالوا بعضهم

وقتل البعض وهد الأمرى

إذ خاف مما نحلوه الشرا

وذكر هذا القول في الحكاية

فيه لمن تدبر كفاية

وفرقة تعزى إلى رئيسها

وهو الحصين مبتدأ تاسيسها

قال مقالا شنعا فتابعه

من اقتدى برأيه وشايعه

إن عليا لم يكن إماما

مفترض الطاعة حتى قاما

بسيفه فإن كل من دعا

بطاعة الله وقام مسرعا

من أي بطن من قريش كانا

كان إماما واعتدى وخانا

آل النبي إن تولوا عنه

لأنهم بذاك أولى منه

وافترقوا من بعده فيما ذكر

فرقين في أمر عتيق وعمر

فقال قوم منهم قد ظلما

واعتديا الواجب إذ تقدما

على علي وتبروا منهما

وقال قوم حين خلى عنهما

وطاب نفسا لهما بما وجب

من حقه ولم يقم ولا طلب

فنحن في ذلك لا نقلاهما

بل نتولى كل من والاهما

قال لهم أصحابهم متى ترك

أو طاب نفسا لهما مما ملك

قالوا لهم وعددوا ما عددوا

إذ قال بيعتي عليكم رد

قالوا فأين سلم التباعة

وإنما رد على الجماعة

ولم يتب إلى علي منها

ولا رأى له الخروج عنها

بل مات في ذاك مصرا وأمر

أن يجعلوها بعده إلى عمر

فابتزّه الآخر بعد فقده

مغتما وردها من بعده

شورى فما نراهما قد تابا

إليه من ذاك ولا أنابا

وإنما التوبة في المقال

من الظلامات بالائتصال

ثم أتوا بحجج كثيرة

في مثل هذا لهم مبيرة

ذكرتها فيما مضى ثم اختلف

من قد تبرا منهما فيما وصف

أهل العوم في علي فذكر

بعضهم أن ابا بكر كفر

وكل من تابعه وكفروا

أيضا عليا في الذي قد ذكروا

لما أقر قيل بالولاية

له بما حكوا من الحكاية

ولم يقاتله على اغتصابه

ما هو كان عنده أولى به

فلم يزل قالوا على الضلال

حتى دعا الناس إلى القتال

وقام بالأمر فلما حكما

عاد إلى ضلاله كمثل ما

كان فلما عاد للقيام

عاد إلى إمامة الأنام

قال لهم أصحابهم كفرتم

وجرتم في كل ما قد قلتم

أمرتم بطاعة النبي

في ظاهر الكتاب والولي

في آية فيه فقد سلمتم

إلى النبي كل ما جهلتم

بقولكم فكيف لم تسلموا

إلى الولي كل ما لم تفهموا

غذ هو أولى بالصواب منكم

وعلمه جم يغيب عنكم

فكان في الواجب أن تستفهموا

وليكم عن علم ما لم تعلموا

ثم أتوا بحجج قوية

في طاعة الإمام والتقية

ذكرتها فيما مضى بأسرها

ولو أتيت ههنا بذكرها

تكررت وأصل ما قد أصلوا

كلهم يفسد لو قد يحصلوا

لأنهم قد جعلوا الإمامة

لمن تعدى عندهم مقامه

وأوجبوا الحق لمن تعدى

فقد كفونا بعد هذا الردا

وأغفلوا في قولهم إغفالا

يكفي الذي يبغيهم الجدالا

لأنهم رأوه مستحقا

عندهم وقد تعدى الحقا

بقوله فخالفوا وناقضوا

في قولهم وكفي المعارض

وقالت الطائفة الزيدية

مقالة لم تك بالمرضية

بأن كل قائم يوم من

نسل الحسين بن علي والحسن

بسيفه يدعو إلى التقدم

فهو الإمام دون من لم يقم

منهم ومن كل امرئ في وقته

مستترا قد انزوى في بيته

واتبعوا زيدا على ما رتبوا

من الدعاوى وإليه نسبوا

حتى إذا قتل قاموا بعده

مع الحسين حين قام وحده

واتبعوا يحيى بن زيد إذ بدا

ثم تولوا بعده محمدا

