الديوان » العصر العباسي » ابن هانئ الأندلسي » فتقت لكم ريح الجلاد بعنبر

عدد الابيات : 37

طباعة

فُتِقَتْ لكم ريحُ الجِلادِ بعنبرِ

وأمدَّكُمْ فَلَقُ الصّباحِ المسْفِرِ

وجنَيْتُمُ ثَمَرَ الوقائِعِ يانِعاً

بالنصر من وَرَق الحديدِ الأخضَر

وضربتُمُ هامَ الكُماةِ ورُعْتُمُ

بِيضَ الخُدورِ بكلِّ ليثٍ مُخدِر

أبَني العَوالي السَّمْهرِيّةِ والسّيو

فِ المَشرَفيّةِ والعَديدِ الأكثر

مَنْ منكُمُ المَلِكُ المُطاعُ كأنّهُ

تحتَ السَّوابغِ تُبّعٌ في حِمْيَر

كلُّ الملوكِ من السروجِ سواقِطٌ

إلاّ المُمَلَّكَ فوق ظهرِ الأشقر

القائدَ الخيلِ العِتاقِ شَوازباً

خُزراً إلى لَحْظِ السِّنان الأخزر

شُعْثُ النَّواصي حَشرةً آذانُها

قُبَّ الأياطلِ ظامِياتِ الأنْسُر

تَنبو سنابكُهُنَّ عن عَفْر الثَّرى

فيطَأنَ في خدِّ العزيزِ الأصعر

جيشٌ تَقَدَّمَهُ اللُّيوثُ وفوقها

كالغِيلِ من قصَبِ الوشيج الأسمر

وكأنّما سَلَبَ القَشاعِمَ رِيشَها

مما يَشُقُّ من العَجاج الأكدر

وكأنّما اشتَمَلتْ قناهُ ببارقٍ

مُتألِّقٍ أو عارِضٍ مُثعَنْجِر

تمتَدُّ ألسِنَةُ الصَّواعقِ فوقَهُ

عن ظُلَّتَيْ مُزْنٍ عليه كنَهْوَر

ويقوده اللَّيْثُ الغَضَنْفَرُ مُعْلَماً

من كلِّ شثن اللِّبْدَتينِ غضَنفر

نَحَرَ القَبولَ من الدَّبورِ وسار في

جَمْعِ الهِرَقْل وعزمةِ الاسكندر

في فِتيةٍ صَدَأُ الدروع عبيرُهْم

وخَلوقُهم عَلَقُ النجيعِ الأحمر

لا يأكُلُ السِّرحانُ شِلوَ طعينهم

مما عليه من القنا المتكسِّر

أنِسوا بهجرانِ الأنيسِ كأنّهُمْ

في عبقريِّ البِيدِ جِنّةُ عَبْقَر

يَغشَوْنَ بالبِيدِ القِفارِ وإنّمَا

تَلِدُ السَّبَنْتَى في اليَباب المُقفر

قد جاوروا أجَمَ الضّواري حولهم

فإذا همُ زأروا بها لم تَزأرِ

ومَشَوْا على قِطَعِ النفوسِ كأنّما

تمشي سنابكُ خيلهم في مَرمَر

قوْمٌ يبِيتُ على الحَشايا غيرُهُمْ

ومبيتهُم فوق الجياد الضُّمَّر

وتظَلُّ تسبَحُ في الدماء قِبابُهُمْ

فكأنّهُنَّ سفائنٌ في أبحر

فحياضُهم من كلِّ مهجةِ خالعٍ

وخيامُهم من كلِّ لِبدَة قَسْوَر

من كلِّ أهرتَ كالحٍ ذي لِبْدةٍ

يَرِدونَ ماءَ الأمنِ غير مكدَّر

راحوا إلى أُمِّ الرِّئالِ عشيَّةً

وغَدَوْا إلى ظبْي الكثيبِ الأعفر

طَردوا الأوابِدَ في الفدافِد طَردَهم

للأعْوَجِيَّةِ في مجالِ العِثْيَر

رَكِبوا إليها يومَ لَهْوِ قنيصهمْ

في زِيِّهِمْ يومَ الخميس المُصْحِر

إنّا لتجمعُنا وهذا الحيَّ من

بَكْرٍ أذِمَّةُ سالِفٍ لم تُخْفَر

أحلافُنَا فكأنّنَا منْ نِسْبَةٍ

ولِداتُنا فكأنّنَا منْ عُنصُر

اللاّبِسينَ من الجِلاد الهَبْوَ ما

أغناهُمُ عن لأمَةٍ وسَنَوَّر

لي منْهُمُ سيْفٌ إذا جَرَّدْتُهُ

يوماً ضرَبْتُ به رِقابَ الأعصُر

وفتكتُ بالزَّمَنِ المُدجَّجِ فتْكَةَ ال

بَرّاضِ يومَ هجائن ابنِ المُنذر

صَعْبٌ إذا نُوَبُ الزمان استصعبتْ

مُتَنَمِّرٌ للحادثِ المُتَنَمِّر

فإذا عَفَا لم تَلْقَ غيرَ مُمَلَّكٍ

وإذا سطا لم تَلْقَ غيرَ مُعفَّر

وكفاكَ من حُبِّ السماحَةِ أنّهَا

منه بموضع مُقلةٍ من مَحْجِر

فغمامُهُ من رحمَةٍ وعِراصُهُ

من جَنّةٍ ويمينُهُ من كوثر

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن هانئ الأندلسي

avatar

ابن هانئ الأندلسي حساب موثق

العصر العباسي

poet-ibn-Hani-Andalusia@

119

قصيدة

2

الاقتباسات

317

متابعين

محمد بن هانئ بن محمد بن سعدون الأزدي الأندلسي، أبو القاسم، يتصل نسبه بالمهلب بن أبي صفرة. أشعر المغاربة على الإطلاق. وهو عندهم كالمتنبي عند أهل المشرق. وكانا متعاصرين. ولد ...

المزيد عن ابن هانئ الأندلسي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة