الديوان » العصر العباسي » صريع الغواني »

لا تدع بي الشوق إني غير معمود

عدد الأبيات : 100

طباعة مفضلتي

لا تَدعُ بي الشَوقَ إِني غَيرُ مَعمودِ

نَهى النُهى عَن هَوى الهَيفِ الرَعاديدِ

لَو شِئتُ لا شِئتُ راجَعتُ الصِبى وَمَشَت

فِيَّ العُيونُ وَفاتَتني بِمَجلودِ

سَل لَيلَةَ الخَيفِ هَل أَمضَيتُ آخِرَها

بِالراحِ تَحتَ نَسيمِ الخُرَّدِ الغيدِ

شَجَّجتُها بِلُعابِ المُزنِ فَاِغتَزَلَت

نَسجَينِ مِن بَينِ مَحلولٍ وَمَعقودٍ

كِلا الجَديدَينِ قَد أُطعِمَتُ حَبرَتَهُ

لَو آلَ حَيٌّ إِلى عُمرٍ وَتَخليدِ

أَهلاً بِوافِدَةٍ لِلشَيبِ واحِدَةٍ

وَإِن تَراءَت بِشَخصٍ غَيرِ مَودودِ

لا أَجمَعُ الحِلمَ وَالصَهباءَ قَد سَكَنَت

نَفسي إِلى الماءِ عَن ماءِ العَناقيدِ

لَم يَنهَني فَنَدٌ عَنها وَلا كِبَرٌ

لَكِن صَحَوتُ وَغُصني غَيرَ مَخضودِ

أَوفى بِيَ الحِلمُ وَاِقتادَ النُهى طَلَقاً

شَأوى وَعِفتُ الصِبا مِن غَيرِ تَفنيدِ

إِذا تَجافَت بِيَ الهِمّاتُ عَن بَلَدٍ

نازَعتُ أَرضاً وَلَم أَحفِل بِتَمهيدِ

لا تَطَّبيني المُنى عَن جَهدِ مُطَّلَبٍ

وَلا أَحولُ لِشَيءٍ غَيرِ مَوجودِ

وَمَجهَلٍ كَاطِّرادِ السَيفِ مُحتَجِزٍ

عَنِ الأَدِلّاءِ مَسجورِ الصَياخيدِ

تَمشي الرِياحُ بِهِ حَسرى مُوَلَّهَةً

حَيرى تَلوذُ بِأَكنافِ الجَلاميدِ

مُوَقَّفِ المَتنِ لا تَمضي السَبيلَ بِهِ

إِلّا التَخَلُّلَ رَيثاً بَعدَ تَجهيدِ

قَرَيتُهُ الوَخدَ مِن خَطّارَةٍ سُرُحٍ

تَفري الفَلاةَ بِإِرقالٍ وَتَوخيدِ

إِلَيكَ بادَرتُ إِسفارَ الصَباحِ بِها

مِن جِنحِ لَيلٍ رَحيبِ الباعِ مَمدودِ

وَبَلدَةٍ ذاتِ غَولٍ لا سَبيلَ بِها

إِلّا الظُنونُ وَإِلّا مَسرَحُ السيدِ

كَأَنَّ أَعلامَها وَالآلُ يَركَبُها

بُدنٌ تَوافى بِها نَذرٌ إِلى عيدِ

كَلَّفتُ أَهوالَها عَيناً مُؤَرَّقةً

إِلَيكَ لَولاكَ لَم تُكحَل بِتَسهيدِ

حَتّى أَتَتكَ بِيَ الآمالُ مُطَّلِعاً

لِليُسرِ عِندَكَ في سِربالِ مَحسودِ

مِن بَعدِ ما أَلقَتِ الأَيّامُ لي عَرَضاً

مُلقى رَهينٍ لِحَدِّ السَيفِ مَصفودِ

وَساوَرَتني بَناتُ الدَهرِ فَاِمتَحَنَت

رَبعي بِمُمحِلَةٍ شَهباءَ جارودِ

إِلى بَني حاتِمٍ أَدّى رَكائِبَنا

خَوضُ الدُجى وَسُرى المَهرِيَّةِ القُودِ

تَطوي النَهارَ فَإِن لَيلٌ تَخَمَّطَها

باتَت تَخَمَّطُ هاماتِ القَراديدِ

مِثلَ السَمامِ بَعيداتِ المَقيلِ إِذا

