الديوان » العصر العباسي » محمود الوراق »

ما أفضح الموت للدنيا وزينتها

عدد الأبيات : 5

طباعة مفضلتي

ما أَفضَحَ المَوتَ لِلدُنيا وَزينَتِها

جداً وَما أَفضَحَ الدُنيا لِأَهليها

لا تَرجِعَنَّ عَلى الدُنيا بِلائِمَةٍ

فَعُذرُها لَكَ بادٍ في مَساويها

لَم تُبقِ في غَيبِها شَيئاً لِصاحِبِها

إِلّا وَقَد بَيَّنتهُ في مَعانيها

تُفني البَنينَ وَتُفني الأَهلَ دائِبَةً

وَنَستَنيمُ إِلَيها لا نُعاديها

فَما يَزيدُكُم قَتلُ الَّذي قَتَلَت

وَلا العَداوَةُ إِلّا رَغبَةً فيها

معلومات عن محمود الوراق

محمود الوراق

محمود الوراق

محمود بن حسن الوراق. شاعر، أكثر شعره في المواعظ والحكم. روى عنه ابن أبي الدنيا. وفي (الكامل) للمبرد، نتف من شعره وهو صاحب البيت المشهور: إذا كان وجه العذر ليس ببين..

المزيد عن محمود الوراق

تصنيفات القصيدة