الديوان » العصر العباسي » محمود الوراق »

إذا ما الشيب جار على الشباب

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

إِذا ما الشَيبُ جارَ عَلى الشَبابِ

فَعاجِلهُ وَغالِط في الحِسابِ

وَقُل لا مَرحَباً بِكَ مِن نَزيلٍ

وَعَذِّبهُ بِأَنواعِ العَذابِ

بِنَتفٍ أَو بِقَصّ كُلّ يَومٍ

وَأَحياناً بِمَكروهِ الخِضابِ

فَإِن هُوَ لَم يحر وَأَتى لِوَقتٍ

فَقُل في رُحبِ دارٍ وَاِقتِرابِ

وَلا تَعرِض لَهُ إِلّا بِخَيرٍ

وَإِن عَدّى عَلى شَرخِ الشَبابِ

وَخُذ لِلشَيبِ أُهبَتَهُ وَبادِر

وَخَلِّ عِنانَ رَحلِكَ لِلذهابِ

فَقَد جَدَّ الرَحيلُ وَأَنتَ مِمَّن

يَسيرُ عَلى مُقَدِّمَةِ الرِكابِ

معلومات عن محمود الوراق

محمود الوراق

محمود الوراق

محمود بن حسن الوراق. شاعر، أكثر شعره في المواعظ والحكم. روى عنه ابن أبي الدنيا. وفي (الكامل) للمبرد، نتف من شعره وهو صاحب البيت المشهور: إذا كان وجه العذر ليس ببين..

المزيد عن محمود الوراق

تصنيفات القصيدة