أَلقى الهَجيرُ يَداً في كُلِّ صَيخودِ

حَلَّت بِداوُدَ فَاِمتاحَت وَأَعجَلَها

حَذرُ النِعالِ عَلى أَينٍ وَتَحريدِ

أَعطى فَأَفنى المُنى أَدنى عَطِيَّتِهِ

وَأَرهَقَ الوَعدَ نُجحاً غَيرَ مَنكودِ

وَاللَهُ أَطفَأَ نارَ الحَربِ إِذ سُعِرَت

شَرقاً بِمُوقِدِها في الغَربِ داوُدِ

لَم يَأتِ أَمراً وَلَم يَظهُر عَلى حَدَثٍ

إِلّا أُعينَ بِتَوفيقٍ وَتَسديدِ

مُوَحَّدُ الرَأيِ تَنشَقُّ الظُنونُ لَهُ

عَن كُلِّ مُلتَبِسٍ مِنها وَمَعقودِ

تُمنى الأُمورُ لَهُ مِن نَحوِ أَوجُهِها

وَإِن سَلَكنَ سَبيلاً غَيرَ مَورودِ

إِذا أَباحَت حِمى قَومٍ عُقوبَتُهُ

غادى لَهُ العَفوُ قَوماً بِالمَراصيدِ

كَاللَيثِ بَل مِثلُهُ اللَيثُ الهَصورُ إِذا

غَنّى الحَديدُ غِناءً غَيرَ تَغريدِ

يَلقى المَنِيَّةَ في أَمثالِ عُدَّتِها

كَالسَيلِ يَقذِفُ جُلموداً بِجُلمودِ

إِذا قَصّرَ الرُمحُ لَم يَمشِ الخُطا عَدَداً

أَو عَرَّدَ السَيفُ لَم يَهمُم بِتَعريدِ

إِذا رَعى بَلَداً دانى مَناهِلَهُ

وَإِن بُنينَ عَلى شَحطٍ وَتَبعيدِ

جَرى فَأَدرَكَ لَم يَعنُف بِمُهلَتِهِ

وَاِستَودَعَ البُهرَ أَنفاسَ المَجاويدِ

آلُ المُهَلَّبِ قَومٌ لا يَزالُ لَهُم

رِقُّ الصَريحِ وَأَسلابُ المَذاويدِ

مُظَفَّرونَ تُصيبُ الحَربُ أَنفُسَهُم

إِذا الفِرارُ تَمَطّى بِالمَحاييدِ

نَجلٌ مَناجيبُ لَم يَعدَم تِلادُهُمُ

فَتىً يُرَجّى لِنَقضٍ أَو لِتَوكيدِ

قَومٌ إِذا هَدأَةٌ شامَت سُيوفَهُمُ

فَإِنَّها عُقُلُ الكومِ المَقاحيدِ

نَفسي فِداؤكَ يا داودُ إِذ عَلِقَت

أَيدي الرَدى بِنَواصي الضُمَّرِ القودِ

داوَيتَ مِن دائِها كَرمانَ وَاِنتَصَفَت

بِكَ المَنونُ لِأَقوامٍ مَجاهيدِ

مَلَأنَها فَزَعاً أَخلى مَعاقِلَها

مِن كُلِّ أَبلَخَ سامي الطَرفِ صِنديدِ

لَمّا نَزَلتَ عَلى أَدنى بِلادِهِمُ

أَلقى إِلَيكَ الأَقاصي بِالمَقاليدِ

لَمَستَهُم بِيَدٍ لِلعَفوِ مُتَّصِلٍ

بِها الرَدى بَينَ تَليينٍ وَتَشديدِ

أَتَيتَهُم مِن وَراءِ الأَمنِ مُطَّلِعاً

بِالخَيلِ تَردى بِأَبطالٍ مَناجيدِ

وَطارَ في إِثرِ مَن طارَ الفِرارُ بِهِ

خَوفٌ يُعارِضُهُ في كُلِّ أُخدودِ

فاتوا الرَدى وَظُباتُ المَوتِ تَنشُدُهُم

وَأَنتَ نَصبُ المَنايا غَيرُ مَنشودِ

وَلَو تَلَبَّثَ دَيّانٌ لَها رَوِيَت

مِنهُ وَلَكِن شَآها عَدوَ مَزؤودِ

أَحرَزَهُ أَجَلٌ ما كادَ يُحرِزُهُ

فَمَرَّ يَطوي عَلى أَحشاءِ مَفؤودِ