أعني ابن عبد الله من نسل حسن

وكلهم ظل قتيلا مرتهن

فهؤلاء عندهم أئمة

ومن يقوم بعدهم للأمة

وكل من سواهم الرعية

كسائر الأمة بالسوية

وقولهم هذا لمن تتبعه

تمجّه آذانه إن تسمعه

وما رأينا قبل هذا حقا

من قام فيه كان مستحقا

لأخذه بغير ما بيان

ولا دليل لا ولا برهان

أكثر من قيامه وطلبه

لخذه والإنفراد منه به

لو كان هذا كان كل قائم

ومدع يقوم عند حاكم

يقضي له بكل ما ادعاه

بغير تبيان سوى دعواه

وقولهم يفسد عند النظرة

لأنه لو قام منهم عشرة

في زمن أو قام منهم ألف

أو وثبوا كلهم فاصطفوا

بجمعهم في ساعة مقام

يقول كلهم أنا الإمام

لم يكن الواحد فيما مثلوا

أحق من جميع من قد جعلوا

له القيام حجة إذ قاموا

كلهم ولو رأوا والتاموا

أن يهجروا القيام مثل هجر

دهرا طويلا كان كل من ذكر

من كل من يعرف بالزيدية

ميتَته ميتة جاهلية

إذ لم يكن يعرف من وليه

كمثل ما قد قاله نبيه

وكان من جملة من تسمّى

قيل يزيد بعد زيد أعمى

فكان يكنى بأبي الجارود

ولم يكن بالحازم الرشيد

لقبه الإمام لما إن وهى

باسم شيطان يقال أكمها

يدعى على ما ذكروا سرحوبا

قال مقالا شنعا عجيبا

ثم مضى أصحابه عليه

فنسبوا من بعده إليه

وزعموا أن بين البتول

كلهم في العلم كالرسول

شيخهم وطفلهم والكهل

ليثبتوا القول الذي يعتل

به لهم إنهم أئمة

كلهم دون جميع الأمة

من قام منهم كان عدلا مرتضى

وقد نقضت قولهم فيما مضى

لأن منهم في الذي قد نشهده

من ليس يدري علم شيء يقصده

ونقضوا قولهم فزعموا

بأنهم إذا جاء ما لم يعلموا

فجائز لهم على القياس

أن يسألوا عنه جميع الناس

لأنهم وغيرهم في الحكم

مشتركون في الهى والعلم

فبينما هم عندهم كالأنبيا

إذ جعلوهم كسبيل الأدعيا

وهذه حماقة لا تستتر

يغني عن الحجة عنها ما ذكر

وفرقة تعرف بالبتريّة

تفرّقت من فرق الزيديّة

فقال زيد إذ أتاه ما أنا

ذاكره عنهم بترتم أمرنا

فبتر الله لكم أعماركم

ولا أعز في الديار داركم

فم هناك سميت بتربة

وقولها قيل على الأصلية

أصله لها على البدي

الحسن بن صالح بن حي

فقال قد يجوز في المعقول

أن يقتدي الفاضل بالمفضول

وقال في بعض الذي كان ذكر

أن عليا خير كل من غبر

بعد النبي وهو أولى الخلق

بالأمر بعد موته والحق

ثم أجاز لعتيق وعمر

إمامة الأمة جهلا بالنظر

فجوز الغصب لمن قد اغتصب

وأوجب الأمر لكل من غلب

وانتزع الحق من المحق

فرده لغير مستحق

بقوله وذاك للتغاير

يعرفه كل أولي البصائر

واحتجّ في إمامة المفضول

بحجة واهية الدليل

أن رسول الله كان يبتعث

بعض السرايا للعدو إن لبث

ثم تولى الجيش من أعده

وفيهم أفضل منه عنده

وهذه حجة من لا يعقل

ولا يؤم القوم إلا الأفضل

على الحديث الثابت المأثور

عن النبي والوائح المشهور

فكل من قدمه الرسول

كان له التقديم والتفضيل

وهذه حجتنا لمن دري

لأنه لم يك كان أمرا

على علي ما أقام فيهم

لكنهم ولى عليهم منهم

لو جاز للمفضول أن يولى

لكان بالأمر الوضيع أولى

ولم يكن في الاختيار فائدة

ولا له كانت عليهم عائدة

وكان كل الناس في العبارة

يستوجب القيام بالإمارة

ولم يكن يقول منهم خلق

أنا لأمر الناس مستحق

من دون غيري ولكانت فتنة

تعظم فيها للعباد المحنة

ولم تكن للفاضل الفضيلة

ولا بفضله له وسيلة

والله قد فضل في كتابه

وقدم الفاضل في إيجابه

ولم يسو فاضلا في فضله

بمن يكون دونه في فعله

فكيف جاز بعد ذا لجاهل

أن يجعل المفضول فوق الفاضل

وفرقة تعرف بالمغيرة

وكان قد زلّ عن البصيرة

كانت له مقالة معروفة

وكان من رجال أهل الكوفة

وكان قد يقول فيما يعتقد

إن الحسين بن علي قد عهد

إلى محمد أخيه عهده

فهو الإمام والوصي بعده

وأنه أقام عبد الله

فقام إذ مات بلا اشتباه

يعني أبا هاشم وهو ابنه

حتى إذا أتاه قالوا حينه

صيّرها إلى الإمام الأفضل

إلى علي بن الحسين بين علي

حتى إذا ما خاف أسباب الردى

أقام قالوا إبنه محمدا

وكان في زمانه ووقته

فجاءه مستترا في بيته

معترفا بأنه إمامه

حتى إذا قام له مقامه

عرفه ما كان من جهالته

وما أقام فيه من ضلالته

حين دعاه فأجاب واعترف

وسلم الأمر له ثم انصرف

فترك الأمر على الكلية

ثم ادعى بالكوفة النبوة

وأكثر التخليط والرقاعة

وأعظم البدعة والشناعة

فبرئ الإمام منه وكتب

إلى الذين اتبعوه فانقلب

عنه لقوله على المعارضة

أكثرهم فقال أنتم رافضة

لرفضهم إياه ثم شنعا

بأنه وصيه ثم ادعى

من بعده محمدا وفضله

أعني ابن عبد الله ثم قتله

خالد لما إن بغى وصلبه

وأصل قوله لمن تطلبه

يفسد في محمد وما ادعى

فيه وفي تشنيعه ما شنعا

كفاية لمن يريد الردا

عليه إذ جاء به معتدا

لأن من يعتقد الضلالة

لا يثبت الناس له مقاله

وسوف أحكي ما ادعى كيسان

وصحبه الذين قيل كانوا

قد ادعوا محمدا ونقض ما

قد ادعوا بأنه قد أبرما

كيلا يكون ذكره مكررا

إذا أتى من بعد هذا فجرى

وإنما قصدي للإختصار

بغير تكثار ولا تكرار

وكان كيسان على ما خبروا

قد صحب المختار فيما ذكروا

أيام كان عاملا بالكوفة

لابن الزبير المدة الموصوفة

حتى إذا أتته قيل العزلة

خلا به منفردا في عزلة

فدبرا أن يظهرا القياما

وينصبا محمدا إماما

وامتنع المختار مع من كانا

يطيعه ووجهوا كيسانا

يدعو إلى ما دبروه الناسا

فكان من ذلك فيهم رأسا

وأصل ما قد أصلوه حيلة

كانت لهم في قصة طويلة

وافترقوا من بعد هذا فرقا

وسلكوا في القول فيه الطرقا

واختلفوا وكثر الكلام

فقال قوم إنه الإمام

بعد علي والوصي فينا

وأسقطوا الحسن والحسينا

وقال قوم إنه استحقها

بعد الحسين إذ تولى حقها

واختلفوا فيمن أقاموا بعده

وسوف أحكي ذاك عنهم وحده

ثم غلوا فيه فقالوا لم يمت

بل هو في شعب برضى قد ثبت

بين أسود فيه وكلوا به

يأتيه قالوا رزقه من ربه

وهم على جملة ما ادعوه

لا يزعمون أنهم رأوه

فشهدوا بأنهم قد حكموا

في قولهم هذا بما لم يعلموا

مع أنها حماقة وجهل

يدفع عنهم ما ادعوه العقل

