الديوان » مصر » حافظ ابراهيم »

أحمد الله إذ سلمت لمصر

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

أَحمَدُ اللَهَ إِذ سَلِمتَ لِمِصرٍ

قَد رَماها في قَلبِها مَن رَماكا

أَحمَدُ اللَهَ إِذ سَلِمتَ لِمِصرٍ

لَيسَ فيها لِيَومِ جِدٍّ سِواكا

أَحمَدُ اللَهَ إِذ سَلِمتَ لِمِصرٍ

وَوَقاها بِلُطفِهِ مَن وَقاكا

قَد شُغِلنا يا سَعدُ عَن كُلِّ شَيءٍ

وَشُغِلنا بِأَن يَتُمَّ شِفاكا

في سَبيلِ الجِهادِ وَالوَطَنِ المَح

بوبِ ما سالَ أَحمَراً مِن دِماكا

قُل لِذاكَ الأَثيمِ وَالفاتِكِ المَف

تونِ لا كُنتَ كَيفَ تَرمي السِماكا

اِنَّما قَد رَمَيتَ في شَخصِ سَعدٍ

أُمَّةً حُرَّةً فَشُلَّت يَداكا

معلومات عن حافظ ابراهيم

حافظ ابراهيم

حافظ ابراهيم

حافظ إبراهيم شاعر مصري من الرواد الأعلام ، و أحد قادة مدرسة الإحياء في نهاية القرن العشرين ، ولد في ديروط بأسيوط عام 1871 أو 1872م ، فقد أباه طفلاً..

المزيد عن حافظ ابراهيم