الديوان » العصر العباسي » محمود الوراق »

ليس شيء مما يدبره العاقل

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

لَيسَ شَيءٌ مِمّا يُدَبِّرُهُ العا

قِلُ إِلّا وَفيهِ شَيءٌ يُريبُه

فَأَخو العَقلِ مُمسِكٌ يَتَوَقّى

وَيَخافُ الدُخولَ فيما يَعيبُه

وَأَخو الجَهلِ لا يُقَدِّرُ في الأَم

رِ وَإِن أَشكَلَت عَلَيهِ ضُروبُه

راكِبٌ رَدعَهُ كَحاطِبِ لَيلٍ

يُخطِئُ الأَمرَ كُلَّهُ أَو يُصيبُه

تَتَأَتّى لَهُ الأُمورُ عَلى الجَه

لِ إِذا ما أَرادَها وَتُجيبُه

وَأَخو العَقلِ بَعد يَنتَتِجُ الرَأ

يَ فَيَرضى وَمَرَّةً يَستَريبُه

وَإِذا صَيَّرَ البَعيدَ قَريباً

عادَ فيهِ فَاِزدادَ بُعداً قَريبُه

فَهوَ الدَهرَ شاخِصُ القَلبِ فِكراً

ما تَقَضّى هُمومُهُ وَكُروبُه

معلومات عن محمود الوراق

محمود الوراق

محمود الوراق

محمود بن حسن الوراق. شاعر، أكثر شعره في المواعظ والحكم. روى عنه ابن أبي الدنيا. وفي (الكامل) للمبرد، نتف من شعره وهو صاحب البيت المشهور: إذا كان وجه العذر ليس ببين..

المزيد عن محمود الوراق

تصنيفات القصيدة