وقد حكاه بعضهم للباقر

فقال قد حدثني في الغابر

أبي علي أنه قد عاينه

إذ مات ثم أنه قد دفنه

قال له شبه والله له

كمثل ما شبه عيسى قبله

على اليهود قالك فاليهود

أعداء عيسى وهو المقصود

بكيدهم قد شبه الله لهم

عيسى فهل كان علي يتهم

في عمله أو كان من أعدائه

فقال بل كان م أوليائه

وأفحم الجاهل إذ تكلما

والحق من عارض فيه أفحما

ومن فساد قولهم أن يخلوا

إمامة الأمة لما جهلوا

من لم يقم فيها ولا ادعاها

ولا استحلها ولا رآها

له ولم يزل له مسالمة

معترفا بفضل نسل فاطمة

وكان للحسن في ولايته

كبعض من يكون تحت رايته

وللحسين بعده إعظاما

والحق لو كان له فقاما

من دونه فيه لكان كفرا

في قول من يعد هذا النظرا

وقد ذكرت السبق والفضيلة

بالطهر في مسائل طويلة

أنهما من أعظم الدلائل

لمبتغي الإمرة بالوسائل

والطهر قد خص به التنزيل

أهل الكساء الخمسة فالرسول

أولهم وهو النبي الناطق

وبعده الوصي وهو السابق

صارت له من بعده بسبقه

حتى إذا ما مات با بحقه

أسبقهم منهم وذلك الحسن

حتى إذا ما مات قام قيل من

كان يلبه منهم من عدده

وانقطعت من بعده عن ولده

لأه بالسبق والتطهير

أحق منهم قيل بالمأثور

حتى إذا مات أقام إبنه

مقامه من بعده لأنه

أولى به من جملة الأنام

لقول ذي الفضل وذي الأنعام

إن أولي الأرحام من غير حرج

بعضهم أولى ببعض فخرج

منها جميع إخوة المفقود

ومن لهم من ولد مولود

وهكذا تصير في الأعقاب

بالفضل والسبق وإلى الأصلاب

وانقرض التقديس والتطهير

والحق للناس عليه نور

وفرقة تزى إلى أبي كرب

ممن ذكرت قولها عندي عجب

وكان قالوا رجلا ضريراً

أصل قولا فغدا مشهورا

به وتابعته فيه فرقة

فأصبحت باللعن مستحقّة

وهي التي بعد علي جعلت

محمدا إمامها ثم غلت

فيه بما وصفت من محالها

وقد نقضت الغث من مقالها

وإنما احتجوا على الحكاية

بأنه أعطاه قالوا الراية

فأوجبوا الحجة بالإشارة

وقد ذكرت من رأى الإمارة

بمثل هذا لعتيق وانكسر

بحجتي عليه ما كان ذكر

وهؤلاء قدموا عليا

عليه وهو عندهم بديا

قد أخذ الراية يوم خيبر

من قبله فيما أتى في الخبر

فإن يكن في هذه كفاية

فهو أحق الناس بالولاية

فكيف لاموا الناس في تقديمه

وأطبقوا طرا على تظيلمه

وقد اشار نحوه النبي

بما أشار عندهم علي

إلى ابنه محمد مع عدة

أتاهم الراية عند الشدة

بل كيف كانوا استعملوا الإشارة

وتركوا التصريح بالعبارة

وقد روت جماعة البرية

أن عليا أسند الوصيّة

وجعل الإمرة والإمامة

لحسن لما رأى حمامه

وصيّر القصاص ممن قتله

له أو العفو إذا ما فعله

فولي الأمر بلا مدافعة

وأنفذ القتل بلا منازعة

وكان من قد جعلوا القضية

له كواحد من الرعية

فدفعوا العيان بالتوهم

ونحلوا القيام من لم يقم

وأوجبوا الدعوى لغير مدعي

وليس في الأمة من قد يدعي

مقالهم بل انقضى حتى انقضوا

ولم يكن يتبعهم لما مضوا

متابع يكثر أو يقل

عليه والباطل يضمحل

