الديوان » مصر » أحمد شوقي »

ليلة الأمس قد ذهبت

ليلة الأمس قد ذهبت وما تذ

هب رؤيا أقصها شر رؤيا

ذاك أنى حلمت بالمتنبي

صار في مصر قاضيا أهليا

خيروه فقال طنطا أحب المد

ن في هذه البلاد إليا

فوجدت الصواب في الرأى أنى

أهجر الشعر والقوافي مليا

هو قد بدَّ قائل الشعر ميتا

كيف يلقاه قائل الشعر حيا

وتأملت في مصيبة حفني

يوم للحكم يجلسان سويا

هو عادي كرسيَّ كافور عمرا

هل يصافى لناصف كرسيا

جاءني صاحبي يقول بلاء

كنت والله عن بلاء غنيا

قلت نرجو من ناظر العدل يُص

يه بأسيوط مبعدا منفيا

إن فيها لشاعرا لك حرا

وأراه بالذَّود عنك حرِيا

مُره يمسخ له ولو شطر بيت

قال أخشى انقلاب ذاك عليا

أصبح الصبح زيد صدقي وقالوا

ناصف عاد قاضيا جزئيا

معلومات عن أحمد شوقي

أحمد شوقي

أحمد شوقي

أحمد بن علي بن أحمد شوقي. أشهر شعراء العصر الأخير، يلقب بأمير الشعراء، مولده ووفاته بالقاهرة، كتب عن نفسه: (سمعت أبي يردّ أصلنا إلى الأكراد فالعرب) نشأ في ظل البيت..

المزيد عن أحمد شوقي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أحمد شوقي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس