الديوان » العصر الايوبي » أبو زيد الفازازي »

كل من قاس نبيا بسواه

عدد الأبيات : 14

طباعة مفضلتي

كلُّ من قاس نبيّاً بسواه

في سجاياه ففضَّ الله فاه

أبت العصمة أن يشتبها

ليس بين النّجم والشّمس اشتباه

ليس غاد في سنا عصمته

مثل سار في دياجير هواه

أنبياءُ الله أنوار الهدى

من رأى نورهم نال هداه

كيف لا يهدي نبيٌّ أمةً

لصفاء الورد والله اصطفاه

ظهرت أسرارهم عن كَدَرٍ

فهي في نوم النّهي ذاتُ انتباه

حفظ الله لهم أنفسَهُم

فهي لا تطمح إلاَّ لرضاه

وكسا أفكارهم معرفةً

عَظُمَت هِمَّتُهَا عمَن سواه

والذي نرويه في أخبارهم

كان قد صدقه من قد رواه

من حماه الله أكدار الهوى

لا يراه أبداً حيث نهاه

أثبت الإِجماع فينا طهرهم

فهل المخطىء إلاَّ من نفاه

وحديث الهمِّ في تأويله

أوجه قد سفرت عن مجتلاه

ذاك طور جلَّ أن يدركه

غير معصوم فدع قول الشِّفاه

تتعب الأرجل في إحضارها

ثمّ لا تبلغ مقدار الجباه

معلومات عن أبو زيد الفازازي

أبو زيد الفازازي

أبو زيد الفازازي

عبد الرحمن بن يخلفتن بن أحمد، أبو زيد الفازازي القرطبي، نزيل تلمسان. شاعر. له اشتغال بعلم الكلام والفقه. كان شديداً على المبتدعة. استكتبه بعض أمراء وقته. ولد بقرطبة، ومات بمراكش. له..

المزيد عن أبو زيد الفازازي

تصنيفات القصيدة