وفرقة تعزى إلى بيان

وهو الذي يعرف بالتبيان

وكان قد أصل للتعدي

قولا ضعيفا ليس بالمعتد

فاتبعته قيل فيه طائفة

لم تك بالحق الصحيح عارفة

قال كما قال الذين قد بدا

بذكرهم من ادعى محمدا

وقال قد مات وأوصى ولده

يريد عبد الله لما فقده

فقام من بعد أبيه وسلك

منهاجه لما مضى ثم هلك

وسيعودُ بعد ذاك حيا

وكان قد جعله المهديا

ولم يقل بأنه أقاما

ولا رأى من بعده إماما

ثم غلا وذكروا غلوه

فيما رووه وادعى النبوة

وأنه لرأيه الضعيف

وجه عمرو بن أبي عفيف

إلى محمد الإمام المنتجب

ابن علي بن الحسين أن أجب

لدعوتي يابن علي واسلم

تسلم غدا وترتقي في سلم

فليس يدري الناس للجهالة

فيمن يكون الفضل والرسالة

فأطعم الإمام إذ قالوا له

ما قاله قبطاسه رسوله

وقد ذكرت الرد فيما اصله

وقوله يعلم من قد حصله

بأنه كفر إذا ما حصلا

ولم يزل عليه حتى قتلا

وفرقة تعرف بالمختار

وقد ذكرت في الكلام الجاري

أصل مقاله على التمام

وأنه لعلة القيام

أصله وقد ذكرت كسره

فيما مضى وشأنه وأمره

وتابعته فرقة فحكمت

أن ولي الأمر فيما زعمت

محمد وجعلوا الإمامة

في نسله قالوا إلى القيامة

وأنه قد بعث المختارا

في قاتلي الحسين يبغي الثأرا

وكان قد قتلهم تقتيلا

بكل فج زمنا طويلا

وهو على ذلك من مقاله

ورأيه الفاسد وانتحاله

والله يقتص لأوليائه

على يد العدو من أعدائه

وكان ذا رزق ونيرنجات

وذا مخاريق وذا شبهات

وكان لا يعلم بالتصحيح

قالوا له بمذهب صحي

قد كان في الأول خارجيا

وعاد فيما زعموا بتريا

ثم ادعى الشيعة لما إن عزل

ولم يزل مذبذبا حتى قتل

وفرقة تعرف بابن الحارث

خبيثة تعزى إلى خبائث

ذلك عبد الله أخزى خائن

قد كان فيما قيل بالمدائن

كان رئيسا لهم فنسبوا

إليه والقول الذي قد ركبوا

أن أبا هاشم قالوا إذ بكي

عليه أوصى صالح بن مدرك

إذا أتاه حادث المنية

أن يختفظ بالعهد والصوية

حتى إذا بلغ عبد الله

أشده حقا بلا اشتباه

أعطاهما إياه في المكان

وهو يقال صاحب أصبهان

جد أبيه جعفر الطيار

وكان فيما أدت الأخبار

قد ثار بالكوفة ثم اعتقله

قالوا أبو مسلم حتى قتله

في حبسه بالضيق والأنكال

وهم لما ادعوا من المخال

قد زعموا بأنه سوي

في جبل بأصبهان حي

وأنه المهدي ليس يقضي

حتى يلي جميع أهل الأرض

ويدعي بعض من ادعاه

منهم فقال إنه إله

تبارك الله وقالوا من عرف

إمامه سقط عنه ما اقترف

وقال قوم منهم بل قد هلك

ولم يكن أوصى بما كان ترك

وليس قالوا بعده من قائم

وابتعوا كل غويّ ظالم

ثم غلوا في القول واستحلوا

محارم الرحمان حتى ضلوا

واسقطوا الفرائض الموجوبة

مع سنة الصلاة والمكتوبة

وقد نقضت أصل ما قد ادعوا

فيما مضى وكل ما قد انطووا

عليه بعد من فساد حالهم

يشهد للناس على ضلالهم

وفرقة قد ادعت فيما ادعت

أن أبا هاشم لما إن أتت

وفاته صير أمر الناس

من بعده إلى بني العباس

أعطى عليا حين مات عنده

وهو ابن عبد الله قالوا عهده