وَرَأسُ مِهرانَ قَد رَكَّبتَ قُلَّتَهُ

لَدناً كَفاهُ مَكانَ اللَيثِ وَالجيدِ

قَد كانَ في مَعزِلٍ حَتّى بَعَثتَ لَهُ

أُمَّ المَنِيَّةِ في أَبنائِها الصيدِ

أَجُنَّ أَم أَسلَمَتهُ الفاضِحاتُ إِلى

حَدٍّ مِنَ السَيفِ مَن يَعلَق بِهِ يودِ

أَلحَقتَهُ صاحِبَيهِ فَاِستَمرَّ بِهِم

ضَربٌ يُفَرِّقُ ضَبّاتِ القَماحيدِ

أَعذَرَ مَن فَرَّ مِن حَربٍ صَبَرتَ لَها

يَومَ الحُصَينِ شِعارٌ غَيرُ مَجحودِ

يَومَ اِستَضَبَّت سِجِستانٌ طَوائِفَها

عَلَيكَ مِن طالِبٍ وِتراً وَمَحقودِ

ناهَضتَهُم ذائِدَ الإِسلامِ تَقرَعُهُم

عَنهُ ثُلاثَ وَمَثنى بِالمَواحيدِ

تَجودُ بِالنَفسِ إِذ أَنتَ الضَنينُ بِها

وَالجودُ بِالنَفسِ أَقصى غايَةِ الجودِ

تِلكَ الأَزارِقُ إِذ ضَلَّ الدَليلُ بِها

لَم يُخطِها القَصدُ مِن أَسيافِ داودِ

كانَ الحُصَينُ يُرَجِّي أَن يَفوزَ بِها

حَتّى أَخَذتَ عَلَيهِ بِالأَخاديدِ

ما زالَ يَعنُفُ بِالنُعمى وَيَغمِطُها

حَتّى اِستَقَلَّ بِهِ عودٌ عَلى عودِ

وَضَعتَهُ حَيثُ تَرتابُ الرِياحُ بِهِ

وَتَحسُدُ الطَيرَ فيهِ أَضبُعُ البيدِ

تَغدو الضَواري فَتَرميهِ بِأَعيُنِها

تَستَنشِقُ الجَوَّ أَنفاساً بِتَصعيدِ

يَتبَعنَ أَفياءَهُ طَوراً وَمَوقِعَهُ

يَلَغنَ في عَلَقٍ مِنهُ وَتَجسيدِ

فَكانَ فارِطَ قَومٍ حانَ مَكرَعُهُم

بِأَرضِ زاذانَ شَتّى في المَواريدِ

يَومَ جُراشَةَ إِذ شَيبانُ موجِفَةٌ

يَنجونَ مِنكَ بِشِلوٍ مِنهُ مَقدودِ

زاحَفتَهُ بِاِبنِ سُفيانَ فَكانَ لَهُ

ثَناءُ يَومٍ بِظَهرِ الغَيبِ مَشهودِ

نَجا قَليلاً وَوافى زَجرُ عائِفِهِ

بِيَومِهِ طَيرَ مَنحوسٍ وَمَسعودِ

وَلّى وَقَد جَرَعَت مِنهُ القَنى جُرَعاً

حَيَّ المَخافَةِ مَيتاً غَيرَ مَوؤودِ

زالَت خُشاشَتُهُ عَن صَدرِ مُعتَدِلٍ

داني الكُعوبِ بَعيدَ الصَدرِ أُملودِ

إِذا السُيوفُ أَصابَتهُ تَقَطَّعَ في

سُرادِقٍ بِحَوامي الخَيلِ مَمدودِ

يَفدي بِما نَحَلَتهُ مِن خِلافَتِهِ

حُشاشَةَ الرَكضِ مِن جَرداءَ قَيدودِ

حَلَّ اللِواءَ وَخالَ الخِدرَ عائِذَهُ

فَعاذَ بِالخِدرِ تِربُ الكاعِبِ الرُوَدِ

وَإِن يَكُن شَبَّها حَرباً وَقَد خَمَدَت

فَنائِياً حَيثُ لا هَيدٍ وَلا هيدِ

كُلٌّ مَثَلتَ بِهِ في مِثلِ خُطَّتِهِ

قَتلاً وَأَضجَعتَهُ في غَيرِ مَلحودِ

عافوا رِضاكَ فَعاقَتهُم بِعَقوَتِهِم

عَنِ الحَياةِ مَناياهُم لِمَوعودِ

وَأَنتَ بِالسِندِ إِذ هاجَ الصَريخُ بِها

وَاِستَنفَدَت حَربُها كَيدَ المَكاييدِ

وَاِستَغزَرَ القَومُ كَأساً مِن دِمائِهِمُ

وَأَحدَقَ المَوتُ بِالكُرّارِ وَالحيدِ

رَدَدتَ أَهمالَها القُصوى مُخَيَّسَةً

وَشِمتَ بِالبيضِ عَوراتِ المَراصيدِ

كُنتَ المُهَلَّبَ حَتّى شَكَّ عالِمُهُم

ثُمَّ اِنفَرَدتَ وَلَم تُسبَق بِتَسويدِ

لَم تَقبَلِ السِلمَ إِلّا بَعدَ مَقدِرَةٍ

وَلا تَأَلَّفتَ إِلّا بَعدَ تَبديدِ

حَتّى أَجابوكَ مِن مُستَأمِنٍ حَذِرٍ

راجٍ وَمُنتَظِرٍ حَتفاً وَمَثمودِ

أَهدى إِلَيكَ عَلى الشَحناءِ أُلفَتَهُم

مَوتٌ تَفَرَّقَ في شَتّى عَباديدِ

وَفي يَدَيكَ بَقايا مِن سَراتِهِمُ

هُمُ لَدَيكَ عَلى وَعدٍ وَتَوعيدِ

إِن تَعفُ عَنهُم فَأَهلُ العَفوِ أَنتَ وَإِن

تُمضِ العِقابَ فَأَمرٌ غَيرُ مَردودِ

إِسمَع فَإِنَّكَ قَد هَيَّجتَ مَلحَمَةً

وَفَدتَ مِنها بِأَرواحِ الصَناديدِ

اِقذِف أَبا مَلِكٍ فيها يَكُنكَ بِها

وَيَسعَ فيها بِجَدٍّ مِنكَ مَجدودِ

يَمضي بِعَزمِكَ أَو يَجري بِشَأوِكَ أَو

يَفري بِحَدِّكَ كَلٌّ غَيرُ مَحدودِ

لا يَعدَمنَكَ حِمى الإِسلامِ مِن مَلِكٍ

أَقَمتَ قُلَّتَهُ مِن بَعدِ تَأويدِ

كَفَيتَ في المُلكِ حَتّى لَم يَقِف أَحَدٌ

عَلى ضَياعٍ وَلَم يَحزَن لِمَفقودِ

أَعطَيتَهُم مِنكَ نُصحاً لا كَفاءَ لَهُ

وَأَيَّدوكَ بِرُكنٍ غَيرَ مَهدودِ

لَم يَبعَثِ الدَهرُ يَوماً بَعدَ لَيلَتِهِ

إِلّا اِنبَعَثتَ لَهُ بِالبَأسِ وَالجودِ

أَجرى لَكَ اللَهُ أَيّامَ الحَياةِ عَلى

فِعلٍ حَميدٍ وَجَدٍّ غَيرِ مَنكودِ

لا يَفقِدِ الدينُ خَيلاً أَنتَ قائِدُها

يُعهَدنَ في كُلِّ ثَغرٍ غَيرِ مَعهودِ

مُحَمَّلاتٍ إِذا آبَت غَنائِمُها

وَمُقدِماتٍ عَلى نَصرٍ وَتَأيِيدِ

هُناكَ أَنَّكَ مَغدى كُلِّ مُلتَمِسٍ

جوداً وَأَنَّكَ مَأوى كُلِّ مَطرودِ

تَستَأنِفُ الحَمدَ في دَهرٍ أَوائِلُهُ

مَوسومَةٌ بِفَعالٍ مِنكَ مَحمودِ

إِذا عَزَمتَ عَلى أَمرٍ بَطَشتَ بِهِ

وَإِن أَنَلتَ فَنَيلاً غَيرَ تَصريدِ

عَوَّدتَ نَفسَكَ عاداتٍ خُلِقتَ لَها

صِدقَ الحَديثِ وَإِنجازَ المَواعيدِ

معلومات عن صريع الغواني

صريع الغواني

صريع الغواني

مسلم بن الوليد الأنصاري، بالولاء، أبو الوليد، المعروف بصريع الغواني. شاعر غزل، هو أول من أكثر من (البديع) وتبعه الشعراء فيه. وهو من أهل الكوفة. نزل بغداد، فأنشد الرشيدَ العباسيَّ..

المزيد عن صريع الغواني

تصنيفات القصيدة