أعني ابن عباس ليعطي العهدا

قالوا ابنه محمدا فودّى

إليه قالوا عهده ثم فرغ

من كل ما أوصى إليه غذ بلغ

وكان حين مات طفلا فوصل

إليه قيل الأمر بعد واتصل

فهو الإمام عندهم من عرفه

حل من أمره ما اقترفه

واسقطوا الفرض وكل نافلة

وأقنوعوا من امرهم بالعاجلة

فهؤلاء كالذين قبلهم

إذا نظرت فرعهم وأصلهم

وإنما تخالفوا في أمرهم

بعد اجتماع في إمام عصرهم

وبان أيضا منهم فريق

حاد بهم عن الهدى الطريق

وسوف أحكي بعد ذا مقالهم

وأمرهم وأذكر انتحالهم

وفرقة تعزى إلى رزام

كان لهم في سالف الأيام

قيل رئيسا أطبقوا عليه

فنسبوا من بعده إليه

قالت بقول من ذكرت قبلها

مقاله ثم وصفت قولها

وإن من قد أوجبوا قيامه

محمدا لما رأى حمامه

أتاه كالليل إذا ما جنة

أقام إبراهيم قالوا إبنه

وهو الذي كان إليه قد دعى

قالوا أبو مسلم لما إن سعى

ثم ادعوا له من الدلائل

والمعجزات قيل والوسائل

ما يعظم القول به ويكثر

أعني أبا مسلم ثم أنكروا

فرائض الله وعطلوها

ونكبوا عنها واسقطوها

وزعموا بأنهم إذ علموا

إمامهم فإنهم لن يلزموا

فريضة وأسقطوا الفرائضا

فكفوا المحتج والمعارضا

وهذه أصول قول الشيعة

ولو حكيت معها فروعه

لأتسع القول بغير فائدة

وكانت الحجة فيه واحدة

وكل من والى عليا قد دعي

على قديم الدهر بالتشيع

وأكثر القوم على الضلال

وقد حكيت ذاك في المقال

وإنما قدت للإمامة

وذكر كل قائم أقامه

كل فريق منهم وفيهم

قوم أتى فيما روينا عنهم

من انتحال الكفر والضلالة

ما منعت من ذكره الإطالة

وهم على الجملة إن نسبتهم

إلى الذين انتحلوا وجدتهم

ينتحلون ولد العباس

وقبلهم بغير ما أساس

بنوا عليه انتحلوا محمدا

إبن علي عنهم تولدا

جميع ما ذكرته وقد جرى

ذكرهم فيما مضى بما ترى

وكل من أعطى عليا بغضه

فقد ذكرت قوله ونقضه

وهذه خاتمة القصيدة

بحمد من ألهمنا تحميده

قد اختصرت ما أردت فيها

من كل ما أسندته إليها

وكل قول فله جواب

وقل من يقنعه الصواب

ومن أراد أن يلج احتجا

وباهت الحق إذا ما لجا

ومن تكن سبيله اللجاجة

فليس للمرشد فيه حاجة

وإنما ينتفع المسترشد

ويقبل المنصف حين يقصد

وربما دعا الحسود الحسد

لغيره فذم ما قد يحمد

لعجزه ونحن إن الفنا

لا ندعي الكمال فيما قلنا

وإنما أبان ذو المعالي

كتابه المنزل بالكمال

وكل قول دونه معلول

وإنما ينصفك القليل

ومن نحا لعيب ما ألفته

فلينظم القول الذي نظمته

على الذي يختار ثم نفضي

بقولنا إلى حكيم يفضي

في قولنا وما راينا عارضة

سلم في المقال من معارضة

فقبح الله الحسود الزاري

وطهّر الأرض من الأشرار

معلومات عن ابن حيون

ابن حيون

ابن حيون

النعمان بن محمد بن منصور، أبو حنيفة بن حيون التميمي، ويقال له القاضي النعمان. من أركان الدعوة للفاطميين ومذهبهم بمصر كان واسع العلم بالفقه والقرآن والأدب والتاريخ. من أهل القيروان،..

المزيد عن ابن حيون

تصنيفات القصيدة

اقرأ أيضاً ل ابن حيون :